الرياضي

الاتحاد

«القمـر السـماوي» يسطع في «ستامفورد بريدج»

دي بروين يتلقى تهنئة زملائه بالهدف الرائع (اى بى ايه)

دي بروين يتلقى تهنئة زملائه بالهدف الرائع (اى بى ايه)

لندن (د ب أ)

واصل فريق مانشستر سيتي فرض قبضته على صدارة جدول ترتيب الدوري الإنجليزي بعد فوزه على مضيفه تشيلسي 1 ـ صفر في المرحلة السابعة من المسابقة.
ويقتسم سيتي ومانشستر يونايتد الصدارة برصيد 19 نقطة لكل منهما، ولكن سيتي يتفوق بفارق الأهداف، بينما تجمد رصيد تشيلسي حامل اللقب عند 13 نقطة في المركز الرابع. ويدين سيتي بالفضل في هذا الفوز لنجمه البلجيكي الدولي كيفين دي بروين الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 67.
وعلى ملعب ستامفورد بريدج في لندن، لعب الإيطالي انطونيو كونتي، مدرب تشيلسي على «روزنامة» الدوري أي كان هدفه الأكبر عدم الخسارة أمام سيتي حيث لم يبق أمامه في دور الذهاب من الكبار سوى ليفربول ويونايتد، بينما يتعين على فريق الإسباني جوسيب جوارديولا خوض الدربي مع جاره يونايتد وملاقاة أرسنال وتوتنهام وآخرين.
ولم ينجح كونتي في مسعاه، في حين حقق جوارديولا الذي كان همه الثأر من تشيلسي، مبتغاه في تحقيق أول فوز على الفريق اللندني في المواجهة السابعة بعد أن عجز عن ذلك مع برشلونة الإسباني وبايرن ميونيخ الألماني في دوري أبطال أوروبا)، وأخيرا مع سيتي حيث خسر الموسم الماضي أمامه ذهابا وايابا.
كاد تشيلسي أن يتقدم بهدف بعد مرور دقيقتين فقط من البداية، حين أرسل الفرنسي نجولو كانتي عرضية رائعة ارتقى لها الإسباني الفارو موراتا برأسه، لكن الكرة مرت بمحاذاة المرمى تماماً.
وسيطر مانشستر سيتي على مجريات اللعب بشكل شبه كامل في ربع الساعة الأول، لكنه لم ينجح في تشكيل أي خطورة على مرمى الحارس تيبو كورتوا.
وسنحت فرصة خطيرة لتشيلسي انتهت بتسديدة قوية من نجولو كانتي، ولكن الحارس إيديرسون مورايش أبعد الكرة بصعوبة إلى ضربة ركنية.
وأجرى انطونيو كونتي مدرب تشيلسي تغييراً اضطرارياً، بخروج موراتا للإصابة في الدقيقة 35 ونزول البرازيلي ويليان.
ورد سيتي بهجمة رائعة انتهت بتمريرة من ليروي ساني إلى ديفيد سيلفا الذي أطلق تسديدة مباشرة تصدى لها كورتوا بثبات.
وفي الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول كاد فرناندينيو أن يخطف هدف السبق لمانشستر، بعدما نفذ كيفين دي بروين ضربة ركنية ارتقى لها فرناندينيو برأسه من داخل منطقة الست ياردات، ولكن كورتوا أنقذ مرماه من هدف مؤكد.
وفرض سيتي سيطرته تماماً على مجريات اللعب في أول عشر دقائق من الشوط الثاني، وشكل تهديداً مستمراً على مرمى كورتوا لكنه فشل في هز الشباك، وعلى الجانب الأخر اكتفى تشيلسي بأداء الدور الدفاعي في محاولة لإيقاف الطوفان الهجومي للفريق الضيف.
وعلى عكس سير اللعب كان تشيلسي قريباً من تسجيل هدف السبق، بتوقيع البلجيكي ادين هازارد عبر تسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء، ولكن إيديرسون حارس سيتي أبعد الكرة ببراعة.
وأهدر ديفيد سيلفا فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل لسيتي في الدقيقة 65، بعدما تهيأت له الكرة داخل منطقة الجزاء، لكنه تباطئ في التسديد قبل أن يرسل كرة سهلة في أحضان كورتوا.
وكثف تشيلسي من محاولاته الهجومية بحثاً عن هدف السبق، الذي كاد أن يتحقق بوساطة سيزار أزبيليكويتا ولكن إيديرسون لاذ عن مرماه ببسالة.
وتمكن كيفين دي بروين أخيراً من تسجيل هدف السبق لمانشستر سيتي في الدقيقة 67، بعدما تبادل التمرير مع جابريل خيسوس قبل أن يسدد كرة رائعة سكنت أقصى الزاوية اليسرى لكورتوا.
ومرت أخر ربع ساعة وسط محاولات على المرميين ولكن محاولات تشيلسي كانت الأقرب، لكن دون حدوث جديد ليخرج سيتي فائزا بهدف دي بروين.

اقرأ أيضا

ديبالا يهزم بيل في مباراة إلكترونية