الخميس 19 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
مرور أبوظبي: 70 بالمائة من وفيات الدهس من الجنسية الآسيوية
مرور أبوظبي: 70 بالمائة من وفيات الدهس من الجنسية الآسيوية
14 يونيو 2011 17:42

كشفت دراسة أجرتها مديرية المرور والدوريات في شرطة أبوظبي، أن 70 بالمائة من وفيات حوادث الدهس في إمارة أبوظبي من الجنسية الآسيوية، وأن 25 بالمائة من هذه الحوادث تحدث بين السادسة إلى التاسعة مساء و18 بالمائة بين السادسة والتاسعة صباحا. ودعت مديرية المرور أفراد المجتمع إلى تعزيز الجهود لخفض نسبة حوادث الدهس وما ينتج عنها من وفيات وإصابات بليغة، من خلال الالتزام بالعبور من خطوط عبور المشاة واستخدام الأنفاق والجسور العلوية في الأماكن المخصصة لها . وقال المقدم جمال سالم العامري رئيس قسم العلاقات العامة في مديرية المرور والدوريات في شرطة أبوظبى، إن 40 بالمائة من حوادث الدهس في إمارة أبوظبي تحدث بسبب الإهمال وعدم الانتباه و20 بالمائة بسبب السرعة وذلك استنادا إلى نتائج الدراسة مقابل 5 بالمائة لعدم إعطاء الأولوية لعبور المشاة وأكثر من 10 بالمائة لعدم تقدير مستخدمي الطريق وحوالي 5 بالمائة بسبب الرجوع للخلف دون التأكد من خلو الطريق و1 بالمائة تجاوز الإشارة الضوئية الحمراء. وأشار إلى أن 70 بالمائة من وفيات حوادث الدهس كانت في مدينة أبوظبي مقابل 20 بالمائة في مدينة العين و10 المائة في المنطقة الغربية فيما تسببت المركبات الخاصة بنحو 77 بالمائة من حوادث الدهس على مستوى الإمارة خلال عام 2010 وأن الفئة العمرية من 18 وحتى 60 سنة هي أكثر الفئات تعرضاً لحوادث الدهس. وقال العامري إن حوادث الدهس خلال الأسبوعين الماضيين أدت إلى وفاة شخصين وإصابة 3 آخرين بإصابات بليغة على مستوى إمارة أبوظبي ..مؤكداً استمرار جهود التصدي للحوادث بتكثيف التوعية من خلال حملة سلامة المشاة التي أطلقتها المديرية تحت شعار "خفض السرعة في معابر المشاة" في شهر مايو الماضي . وأضاف أن هذه الحملات ستتواصل للحد من حوادث الدهس في إمارة أبوظبي، تطبيقاً لقانون السير والمرور الاتحادي الذي حدد قيمة هذه المخالفة بـ200 درهم ..مشيراً إلى تعزيز آفاق التعاون مع الشركاء الاستراتيجيين لشرطة أبوظبي (بلدية أبوظبي ودائرة النقل ووسائل الإعلام وغيرها) للحد من هذه الحوادث. وأشار العامري إلى التركيز من خلال البرامج التوعوية على تفعيل التواصل المباشر مع الجمهور وتزويدهم بالمطبوعات التوعوية بما يسهم في رفع مستوى ثقافتهم المرورية وتوعيتهم بمخاطر العبور من غير الأماكن المخصصة للعبور وحثهم وتشجيعهم على الالتزام بالقانون واستخدام الجسور والأنفاق والعبور من الأماكن المخصصة لوقاية أنفسهم من حوادث الدهس.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©