الاتحاد

الاقتصادي

3,7 مليار درهم أرباح الإمارات دبي الوطني عام 2008 بانخفاض 7%

تراجعت الأرباح الصافية لمجموعة الإمارات دبي الوطني امس في عام 2008 إلى 3,681 مليار درهم بنسبة انخفاض بلغت 7% مقارنة مع أرباح عام 2007 والتي بلغت 3,95 مليار درهم، فيما حقق إجمالي الدخل للمجموعة زيادة بنسبة 19% ليصل 8,447 مليار درهم· أما أرباح الأعمال الأساسية فقد ازدادت بنسبة 49% لتصل إلى 5,9 مليار درهم مقارنة بالفترة المنتهية في 31 ديسمبر ·2007
وأرجعت ''الإمارات دبي الوطني'' اكبر مجموعة مصرفية في الشرق الأوسط من ناحية الأصول في بيان لها أمس، تأثر الربح الصافي لعام 2008 الى تدني القيمة الدفترية للأصول وانخفاض قيمة الاستثمارات وغيرها من الأوراق المالية بمقدار 2,26 مليار درهم، مشيرة إلى أن انخفاض قيمة الأصول والاستثمارات يعكس عملية التخفيض الشاملة في أسواق الأسهم والدخل الثابت وارتفاع تكاليف المخاطر·
واقترحت المجموعة توزيع أرباح بنسبة 20% نقداً وبنسبة 10% أسهم منحة، في وقت بلغت فيه عوائد السهم 0,73 درهم (0,78 درهم عام 2007)·
ووفقاً للبيانات المالية التى أعلنتها المجموعة امس، فقد ارتفع إجمالي الأصول بنسبة 11% إلى 282,4 مليار درهم من 253,8 مليار درهم بنهاية ،2007 فيما ارتفعت قروض العملاء بنسبة 26% إلى 208,9 مليار درهم من 166,4 مليار درهم بنهاية ،2007 وزادت ودائع العملاء 15% إلى 162,3 مليار درهم من 140,7 مليار درهم بنهاية ·2007
وأظهرت البيانات كذلك تراجعاً في العائد على متوسط حقوق المساهمين الى 19,1% مقارنة بـ25,1% عام ،2007 وفي نسبة التكلفة إلى الدخل 39,7% (38,3% عام 2007) ونسبة التكلفة الأساسية إلى الدخل 34,6% (39,4% عام 2007)
كما تراجعت نسبة ملاءة رأس المال الإجمالي الى 11,4% مقارنة مع 13,1% عام ·2007
وقال معالي أحمد حميد الطاير، رئيس مجلس إدارة الامارات دبي الوطني ''واصلت أعمال الإمارات دبي الوطني القوية والمتنوعة نموها الشامل، وكان أداء الأعمال التابعة للمجموعة جيداً، مما يؤكد موقعنا القوي في المنطقة''·
وأضاف ''أن البيئة الاقتصادية الحالية تفرض علينا تحديات كبيرة، لكنها في الوقت نفسه توفر لنا بيئة مناسبة لتعزيز موقعنا من خلال استثمار الفرص التي قد تتاح لنا''·
من جهته، قال ريك بدنر، كبير المسؤولين التنفيذيين في الامارات دبي الوطني ''لقد عملنا بجهد خلال هذا العام لنحافظ على موقع المجموعة الرائد في القطاع المصرفي في المنطقة· وقد تركز اهتمامنا على مواجهة هذه الأوقات الصعبة بالبقاء على صلة وثيقة مع عملائنا، سواء كانوا من الأفراد أو الشركات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة أو المؤسسات الحكومية· كما أننا نواصل إدارة تكاليفنا بصورة حريصة والعمل على تحسين موازنتنا المالية· لقد أدت عمليات توحيد الأعمال لنتائج فاقت توقعاتنا الأولية، وكان لها أثر في ترسيخ موقعنا الرائد''·
الدخل الإجمالي
