الاتحاد

عربي ودولي

أستراليا تستبعد عملاً إرهابياً وراء حرائق الغابات

امرأة تحمل طفلها أمام بقايا منزلها الذي أتت عليه النيران في بلدة فلودال القريبة من ملبورن امس

امرأة تحمل طفلها أمام بقايا منزلها الذي أتت عليه النيران في بلدة فلودال القريبة من ملبورن امس

استبعدت الشرطة الاسترالية أمس أن يكون متطرفون وراء حرائق الغابات في البلاد والتي أدت إلى مقتل ما يزيد على 180 شخصا·
وتعتقد الشرطة أن بعض الحرائق التي اجتاحت جنوب شرق استراليا منذ عطلة نهاية الاسبوع قد أشعلت عمدا، غير أن متحدثا باسم الشرطة قال إنه لا توجد شبهات حول احتمال أن تكون الحرائق عملا ''إرهابيا''· وصرح روس ماكنيل رئيس الشرطة ''لا شبهات مطلقا''· وقال ''نحن عادة نصنف الاحتمالات من صفر الى ،10 وفي هذه الحالة فإن الاحتمالات اقل من الصفر''· وقال ماكنيل انه على علم بأنباء ترددت العام الماضي واشارت الى ان قنوات استخبارية اميركية رصدت موقعا على الانترنت يدعو الى ''اشعال حرائق غابات''· واشارت صحيفة الى أن الاستخبارات الاسترالية تتعامل مع هذا الاحتمال على أنه جدي·
وقال المدعي العام روبرت ماكليلاند إن ''الحكومة الفدرالية لا تزال متيقظة بشأن مثل هذه التهديدات''، محذرا من أن أي شخص يضبط اثناء إشعال نار كسلاح ارهابي ستطبق عليه قوانين مكافحة الارهاب· الا ان ماكليلاند اكد انه ليس هناك ما يوحي بوجود علاقة بين ذلك وبين الحرائق التي ادت الى ما لا يقل عن 200 قتيلا على الاقل·
وتواصل الشرطة بحثها عن مضرمي الحرائق· وقال رئيس وزراء فكتوريا جون برامبي ان عددا من الحرائق اشعل عمدا ليلا في هذه المقاطعة التي يمكن ان تتجاوز حصيلة الضحايا فيها 200 مع تقدم عمليات الاغاثة·وجرح حوالى 500 شخص تقريبا ودمر نحو ألف مسكن و365 هكتارا من المزارع· واندلعت حرائق جديدة ليل الثلاثاء الاربعاء في فكتوريا· وقالت شرطة المقاطعة، التي سجلت فيها اكبر الخسائر، ان بعض هذه الحرائق اضرم عمدا·

اقرأ أيضا

البرلمان العربي يبحث تصنيف ميليشيات الحوثي جماعة إرهابية