الاتحاد

الإمارات

محمد بن راشد: الإعلام رسالة تنوير وليس تجميلا

التقى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي راعي جائزة الصحافة العربية رعاه الله في مدينة جميرا امس الأول على هامش فعاليات منتدى الإعلام العربي الذي اختتم في وقت سابق أمس الأول نخبة من القيادات الإعلامية والصحافية العربية الذين شاركوا في أعمال المنتدى· وقد رحب سموه في بداية اللقاء الحواري الذي اتسم بالشفافية والصراحة برؤساء تحرير كبريات الصحف العربية وأعضاء مجلس إدارة جائزة الصحافة العربية مشيدا سموه بجهودهم ودورهم الطليعي في تعزيز رسالة الصحافة والإعلام الإنسانية التوعوية النبيلة وقدرة المؤسسات والكوادر الإعلامية العربية على المنافسة واثبات وجودها وسط هذا الزحام الاعلامي الدولي المكثف·
ونوه سموه في هذا السياق بأهمية التزام الصحافي والاعلامي باخلاقيات المهنة التي تتوجها المصداقية والجرأة وكشف الحقيقة دون محاباة أو مجاملة حتى يكتسب الصحافي والجهة التي يمثلها ثقة القارىء وتأييد الرأي العام واصفا سموه وظيفة الإعلام ورسالته بانها تنويرية تعليمية توعوية لا تجميلية أو دعائية لهذه الجهة أو تلك· ودعا صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي المحاورين إلى ممارسة حرياتهم الصحافية والمدنية المشروعة حتى يتمكنوا من ايصال رسالتهم وأداء مهامهم بما يخدم قضايا التنمية والبناء وتوفير فرص العمل للشباب والدفاع عن قضايا الأمة العادلة والعمل على مد جسور التواصل الحضاري مع الثقافات الأخرى من خلال المشاركة وتنظيم الندوات والمؤتمرات التي تجمع بين المؤسسات الإعلامية والصحافية العربية ونظيراتها في العالم·
وأكد سموه ان 'الصحافة والاعلام هما لسان حال الإمة فاذا فسدتا فسدت واذا صلحتا صلحت واستقامت وهذا ما ينشده الرأي العام العربى الذي يئس من التهويل والخطابات الفارغة والتضليل وفقدان الثقة بالامكانات المادية والفكرية والابداعية العربية بعدما طال انتظاره للإصلاح والتحديث والتغيير حتى تعيش مجتمعاتنا العربية آمنة في غذائها ومعيشتها مطمئنة على مستقبل اجيالها الطامحة إلى غد أفضل·
الانتماء العربي والاسلامي
وعبر سموه عن اعتزازه بعروبته وانتمائه العربي والإسلامى رافضا تصنيف دولتنا ضمن دول العالم الثالث كما يسموننا فى الغرب مشيرا سموه إلى انه رغم بداوته كما وصفه أحد المحاورين الصحافيين إلا أنه وقيادة دولة الإمارات ابتعثوا ابناء وبنات هذا الوطن إلى الجامعات والكليات العالمية وأيضا في جامعاتنا المحلية هناك أعداد كبيرة من الطلبة والطالبات الذين حصلوا على مؤهلات وشهادات دراسية عليا وهم الأن يتبوأون مراكز ووظائف وزارية وقيادية مهمة وفاعلة في مؤسساتنا وشركاتنا الوطنية ولنا حضارتنا وموروثنا الثقافي والتاريخي الذي نعتز به وننهل من انجازاته ومفرداته التي تركت بصمات لا تمحى في الحضارة الغربية خصوصا في مجالات العلوم والفلك والطب والاختراعات وغيرها·
القضايا الراهنة
وتناول الحوار الذي شارك فيه الاستاذ غسان التويني ونخبة من أعمدة الصحافة والإعلام العربي، المواضيع والقضايا الاقتصادية والتنموية والادارية التى تضمنها كتاب ' رؤيتى' لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حيث أجمع المحاورون على أن الكتاب أصبح مرجعا موثقا مهما لكل الباحثين عن التغيير والتطوير في شتى القطاعات ويمكن الاستفادة منه على مستوى الحكومات والقطاع الخاص لأنه يتضمن رؤية وتجربة قائد منفتح في فكره وممارساته لمسؤولياته كرجل دولة وخبير اقتصادي ورمز من رموز التحديث والتقدم والتنمية البشرية والاقتصادية والتعليمية والاجتماعية ورائد من رواد العمل العربي الجماعي المشترك·
وفي ختام الجلسة التي حضرها معالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء والقاص محمد المر رئيس المجلس الثقافي في دبي والسيدة منى المري رئيسة نادي دبي للصحافة رئيسة الجائزة وجه أحد المحاورين سؤالا إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم فحواه ' كيف لبدوي أن يبني دولة عصرية ' اجاب سموه ' انا بدوي وأعتز انني عشت وترعرت على أطراف الربع الخالي من الجزيرة العربية والحمد لله اصبحنا في دولة عصرية قادرة على المنافسة في كل شيء بل والتميز والتفوق ونحن نعتز بعاداتنا وتقاليدنا وبأبناء وبنات شعبنا الذين اصبحوا يملكون العلم والمعرفة والخبرة والتجربة الناجحة· (وام)

اقرأ أيضا

قائد القوات البحرية يلتقي رئيس أركان القوات اليابانية المشتركة