السبت 2 يوليو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
فيتنام تبدأ مناورات وسط توتر مع الصين
14 يونيو 2011 00:06
بدأت فيتنام أمس سلسلة مناورات بحرية بالذخيرة الحية في بحر الصين الجنوبي، في خطوة يرى محللون أنها تزيد من مخاطر حدوث “مواجهة” مع بكين على خلفية اشتداد التوتر في الأيام الأخيرة بين البلدين حول أرخبيلين متنازع عليهما في المنطقة. وجرى إطلاق أول وابل من الذخيرة الحية استمر نحو أربع ساعات صباح أمس بالقرب من جزيرة هون أونج، حسبما أفاد ضابط في البحرية في مدينة دانانج طلب عدم الكشف عن هويته. وقال الضابط إنه “من المقرر إجراء عمليات إطلاق مشابهة هذا المساء في نفس المكان، إلا أن البحرية الفيتنامية ستغير طرق إطلاق النار”، لكنه رفض الكشف عن عدد السفن المشاركة في المناورات. وتجري التدريبات بحسب الضابط في محيط جزيرة هون اونج على مسافة حوالي أربعين كلم شرق سواحل فيتنام وتستخدم فيها الذخيرة الحية، ولكن لن نستخدم فيها صواريخ. ورغم أن وزارة الخارجية الفيتنامية وصفت تلك المناورات بأنها عمليات تدريب روتينية سنوية، إلا أن تلك المناورات رفعت درجة التوتر في بحر الصين الجنوبي، حسبما قال ديفيد كوه المحلل الفيتنامي من معهد الدراسات الجنوب شرق آسيوية في سنغافورة. إلا أنه قال “لا أعتقد أن هناك الكثير من الخيارات في الوقت الحالي”، مضيفا أنه يتوقع في النهاية “حدوث مواجهة في البحر”. وتجري المناورات داخل منطقة تزعم فيتنام أنها داخل مياهها التجارية الواقعة في مسافة 200 ميل بحري. واتهمت هانوي الشهر الماضي سفن استطلاع صينية بقطع أسلاك تنقيب تابعة لسفينة تبحث عن النفط داخل المنطقة. والخميس قالت فيتنام إن حادثا مماثلا وقع في المنطقة، حيث اصطدم قارب صيد صيني بأسلاك سفينة استطلاع أخرى، مؤكدة أنه هجوم “متعمد”. وردت بكين بتحذير هانوي بأن عليها وقف جميع نشاطاتها التي تقول أنها تنتهك السيادة الصينية في المنطقة المتنازع عليها. وأعربت الولايات المتحدة في نهاية الأسبوع الماضي عن “قلقها” لهذا التوتر بين الجارين الشيوعيين داعية إلى حل “سلمي”. وتتنازع هانوي وبكين السيطرة على أرخبيلي باراسيلز وسبراتليز اللذين يعتقد أنهما يحويان موارد نفطية ما يؤجج التوتر بانتظام بين البلدين. وقامت الأزمة الأكثر حدة بين البلدين عام 1988 وقد أدت إلى مواجهات بحرية قصيرة قتل فيها حوالي سبعين فيتناميا.
المصدر: هانوي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©