الاتحاد

عربي ودولي

تحذير أممي من مخاطر صحية تهدد 4 ملايين «دمشقي»

فتاة تساعد أسرتها في تجميع أغراض قابلة للاستخدام من أنقاض منزلهم بقرية شمال حلب (رويترز)

فتاة تساعد أسرتها في تجميع أغراض قابلة للاستخدام من أنقاض منزلهم بقرية شمال حلب (رويترز)

عواصم (وكالات)

حذرت الأمم المتحدة أمس، من أخطار صحية تتهدد السكان في دمشق وذلك بعد انقطاع المياه عن أكثر من 4 ملايين نسمة من سكان العاصمة السورية، بعد توقف الإمدادات منذ أكثر من أسبوع بعد استهداف مصادر الإمداد في وادي بردى.
وأعلن يانز ليرك المتحدث باسم مكتب الشؤون الإنسانية بالمنظمة أن موظفي المنظمة الدولية في سوريا، أكدوا أن مصادر مياه الشرب تم استهدافها عمداً دون تحديد المسؤول عن ذلك، موضحاً أن خطر الأمراض ومشكلات صحية أخرى بسبب المياه الملوثة، يهدد السكان والأطفال بوجه خاص.
وذكر ليرك أن الأمم المتحدة تعمل لمساعدة سلطات المياه في سوريا بتحريك شاحنات تحمل خزانات المياه لمدها إلى سكان العاصمة وناشد الأطراف المتصارعة احترام عدم استهداف البنية التحتية الأساسية وبخاصة تلك التي تؤثر على حياة المدنيين.
وفي السياق الإنساني، قام الفريق الميداني بجمعية الهلال الأحمر الكويتية أمس، بتوزيع مساعدات إنسانية على النازحين واللاجئين في مخيم سجو التابع لمدينة أعزاز بريف حلب شمالي.
وقال منسق إدارة الشباب والمتطوعين بالجمعية شملان فخرو، إن المساعدات الإغاثية تأتي استكمالاً لبرنامج الفريق الذي انطلق في 23 ديسمبر الماضي لإغاثة النازحين السوريين من شرق حلب. وأوضح فخرو أن برنامج المساعدات التي انطلقت من كيليس جنوب تركيا إلى أعزاز عبر بوابة السلام، تضمن توزيع بطانيات وسلات غذائية وسلات نظافة ووقود للتدفئة. وأشار إلى أن الفريق الميداني قام بزيارة مدرسة مخيم سجو حيث عمل على توزيع هدايا وحلويات على الطلبة. وكان الفريق الميداني الذي يترأسه رئيس مجلس إدارة الهلال الكويتي هلال الساير، قد نفذ الأسبوع الماضي في تركيا، برنامجاً تضمن المساهمة في جهود إغاثة النازحين السوريين من حلب والعمل على توزيع مواد إغاثية متنوعة لهم، إضافة إلى دعم عائلات الأيتام. كما تضمن البرنامج توقيع اتفاقيات مع مؤسسات ومنظمات إنسانية منها جمعيتا الهلال الأحمر القطرية والتركية ومؤسسة الإغاثة الإنسانية التركية.

اقرأ أيضا

نتنياهو يهدد ببناء 840 وحدة استيطانية