وارتفع الدخل الإجمالي بنسبة 19% عام 2008 ليصل إلى 8,4 مليار درهم· وكان الدافع الأساسي وراء النمو هو استمرار الأداء القوي للقروض والودائع والعوائد القوية من الرسوم والعمولات والبيع المتبادل الفعال ومبادرات رفع الإنتاجية· وقد ارتفع هامش الفائدة الصافي عام 2008 إلى 2,01% مقارنة مع 1,89% عام ،2007 حيث تمت موازنة التكاليف المتزايدة للتمويل بصورة فعالة عبر ازدياد عوائد الأصول في العمليات المصرفية للشركات والأفراد والفروق في الأسعار بين البنوك للدولار الأميركي والدرهم والتحوط بالنسبة لإيداعات الخزينة· وقد تأثر النمو جزئياً في الجزء الأخير من العام بسبب تباطؤ النشاط الاقتصادي العالمي وأخذ مخصصات بقيمة 1,25 مليار درهم (0,2 مليار درهم ربحا عام 2007) نتيجة إعادة تقييم استثمارات المجموعة وغيرها من الأوراق المالية في أعقاب الانخفاضات العالمية والإقليمية نتيجة تقييمات الأصول· ولو استثنينا تأثير هذه المخصصات الناجمة عن حركة السوق، فإن دخل الاعمال الاساسية قد ازداد بنسبة 41% عن عام ·2007
النفقات الإجمالية
وبلغ إجمالي النفقات التشغيلية 3,4 مليار درهم، أي بزيادة 23% عن الأرباح التقديرية عام 2007 البالغة 2,7 مليار درهم· ويرجع سبب زيادة النفقات أساساً الى دعم نمو حجم الأعمال خلال العام، فضلاً عن تواصل الاستثمار في تكنولوجيا المعلومات والعمليات والبنية التحتية لإدارة المخاطر· وفيما ارتفعت نسبة الكلفة إلى الدخل بمقدار 1,5% إلى 39,7% خلال العام، فإن كفاءة الأعمال الأساسية قد تحسنت بشكل ملحوظ، حيث تراجعت نسبة الكلفة إلى الدخل بمقدار 4,8% إلى 34,6%· ويعود هذا التحسن إلى الإنجاز الناجح لعمليات توحيد الأعمال، فضلاً عن التركيز على ضبط النفقات خلال الجزء الأخير من عام ·2008
وقال البنك إن نوعية الائتمان بقيت جيدة عموماً في محفظتي عمليات الأفراد والشركات، كما بقيت نسبة القروض غير الفعالة والتأخر في السداد ثابتة، حيث إن نسبة القروض غير الفعالة، باستثناء الانخفاض في الأوراق المالية المستثمرة التي بقيت عند 1%· وفي إطار منهج الحرص الذي نعتمده في البيئة الحالية، تمت إضافة 211 مليون درهم لمخصصات انخفاض الأصول خلال ،2008 بما يرفع نسبة تغطية القروض غير الفعالة في المحفظة الائتمانية من 105% عام 2007 إلى 120%·
وازدادت مخصصات الانخفاض على الأصول المالية عام 2008 بنسبة 125% لتصل إلى 1,7 مليار درهم، مقارنة بعام ،2007 ويعود ذلك أساساً لانخفاض الاستثمارات والأوراق المالية بمقدار 1,0 مليار درهم خلال عام 2008 (0,3 مليار درهم في 2007)· ولو استثنينا هذا الانخفاض، فإن مخصصات الانخفاض تكون قد زادت بنسبة 36% إلى 642 مليون درهم، بما يعكس بصورة أساسية الوفاء بقروض الشركات، تماشياً مع النمو في القروض· ويبقى البنك واثقاً من القوة والنوعية الجيدة لمحفظة الاستثمار الخاصة بالأوراق المالية·
استمرت عملية توحيـــد الأعمال بين البنكين على مواعيدها، ومن المتوقع إنجازها في الربع الثاني من ،2009 كما سبق وتم الإعلان عنه خلال عام 2007.

اقرأ أيضا

"شروق": تقدم الإمارات في جذب الاستثمارات الأجنبية يعكس مكانتها العالمية