عربي ودولي

الاتحاد

إدانة أميركي بـ «دعم القاعدة»

نيويورك (رويترز)

دانت هيئة محلفين في محكمة اتحادية ببروكلين مواطناً أميركياً بدعم تنظيم «القاعدة» ومساعدته في التحضير لهجوم بسيارة ملغومة في 2009 على قاعدة عسكرية أميركية في أفغانستان.
وقال جون مارزلي المتحدث باسم الادعاء الأميركي في بروكلين، إن مهند محمود الفارخ (31 عاماً) أدين بتهم من بينها التآمر لقتل أميركيين واستخدام أحد أسلحة الدمار الشامل ودعم تنظيم إرهابي أجنبي. ويواجه الفارخ الحكم عليه بالسجن مدى الحياة خلال محاكمته في 11 يناير.
وقال ديفيد رونك محامي الفارخ «نرى أن هناك أخطاء قانونية أسهمت في هذه الإدانة.. سنقدم استئنافاً».
وفي 2015، اتهم مدعون أميركيون الفارخ المولود في تكساس بالتآمر لدعم القاعدة من خلال السفر مع طالبين من زملائه من جامعة مانيتوبا في وينيبيج بكندا إلى باكستان بنية القتال ضد القوات الأميركية.
واتهموا أيضاً الفارخ بالمساعدة في تجهيز قنبلة استخدمت في هجوم وقع في 19 يناير 2009 على قاعدة أميركية في أفغانستان.
وُوجهت اتهامات أيضاً لأحد الطلاب الجامعيين الآخرين الذين سافروا مع الفارخ في 2007 واسمه فريد إمام على الرغم من أن مكانه غير معروف.
وقال المدعون، إن إمام وفر التدريب في معسكر للقاعدة في باكستان في 2008 لثلاثة رجال أدينوا فيما بعد بالتخطيط لشن هجوم بالقنابل في شبه مترو أنفاق مدينة نيويورك. وقالت السلطات، إن فرخان وإمام كثيراً ما شاهدا شرائط مصورة تروج لما وصفته بالجهاد العنيف قبل الذهاب إلى باكستان.

اقرأ أيضا

الفلبين تسجل 227 حالة إصابة جديدة بكورونا