الاتحاد

عربي ودولي

غارة مجهولة تقتل 25 قيادياً من «النصرة» في ريف إدلب

بيروت (أ ف ب)

قتل 25 عنصرا على الأقل من جبهة «فتح الشام» (النصرة سابقاً) بينهم قادة جراء غارة أمس استهدفت مركزاً رئيسياً للتنظيم في شمال غرب سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان مساء أمس. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس إن «طائرات لم يعرف ما إذا كانت تابعة للتحالف الدولي بقيادة واشنطن أم روسية، استهدفت مركزاً رئيسياً لجبهة (فتح الشام) قرب بلدة سرمدا بريف إدلب الشمالي الغربي». وأشار إلى «مقتل 25 عنصراً على الأقل من الجبهة بينهم قيادات كانوا يعقدون اجتماعاً داخل المركز» جراء الغارة. واتهمت جبهة «فتح الشام» على قناتها على تطبيق تلغرام، التحالف الدولي بشن الغارة. وأوردت في خبر عاجل «أكثر من 20 قتيلاً جراء استهداف التحالف لأحد المقرات المركزية في ريف إدلب الشمالي».
وذكر مراسل فرانس برس أن غارات عدة استهدفت أيضاً مواقع عدة داخل بلدة سرمدا بينها حاجز لجبهة «فتح الشام»، قائلاً إنه شاهد سيارات اسعاف عدة تهرع إلى المواقع التي استهدفتها الغارات. وتشهد الجبهات الرئيسية في سوريا وقفا لإطلاق النار بدأ العمل فيه منتصف ليل الخميس الجمعة بموجب اتفاق توصلت اليه موسكو، حليفة دمشق، وأنقرة الداعمة للمعارضة. وهو أول اتفاق يتم برعاية تركية مباشرة، بعدما كانت الولايات المتحدة شريكة روسيا في اتفاقات سابقة لوقف اطلاق النار لم تصمد. ويستثني هذا الاتفاق التنظيمات المصنفة «إرهابية»، على رأسها تنظيم «داعش» المتشدد وجبهة «فتح الشام» التي كانت تعرب بـ«النصرة» قبل فك ارتباطها بـ «القاعدة».

اقرأ أيضا

ترامب يهدد بإطلاق سراح أسرى "داعش" على الحدود الأوروبية