الاتحاد

الاقتصادي

تنميات السعودية تشارك في ندوة التخطيط الحضري بالشارقة


الرياض - الاتحاد: تشارك مجموعة 'تنميات' السعودية للاستثمارات العقارية في أعمال ندوة التخطيط الحضري الثامنة التي تستضيفها الشارقة غدا تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بمقر جامعة الشارقة بحضور أكثر من 400 محاضر وخبير وباحث ومسؤول، بالإضافة إلى عدد كبير من رؤساء مدن وبلديات وأحياء معظم المدن العربية وعدد من المدن الأوروبية والأميركية من 27 دولة عربية وأجنبية، بهدف مناقشة واستعراض ما يزيد على 100 ورقة بحثية في موضوعات تنسيق التخطيط الحضري ضمن إطار النظام الاتحادي·· النظرية والتطبيق وحالة دولة الإمارات·
وأكد سليمان الماجد رئيس مجموعة 'تنميات' السعودية للاستثمارات على أهمية هذه الندوة التي تنظمها سنويا دائرة التخطيط والمساحة بالتعاون مع بلدية الشارقة وجامعة الشارقة وجامعة ساوث بانك البريطانية، مشددا على أن أهميتها تنطلق بداية من الدعم المعنوي والمادي والتشجيعي الكبير الذي تحظى به من صاحب السمو حاكم الشارقة الأمر الذي كان له اكبر الأثر في تبوؤ الندوة مكانة علمية مرموقة تجعل لتوصياتها صدى معرفيا هائلا لدى الجامعات والمؤسسات العلمية في العالم·
وتشارك مجموعة 'تنميات' السعودية للاستثمارات العقارية خلال الندوة بورقة عمل يقدمها سليمان الماجد رئيس المجموعة تحت عنوان 'الفرص الاستثمارية في القطاع العقاري' يركز من خلالها على النمو الكبير للقطاع العقاري في هذه المرحلة، حيث باتت المنطقة من أكثر المناطق نموا في مجال قطاع الإنشاءات بعد شنغهاي·
وتتضمن ورقة الماجد أهمية الاستثمارات السعودية في قطاع العقار الإماراتي التي تعتبر من اكبر الاستثمارات غير الإماراتية والتي لا يمكن في الوقت الراهن لأي جهة أجنبية أخرى من منافستها بسبب الفهم العميق للمطورين السعوديين لقطاع العقار والمشاريع التنموية التي تشهدها دولة الإمارات· فهذه الاستثمارات ليست آنية، بل هي امتداد لاستثمارات سابقة في أكثر من قطاع وبالتالي فان العلاقة الاستثمارية الإماراتية - السعودية قوية ومتينة ومبنية على المصالح المتبادلة·
وتتضمن ورقة الماجد أيضا تساؤلا مهما حول الدور الاوروبي في عملية التنمية العقارية في المنطقة، فبعدما تمكنت العديد من الشركات الأوروبية من الفوز بمناقصات حكومية خليجية كبرى على مدار الأربعة قرون الماضية، فهل حان الأوان لهذه الشركات والمؤسسات الأوروبية أن تشارك بأموالها الخاصة في تطوير القطاع العقاري والمشاريع التنموية العقارية في منطقة الخليج؟·

اقرأ أيضا

«موانئ دبي العالمية» تطور منطقة اقتصادية في ناميبيا