الاتحاد

عربي ودولي

معاقبة قيادات عليا بالجيش اللبناني في أحداث الضاحية

احيطت التحقيقات العسكرية التي تجريها المحكمة العسكرية اللبنانية مع 11 عسكرياً و6 مدنيين، مدعى عليهم في احداث محلة مار مخايل في ضاحية بيروت بسرية تامة، وحذر المحقق العسكري الاول القاضي رشيد مزهر أمس من تسريب اية معلومات خاصة بالتحقيق مع الموقوفين حرصاً على سلامة التحقيق·
وأكدت مصادر في ''حزب الله'' وحركة ''أمل'' لـ''الاتحاد'' بأن القراءة الاولية للتقرير الذي صدر عن مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي جان فهد حول الاحداث خطوة ايجابية إنما ذلك لا يكفي ويجب تحديد المسؤولية السياسية عن عملية اطلاق الرصاص ومحاسبة المجرمين· واوضحت المصادر نفسها بانه بانتظار استكمال التحقيق العسكري فان الطرفين وضعا سقفاً للتعاطي مع هذا الملف على اسس واضحة، وابرزها الفصل بين المؤسسة العسكرية والعسكريين المتورطين، وحصر التحقيق في الاطار الجنائي، وصولاً الى تحقيق العدالة كاملة·
ونسبت جريدة ''الاخبار'' اللبنانية المقربة من المعارضة الى مصادر وصفتها بـ''الواسعة الاطلاع'' قولها: ''انه الى جانب النتائج المرتقبة من التحقيقات القضائية العسكرية المستمرة، سيعمد قائد الجيش في وقت قريب الى اصدار مذكرات ادارية داخل المؤسسة العسكرية تخص محاسبة مخالفين للتقاليد العسكرية·
وكشفت مصادر عسكرية لـ''الاتحاد'' بأن الضباط الثلاثة الذين امر القاضي الياس عيد بتوقيفهم هم من الفوج الخامس في الجيش اللبناني: العقيد سمير الحاج، والرائدان يوسف حيدر ومارون ابو هلون، في حين انه بين المدنيين عنصر من ''القوات اللبنانية'' يدعى ريشار انطونيوس وخمسة مدنيين آخرين ينتمون الى احزاب المعارضة·
واوضحت المصادر بأن التحقيق يتتبع مزيداً من الخيوط المرتبطة بهذه الاحداث، خصوصاً بعدما ثبت بأن هناك مخططين ومحرضين باتت اسماؤهم في حوزة الاجهزة الامنية ويجري تقفي اثرهم لتوقيفهم، وقالت: ان بعض الهاربين متورط على الارجح في اطلاق النار من اسطح مبان محيطة بالشياح، ما ادى الى مقتل اول الضحايا والذي كان الشرارة لمجمل ما حصل·
وتحدثت المصادر عن احتمال ان تشمل هذه المذكرات اقالة ضابط كبير جداً قد يكون رئيس الاركان اللواء شوقي المصري او نائبه لشؤون العمليات العميد محمد قعفراني بعد اعتبارهما في موقع المسؤول الاول وفق التراتبية عن ادارة العمليات على الارض، اضافة الى مدير العمليات في الجيش العميد نبيل قرعة·
وعلمت ''الاتحاد'' من مصادر المعارضة بأن ''حزب الله'' و''حركة أمل'' سبق وابلغا قائد الجيش الجنرال ميشال سليمان ان قيادة الجيش تتحمل كامل المسؤولية عن احداث الاحد وان الامر يجب ان يحمل المسؤولية المعنوية للضباط الذين يتولون ادارة الامور في القيادة العليا او ضباطاً ادنى رتبة·
واشارت المصادر الى ان المؤامرة التي ظهرت في احداث مار مخايل، هي اكبر من ان يستطيع السياسيون افشالها، ما لم تأت النتائج على مستوى الحدث، وتحميل كل مرتكب مسؤولية فعلته دون تهاون لان مصداقية المؤسسة العسكرية على المحك وتتحمل وحدها كامل المسؤولية عن دماء وارواح القتلى والجرحى الذين سقطوا خلال المواجهة غير المتكافئة بين الطرفين·
الى ذلك تفقد رئيس لجنة التحقيق الدولية القاضي دانيال بلمار والوفد المرافق موقع الانفجار الذي ادى الى مقتل الرائد في قوى الامن الداخلي اللبناني وسام عيد في الشيفروليه في بيروت، في حضور مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي جان فهد وقاضي التحقيق العسكري الأول رشيد مزهر اللذين أطلعاه على المعطيات المتوافرة·
وتعرف بلمار على الضباط والفنيين الذين يجرون التحقيقات الميدانية·
وعقد اجتماع ضم فنيين وخبراء لبنانيين ومن لجنة التحقيق الدولية، للتنسيق والعمل بسرعة في موقع الجريمة لفتح الطريق·

اقرأ أيضا

عواصف رعدية شديدة تضرب أستراليا وسط حرائق الغابات