السبت 28 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
البحرية الأميركية تعترض سفينة كورية شمالية
14 يونيو 2011 00:05
اعترضت البحرية الأميركية سفينة شحن كورية شمالية يشتبه بأنها تنقل أسلحة وتكنولوجيا صاروخية إلى بورما ، على ما أعلن مسؤول أميركي أم مؤكدا معلومات أوردتها صحيفة “نيويورك تايمز”. وأوضح غاري شامور المكلف مسائل أسلحة الدمار الشامل في إدارة الرئيس باراك اوباما في حديث أجرته معه وكالة يونهاب الكورية الجنوبية، إن السفينة ام/في لايت الكورية الشمالية كانت متوجهة إلى بورما للقيام بأنشطة تهريب. وكانت نيويورك تايمز أوردت أنه تم اعتراض السفينة جنوب شنغهاي في 26 مايو. واوضح سامور “تكلمنا مباشرة مع الكوريين الشماليين. تكلمنا مباشرة مع كل دول جنوب شرق اسيا وبينها بورما لنطلب منها تفتيش السفينة إذا ما توقفت في مرافئها”. وتخضع كوريا الشمالية لعقوبات دولية تستهدف برنامجيها النووي والصاروخي. وذكرت نيويورك تايمز ان بيونغ يانغ اضطرت هذه المرة الى اعادة سفينتها بعد اختبار قوة جرى في البحر ومواجهة دبلوماسية استمرت سبعة أيام. إلى ذلك ، قال وزير دفاع كوريا الجنوبية أمس إن كوريا الشمالية نجحت على الأرجح في تصغير حجم الرأس النووي وهو تطور يمكنها نظريا من وضعه على صاروخ. وحاولت القوى الإقليمية دون طائل من خلال مزيج من وعود المساعدات والإجراءات العقابية منع بيونج يانج من المضي قدما في برنامجها لتصنيع أسلحة نووية يقول الشطر الشمالي إنها ضرورية للدفاع عن نفسه في مواجهة الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية حيث لم تنته رسميا الحرب الكورية التي استمرت من عام 1950 إلى 1953 بتوقيع معاهدة للسلام بل بمجرد اتفاق هدنة. ولم يقدم وزير الدفاع الكوري الجنوبي كيم كوان جين أدلة تدعم تصريحاته لكنه قال إن الشطر الشمالي كان لديه الوقت الكافي لتحقيق هذا التطور. وقال للجنة الدفاع في البرلمان الكوري الجنوبي «مر بعض الوقت.. وقت كاف لنجاحهم في تكنولوجيا التصغير». وإذا صح هذا الزعم فسيشكل ذلك تقدما هاما في مساعي بيونج يانج لتصنيع سلاح نووي عامل وإن كان هذا التهديد يبدو افتراضيا أكثر منه واقعيا.
المصدر: سيؤول
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©