الاتحاد

أخيرة

الهند: فضيحة اختلاسات تهز سرة الأرض

تتردد قصص الفساد والنهب والصراعات الدينية حول المكان الذي يقال إنه شهد تنوير بوذا بشــــــرق الهند قبل نحو 1500 عام لتلطــــــــخ سمعة واحد من أقدس الأماكن عند أتباع البوذية· وتصفـــه مخطوطاتهم بأنه ''سرة الأرض''، ويزور الموقع مئة ألف بوذي وسائح سنويا تزدحم بهم مدينة بود جايا بولاية بيهار ومعبد ماهابودهي أحد معالمها· خلف المعبد تنمو شجرة تين قديمة يقدسها البوذيون يقال إنها مستنبتة من الشجرة التي جلس تحتها بوذا طوال ثلاثة ايام وليال في القرن السادس قبل الميلاد حتى وجد الأجوبة التي كان يبحث عنها مع اكتمال القمر·
ومع السائحين والزائرين البوذيين يأتي المال ومع المال تثور اتهامات متزايدة بسلوكيات مشبوهة· ويزعم رهبان ان تبرعات للمعبد بآلاف الدولارات اختفت بشكل غامض وأن غصنا كبيرا من شجرة معبد ماهابودهي المقدسة قطع وبيع في تايلاند عام 2006 وان آثارا قديمة اختفت·
ووجهت الاتهامات لبوذيين وهندوس على السواء من بينهم امين لجنة إدارة المعبد في بود جايا السابق وهو هندوسي وكل من مسؤول العلاقات العامة السابق في اللجنة وكبير الكهنة البوذيين السابق في المعبد·
ويتهم تقرير للشرطة الثلاثة بارتكاب ''انشطة شائنة'' ويطالب بالتحقيق في ثرواتهم الخاصة· وقال شهود استجوبتهم الشرطة ان كبير الرهبان أمر موظفا بقطع ''اجزاء كبيرة'' من الشجرة ونقلها لمنزله·
واتهم الثلاثة أيضا ببيع الاوراق المتساقطة للزائرين البوذيين والاستيلاء على حصيلة البيع· وينفي أمين المعبد السابق كاليتشاران ياداف الاتهامات ويقول ان الغصن قطع عند تهذيب الشجرة في عام 1978 ويقول ان الاتهامات الموجهة ضدة سياسية واثيرت فقط عقب خروج حزبه من السلطة في ولاية بيهار·
ويقول بهانتي براجياديب مسؤول الخزانة في رابطة الرهبان البوذيين في الهند ''الاموال تأتي لكن لا أحد يعلم اين تذهب·''
ومنذ كشف الفضيحة وانتهاء ولاية اللجنة السابقة يدير حاكم المنطقة جيتندرا سريفاستافا اللجنة، ويصف الأمر بأنه ''مؤسف للغاية''· ويضيف ''يمكن أن يكون اللص هندوسيا او بوذيا· اللص لا دين له·''

اقرأ أيضا