الخميس 26 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
ثقافة
«ثقافية أبوظبي» تطلق موسوعة «الشارة» التراثية
«ثقافية أبوظبي» تطلق موسوعة «الشارة» التراثية
14 يونيو 2011 22:28
أطلقت هيئة أبوظبي للثقافة والتراث أمس الجزء الأول من الموسوعة التراثية الإماراتية المصورة التي تحمل عنوان «الشارة» من إعداد الباحث الإماراتي سعيد محمد بن كراز المهيري رئيس قسم البحوث في إدارة التراث المعنوي في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث. ويتضمن الكتاب الذي يعتبر وسيلة تثقيفية وتعليمية عبر توظيف السؤال والجواب والمشفوع بالصور والرسومات والمعلومات التراثية، كما وردت في اللفظ واللهجة المحلية ما يقرب من ألفين ومائتين وثماني عشرة معلومة تتعلَّق بالثقافة والتراث، وهو خلاصة الوثائق والبحوث التي قدمت في برنامج المسابقات التراثية «الشارة» الذي عرض على شاشة تلفزيون أبوظبي على مدى ثلاثة وثلاثين أمسية العام الماضي. واستهل الكتاب أبوابه السبعة بعرض تاريخ قادة وحكام وشخصيات الإمارات المبدعة والاجتماعية ثم أعقبه أبواب عن الحياة البرية وثالث عن الحياة البحرية ورابع عن البيئة الزراعية، ثم المأثورات الشعبية والأماكن والمواقع وأخيراً باب الأسئلة العامة. وتناول الكتاب البيئات الصحراوية والساحلية والجبلية ومكوناتها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وعاداتها وتقاليدها ونماذج من حكمها وأمثالها وألغازها ومسميات تراثية وقصائد ومأثورات شعبية تتراوح في أبعادها بين الخصوصية الثقافية لمجتمع الإمارات والامتداد الإنساني للتراث، ويصل عدد صفحات الكتاب إلى ما يقرب من 191 صفحة بالقطع الكبير وقد عززت بالصور التراثية. جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته هيئة أبوظبي للثقافة والتراث أمس الأول في فندق الانتركونتننتال بأبوظبي وحضره جمعة القبيسي نائب مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث لشؤون دار الكتب الوطنية، وسعيد محمد بن كراز المهيري رئيس قسم البحوث في إدارة التراث المعنوي في الهيئة مؤلف كتاب «الشارة»، كما شهد المؤتمر الصحفي مسؤولون في الهيئة وشخصيات اجتماعية وصحفيون والمهتمون بالتراث. واستهل سعيد محمد بن كراز المهيري كلمته بالمؤتمر الصحفي بتقديم الشكر إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على رعايتهما الكريمة للتراث وحفظه ودعم الهوية الوطنية للإمارات وتأصيل ثقافتها. وكشف المهيري عن العمل على ترجمة موسوعة الشارة إلى عدد من اللغات الأجنبية وفي مقدمتها اللغة الإنجليزية بهدف إيصال المعلومة التراثية المبسطة للقارئ أينما كان وتعريفه بالتراث الإماراتي الأصيل. وقال»تضافرت عوامل عديدة لتوثيق برنامج المسابقات التراثية «الشارة» الذي قدم على شاشة تلفزيون أبوظبي على مدى ثلاث وثلاثين أمسية من أماسي شهر رمضان المبارك الماضي وعيد الفطر السعيد من عام 2010، ومن ثم تجميعه وتقديمه بشكل مكتوب في هذا الكتاب بالمسمى ذاته «الشارة». وأضاف»ورغم تفرد الفكرة وحداثتها إلا أنها تنطوي على شيء من المغامرة والجرأة، إذ كيف يمكن أن يحلّ الكتاب كوسيلة تثقيفية محل التلفاز الذي يمسك بناصية كل وسائل الجذب والإثارة؟، ورغم ذلك فإنّ عوامل عديدة دفعت بنا في هذا الاتجاه لعلّ من أبرزها الدعم اللامحدود الذي لقيه البرنامج من قبل الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والذي توج بزيارة سموه للبرنامج في ختامه». ويواصل المهيري» ثم الصدى الواسع الذي حظي به البرنامج من المشاهدين في دولة الإمارات العربية المتحدة، والدول الخليجية والعربية، والذي شكل تعزيزا مهما لتوجهات هيئة أبوظبي للثقافة والتراث ممثلة في مديرها العام محمد خلف المزروعي مستشار الثقافة والتراث في ديوان سمو ولي عهد أبوظبي، في صون التراث والترويج له في قوالب إعلامية تتصف بالمتاع العقلي والرؤى الخلاقة، في وقت أصبح فيه فضاء التلقي مرهونا بمدى توظيف الوسائط التقنية، والتفاعل الجاد مع التراث في حوار واع وشائق». وأكد المهيري أن العامل الثالث يتمثل في الكتاب ذاته، الذي يبقى خير جليس لشرائح واسعة من المجتمع، يسهل الرجوع إليه في كل حين.
المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©