الاتحاد

دنيا

كيف نتجنب «مقاومة المضادات الحيوية»؟

كثرة تناول المضادات الحيوية يضر بالصحة (أرشيفية)

كثرة تناول المضادات الحيوية يضر بالصحة (أرشيفية)

تعتبر المضادات الحيوية الأدوية الأكثر شيوعاً للأطفال. وعلى الرغم من أنها يمكن أن تنقذ الأرواح، إلا أنه غالباً ما يتم وصفها بشكل مفرط ومُسيء لاستخدامها.
ولا يمكن علاج أي مرض بمجرد إعطاء المضادات الحيوية، كما أنه يؤثر على الجسم بأكمله، ويقتل الكثير من الأشياء الأخرى المفيدة.
ويوضح خبراء صحة أنه إذا تم استخدام المضادات الحيوية على مدار سنوات، فإنها تصبح غير فعالة في قتل بعض أنواع البكتيريا، ما يطور حالة تعرف باسم «مقاومة المضادات الحيوية»، حيث يصبح الطفل غير مستجيب للعلاجات من المضادات الحيوية.
ويؤكد علماء، وفقاً لموقع «siasat»، أنه إذا وصف أحد الأطباء المضادات الحيوية للأطفال المصابين بأي مرض فيروسي (غير بكتيري)، فإنه يعتبر غير كفؤ، لأن المضاد الحيوي يمكن أن يؤثر تأثيرًا مدى الحياة على معدل الأيض، وبكتيريا الأمعاء الجيدة، والجهاز المناعي، والربو، والأكزيما، والحساسية.
ويقدم خبراء صحة تالياً نصائح تقلل من وصفات المضادات الحيوية للطفل أثناء مرضه:
* اجعلي طفلك يشرب الكثير من الماء لمنع الجفاف، وتخفيف إفرازات الأنف وطردها.
* اجعليه يتغرغر بالماء الفاتر والملح مع الحرص على تناول حمية غنية بالمغذيات الغنية.
* اطلبي منه غسل يديه بعد الحضور من المدرسة، وبعد اللعب، وقبل تناول أي وجبة.
* إعطاؤه مكملات غذائية بعد استشارة الطبيب، والحرص على دعم صحة الأمعاء من خلال تناول الأغذية المخمرة.
* استخدام العلاجات المنزلية المضمونة للبرد والإنفلونزا، مثل منح الطفل شراب الزنجبيل والعسل، مع الحفاظ على رطوبة الغرف، ما يؤدي إلى التخلص من احتقان الأنف والصدر.

اقرأ أيضا