الاتحاد

الرياضي

«الزعيم» جاهز لرد الاعتبار أمام وفاق سطيف

إسماعيل أحمد يبعد إحدى الكرات في المباراة (من المصدر)

إسماعيل أحمد يبعد إحدى الكرات في المباراة (من المصدر)

يختتم العين الليلة تحضيراته لمواجهة وفاق سطيف الجزائري غداً في المواجهة المهمة والمرتقبة على ملعب ماكسمير في العاصمة الكرواتية زغرب، ضمن إياب دور الـ32 من مسابقة كأس العرب للأندية الأبطال، ويسعى«الزعيم» لرد الاعتبار بعد خسارة مباراة الذهاب بنتيجة 2-1، حيث سيكون الفريق مطالباً بالتفوق بثنائية نظيفة، أو بفارق هدف، بداية من ثلاثة أهداف مقابل هدفين فما فوق، أما في حال انتهاء الزمن الأصلي من المباراة بفوز العين 2-1، فستذهب المباراة إلى ركلات الجزاء لمعرفة هوية الفريق المتأهل إلى ثمن النهائي.
وسيغيب عن العين 4 لاعبين الذين التحقوا بصفوف المنتخب الوطني، وهم: محمد أحمد ومهند سالم العنزي وأحمد برمان ومحمد بو سندة، حيث غادروا معسكر فريق العين في كرواتيا للانضمام إلى معسكر منتخبنا الوطني في النمسا.
واعتبر إسماعيل أحمد، مدافع فريق نادي العين ومنتخبنا الوطني، فترة الإعداد الخارجي التي تسبق انطلاقة الموسم، من أهم المراحل الخاصة بتجهيز الفريق لتحدياته الكبيرة واستحقاقاته المهمة على الصعد كافة، محلياً، إقليمياً، قارياً وعالمياً، خصوصاً وأن العين يعد أحد أكثر الأندية مشاركة في البطولات، كما أن الفريق مطالب دائماً بالظهور المشرف الذي يتسق مع طموحات كل منتسب لهذا الكيان، وإسعاد الجماهير المحبة والمخلصة لشعار النادي.
وأكمل: جميع لاعبي العين بالمعسكر يشعرون بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم، ويعملون على مضاعفة جهودهم خلال الجرعات التدريبية المكثفة على النحو المطلوب للخروج بأكبر المكاسب المرجوة.
وزاد: ندرك جيداً أهمية الموسم الكروي الحالي بالنسبة لنا في نادي العين، ورغبتنا قوية على تحقيق الأهداف المرجوة في موسم يتزامن مع اليوبيل الذهبي للنادي، الأمر الذي يحفزنا على تجاوز الشعور بالتعب والإرهاق واستعدادات الفريق في تصاعد مستمر لبلوغ درجة الجاهزية المرجوة للاستحقاقات المهمة التي تنتظرنا في الموسم الحالي.
ورداً على سؤال حول الضغوط التي تواجه الفريق، خصوصاً وأن العين يعتبر أكثر الأندية على المستوى العالمي مشاركة في البطولات، قال: الضغوط دائماً حاضرة في عالم كرة القدم، خصوصاً بالنسبة للأندية الكبيرة التي تجدها مطالبة بالظهور المشرف، وتحقيق الفوز في جميع المباريات، حتى تتمكن مع نهاية كل موسم من تعزيز رصيد إنجازاتها، بحصد المزيد من البطولات، وكما ذكرت لكن أن التحديات التي تنتظر الزعيم في الموسم الحالي كبيرة، ونتطلع إلى المنافسة على جميع البطولات.
وحول مباراة الإياب أمام وفاق سطيف، قال:«المؤكد أن المهمة لن تكون سهلة أمام الفريق المنافس، بيد أن معنوياتنا عالية ورغبتنا كبيرة، وسنعمل على إظهار أفضل ما لدينا حتى نتمكن من تحقيق النتيجة التي تضمن لنا العبور للمرحلة المقبلة من البطولة العربية، مع كل الاحترام لطموحات الفريق المنافس، وندرك بأننا مطالبون برفع معدل التركيز، والعمل على تجاوز كل الظروف المحتملة خلال المواجهة.
وحول العروض التي تلقاها مع دخول فترة الستة أشهر، قال: إن العين هو بيتي الأول والأخير، لذلك لا يمكن أن أختلف إطلاقاً مع هذا الكيان الذي منحني كل شيء، وسيظل الأفضل على الإطلاق بالنسبة لي، وأشعر بالفخر والاعتزاز كل لحظة أعيشها داخل النادي.
وتابع: أود أن أطمئن جمهور نادي العين الوفي على الفريق، ونعدهم بإظهار روح القتال والتحدي لحصد المزيد من البطولات في الموسم الكروي الحالي، والذي يعتبر استثنائياً في كل شيء، كونه يتزامن مع اليوبيل الذهبي للنادي، ونحن نثق في مساندتهم القوية للاعبين خلال الاستحقاقات القادمة، الأمر الذي تعودنا عليه منهم، فجمهور العين هو أحد أهم عناصر التشكيلة الأساسية للزعيم، وحضوره يعزز من حظوظ الفريق في تحقيق النتائج القوية، ويلهب حماس لاعبي الفريق وينثر الرعب في نفوس المنافسين.

 

اهتمام وسائل الإعلام الكرواتية
أظهرت وسائل الإعلام الكرواتية اهتماماً لافتاً باستعدادات فريق العين في زغرب العاصمة، وجاء عنوان صحيفة «سبورتس نوفوستي» الصادرة يوم أمس، على النحو التالي: «زوران يسعى إلى استعادة أجمل الذكريات في «ماكسمير» أمام وفاق سطيف». وحمل عنوان صحيفة «نجوميت» المتخصصة في الشؤون الرياضية خلال تغطيتها لمباراة الذهاب بين العين ووفاق سطيف، «بداية غير موفقة لأبناء ماميتش في ملعب دينامو زغرب. وأكدت الصحيفة الكرواتية:«برغم السيطرة الميدانية والأداء المتوازن للعين، إلا أن الحظ رفض أن يبتسم للزعيم الإماراتي في الذهاب، وبدا الفريق في حاجة إلى تعزيز معدل التركيز خصوصاً في الناحية الهجومي». وأشاد المحرر بالمردودين البدني والفني لأبناء مواطنه زوران في المباراة قياساً بقصر فترة الإعداد لبداية الموسم الكروي الجديد، موضحاً:«أتوقع أن ينجح العين في العبور إلى ثمن النهائي بشرط عودة الدولي السويدي ماركوس بيرج لقائمة الفريق، وتصويب أخطاء الدفاع في مباراة الإياب».

 

المادة 10 تمنع المشاركة من دون الدوليين
كشف مصدر بنادي العين، أن الفريق الأول لم يكن قادراً على خوض مباراتيه أمام وفاق سطيف في البطولة العربية، دون اللاعبين الدوليين، وذلك بسبب لائحة البطولة التي تتضمن غرامات ضخمة، في حالة عدم خوض مبارياتها بالفرق الأولى، بالنسبة للأندية المشاركة في النسخة الحالية، حيث تقول المادة 10 من اللائحة في بندها رقم 8 الخاص بالتعاطي مع مخالفة المشاركة بالفريق الأول، ينص على توقيع غرامة مالية تقدر بـ250 ألف دولار، على النادي المخالف، وذلك عن المباراة الواحدة، حيث يفرض الاتحاد العربي على جميع الأندية والاتحادات الأعضاء، مشاركة الأندية بالفرق الأولى، كاملة وليس فرق الرديف.

اقرأ أيضا