الاتحاد

الرياضي

زاكيروني: برنامج «الأبيض» يراعي مصالح الأندية

المنتخب بدأ تدريباته في معسكره الخارجي (من المصدر)

المنتخب بدأ تدريباته في معسكره الخارجي (من المصدر)

سالزبورج (الاتحاد)
دشن منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم أمس معسكره الخارجي المقام في مدينة سالزبورج النمساوية، والذي سيستمر حتى التاسع عشر من شهر أغسطس الجاري، ضمن البرنامج التحضيري للأبيض، استعداداً للمشاركة في نهائيات كأس آسيا التي ستقام في الإمارات مطلع العام المقبل بمشاركة 24 منتخباً آسيوياً.
ويشارك في تدريبات الأبيض 18 لاعباً هم : فهد محمد الظنحاني، مهند سالم العنزي، محمد أحمد غريب، محمد مرزوق المطروشي، محمود خميس الحمادي، محمد برغش المنهالي، الحسن صالح، خليفة مبارك غانم، وليد عباس مراد، أحمد برمان علي، خميس إسماعيل خميس، علي حسن سالمين، سيف راشد ناصر، ماجد حسن الأحمدي، إسماعيل سالم الحمادي، علي أحمد مبخوت، أحمد خليل الجنيبي وسعيد جاسم صالح. من جهته قرر الجهاز الفني إعفاء حارس الجزيرة علي خصيف من المعسكر بداعي الإصابة التي لحقت به خلال معسكر النادي بهولندا، حيث ضم بدلاً عنه حارس الظفرة خالد السناني الذي من المنتظر أن يصل إلى سالزبروج غداً.
كما أعفى الجهاز الفني مدافع شباب الأهلي دبي محمد سبيل من المعسكر بداعي الإصابة التي لحقت به في معسكر النادي بإسبانيا، فيما وافق الجهاز الإداري والفني على طلب اللاعب عمر عبدالرحمن بمنحه عدة أيام لظروفه الخاصة، حيث توجد اللاعب في مقر البعثة قبل أن يغادر عائداً إلى البلاد.
الجدير بالذكر، أن لاعبي العين خالد عيسى، إسماعيل أحمد، بندر الاحبابي، عامر عبد الرحمن الحمادي وريان يسلم سيلتحقون بالمعسكر بعد غد، وذلك بعد فراغهم من مباراة الإياب أمام فريق وفاق سطيف الجزائري ضمن دور الـ32 من بطولة كأس العرب للأندية الأبطال لكرة القدم والتي ستلعب غدا في كرواتيا.
وأكد الإيطالي زاكيروني أن تدريبات المنتخب، تسير بشكل جيد ودون أي معوقات، لافتاً إلى أن تأخر بعض لاعبي العين عن اليوم الأول، يؤثر بالفعل على خطط الإعداد ومسار التدريبات، بسبب رغبة الجهاز الفني في استغلال كل ساعة في العمل التكتيكي والبدني مع الدوليين في ظل التحضيرات للمنافسة على لقب آسيا الذي تستضيفه الإمارات في يناير 2019.
وقال زاكيروني: «نتعاون مع جميع الأندية، ووضعنا خطة إعداد للمنتخب تراعي مصالح الأندية، وهناك تنسيق مستمر بيننا، غياب أي لاعب عن تشكيلة المنتخب يكون له تأثير بالفعل، لكن نحن فضلنا التعاون مع العين لظروف مشاركته خارجياً، كما نتعاون مع جميع الأندية».
وكان معسكر المنتخب قد شهد أول من أمس. التحاق 4 لاعبين من عناصر نادي العين، وهم محمد أحمد، مهند العنزي، أحمد برمان، ومحمد بوسندة، وتفيد المتابعات عبد الله الجنيبي رئيس لجنة المنتخبات قام بإجراء عدة اتصالات مساء أول من أمس، ما أسهم في إزالة سوء التفاهم الذي صدر عقب الرسالة الرسمية التي أرسها نادي العين لاتحاد الكرة، والتي تم تفسيرها على أن العين يتمسك بعدم إرسال الدوليين لتجمع الأبيض، وفي النهاية تم السماح للاعبين بالالتحاق بمعسكر الأبيض.
وعلى الجانب الآخر، وفيما يتعلق باستدعاء بعض الأسماء وغياب البعض الآخر عن تشكيلة المنتخب، لاسيما العناصر التي انضمت بالفعل للمنتخب الأولمبي، الذي يستعد للمشاركة في دورة الألعاب الآسيوية بجاكرتا، أكد زاكيروني، أن هناك أكثر من لاعب ضمن قائمة المنتخب الوطني الأول تم تركهم للمشاركة مع الأوليمبي، بهدف دعم المشاركة في بطولة لها طابع رسمي، وأوضح زاكيروني أن هؤلاء اللاعبين سيتم استدعاؤهم لتجمع المنتخب في سبتمبر المقبل في إسبانيا لخوض مباراتين دوليتين وديتين في أيام الفيفا، أمام ترينداد وتوباجو ومنتخب لاوس، يومي 6 و11 سبتمبر المقبل، وقال: «لدينا أكثر من 3 لاعبين ضمن تشكيلة المنتخب الأول، تم التنسيق مع جهاز الأولمبي للسماح لهم باللعب في الآسياد، كبطولة رسمية مهمة، كما نتابع أكثر من لاعب للانضمام للتجمع المقبل أيضا في سبتمبر، ولكن تم الاكتفاء بالقائمة الحالية للأبيض، وإذا تم استدعاء آخرين خلال الساعات القليلة المقبلة، فسيكون لتعويض بعض العناصر التي تعرضت للإصابة».
وأضاف: «تم الاستقرار على القوام الرئيسة للقائمة بالتأكيد، لكن باب المنتخب سيظل مفتوحاً حتى تجمع ديسمبر المقبل وقبل انطلاق البطولة بأيام قليلة، وهو ما يعني متابعة الجهاز الفني لجميع اللاعبين، ومن ثم ضم أي لاعب يقدم أداء مميزاً في الدوري، حيث سيكون لدينا 3 تجمعات لخوض تجارب دولية ودية في أيام الفيفا، لأشهر سبتمبر وأكتوبر ونوفمبر، ويعتبر التجمع الأخير في نوفمبر والذي يقام بالإمارات، هو التجمع الأقوى فنياً، وسيخوض المنتخب مباريات مع منتخبات قوية، للوقوف على مدى ما وصل إليه اللاعبون في تجمعات ومعسكرات الأبيض، بداية من تجمع النمسا الحالي، مروراً بتجمعي سبتمبر وأكتوبر بإسبانيا».

اقرأ أيضا

توقعات باستقالة مجلس إدارة اتحاد الكرة السعودي وتشكيل لجنة انتقالية