الاتحاد

الرياضي

4 ملفات على طاولة «الزعيم» بعد «الموقعة الجزائرية»

دياكيه يقود إحدى الهجمات على مرمى وفاق سطيف (الاتحاد)

دياكيه يقود إحدى الهجمات على مرمى وفاق سطيف (الاتحاد)

 

 

جاءت مواجهة العين التي خسرها أمام وفاق سطيف بنتيجة 2-1، في ذهاب دور الـ32 للبطولة العربية لكرة القدم، في توقيت مناسب للزعيم، للوقوف على أرض الواقع قبل انطلاق الموسم المحلي، خصوصاً أنها كشفت عن 5 ملفات يجب العمل على الانتهاء منها في أسرع وقت ممكن للوصول إلى الحالة المثالية، حتى يكون الفريق قادراً على الدفاع عن ثنائية الدوري والكأس، والتواجد بأفضل صورة ممكنة في كأس العالم للأندية المقبلة. وبدا أن أول الملفات التي يجب العمل عليها هو ضرورة إيجاد مهاجم بديل للسويدي ماركوس بيرج، حيث أدى غياب «العملاق» عن المباراة، بسبب انضمامه متأخراً بعد تواجده في صفوف منتخب بلاده في كأس العالم الماضية، إلى وجود فجوة واضحة في المقدمة، ليظهر دياكيه في الصورة، وحتى أسلوب المهاجم الوهمي لم تنجح تماما، حيث يحتاج العين إلى بديل مناسب مع وجود احتمالات غياب بيرج لأي سبب على مدار الموسم.
أما الملف الثاني، فهو الأخطاء الدفاعية التي باتت تؤرق الفريق، وبالنظر إلى شهادة جميع المراقبين للمباراة أمام وفاق سطيف، فإن العين كان الأكثر استحواذاً، وخطورة على مرمى منافسه، لكنه ظهر مرتبكاً كلما تعرض إلى هجمة من منافسه، وعكس الهدفين الذين استقبلهما حالة الارتباك في الخط الخلفي.
أما الملف الثالث، فهو اللاعبون الدوليون، وذلك مع تداخل معسكر النادي والمنتخب، والخوف من تعرضهم لإصابات في ظل الضغط المنتظر مع وجود روزنامة مباريات حافلة للعين هذا الموسم، حيث يتواجد الفريق في سبع بطولات، هي الدوري، وكأس رئيس الدولة وكأس الخليج العربي وكأس السوبر، وبطولة كأس العالم للأندية، وبطولة الأندية العربية، وأيضاً بطولة دوري أبطال آسيا في شهر فبراير المقبل.
أما الملف الرابع فهو مسألة تأخر تحديد مصير عمر عبد الرحمن الذي ما زال أمره غير محسوما ما بين استمراره أو رحيله، وهو ما يعني ضرورة التأقلم مع بداية مرحلة جديدة في حال رحيل صانع ألعاب شكّل نقطة فاصلة مع الفريق في السنوات الماضية، وسط أنباء عن اقترابه من الهلال السعودي تارة، وأخبار أخرى أن عموري باقٍ، وهو ما لا يخدم المنظومة التي يجب أن تحدد أسلوبها على غرار ريال مدريد الإسباني الذي أدرك مسألة رحيل نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو مبكراً في بداية سوق الانتقالات، وبدأ مرحلة ما بعد «الدون» سريعاً.
على صعيد آخر، أكد ريان يسلم، لاعب فريق نادي العين، أن فريقه سعى إلى إظهار أفضل ما لديه أمام وفاق سطيف الجزائري، بيد أن التوفيق لم يحالفنا، والمؤكد أن الفريق المنافس كان أكثر جاهزية من العين، وهو فريق جيد ويمتلك في صفوفه عناصر مميزة ونتمنى حظاً أوفر لفريقنا في مباراة الإياب.
وأكمل: ندرك جيداً بأننا مطالبون بالتحضير الجيد خلال المرحلة المقبلة لمواجهتنا الثانية أمام وفاق سطيف، لتحقيق النتيجة المطلوبة، والتي تضمن لنا عبور المرحلة الحالية من مسابقة الأندية العربية للأبطال.
وحول سبب الخسارة، قال: لا زلنا في المرحلة الأولية من الإعداد للموسم الكروي الجديد، ولم نبلغ بعد درجة الجاهزية لدخول غمار البطولة العربية، فضلاً عن الغيابات بسبب الإصابات، والتي أبعدت عدداً من اللاعبين الأساسيين عن المشاركة في المواجهة، بيد أن الذي وقع عليهم اختيار المدرب قدموا مردوداً جيداً، ونعتذر لجماهير العين عن النتيجة، ونتمنى أن نقدم في مواجهة الإياب مردوداً أفضل يقودنا إلى التأهل.

اقرأ أيضا