الاتحاد

عربي ودولي

قتيل لبناني بـ 9 صواريخ سورية تهز الهرمل



عواصم (وكالات)- أكد مصدر أمني لبناني أن شخصاً واحداً على الأقل، قتل وأصيب عدد آخر بعد ظهر أمس، جراء سقوط 9 صواريخ مصدرها سوريا على مدينة الهرمل التي تعد معقلاً لـ«حزب الله» شرق لبنان. وقال المصدر إن منطقة الهرمل بوادي البقاع الشرقي تعرضت لقصف بـ 8 صواريخ بعد الظهر، مبيناً أنها أودت بحياة المواطن علي أحمد الحجيري، جراء إصابته بشظايا تسببت أيضاً بإصابة العديد من الأشخاص بجروح بسيطة وأضرار مادية. وأوضح أن «6 صواريخ سقطت داخل مدينة الهرمل، في حين سقط صاروخ سابع على أطرافها». وتبعد المدينة نحو 10 كيلومترات عن الحدود السورية. وتعرضت هذه المنطقة منذ أسابيع لقصف يقول مقاتلون سوريون معارضون إنه رد على تدخل «حزب الله» في المعارك داخل سوريا إلى جانب قوات النظام.
من جهة أخرى، يبحث مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إصدار قرار جديد يدين النظام السوري لاستخدامه مقاتلين من «حزب الله» في مواجهاته مع المعارضة. ونصت مسودة مشروع قرار مقدمة من قطر والكويت وتركيا والولايات المتحدة وبريطانيا ونشرت أمس، على إدانة قوية «لتدخل أي مقاتلين أجانب في سوريا، بمن في ذلك من يقاتلون بدل النظام وخاصة (حزب الله)»، كما يعرب المجلس عن بالغ القلق من أن تدخل «حزب الله» له تأثير سلبي على المنطقة.
ويدين مشروع القرار الذي سيجري التصويت عليه بعد غد الجمعة، انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها القوات الحكومية وحلفاؤها والمعارضة، ويطالب سوريا بالسماح لمحققين بالدخول إلى أراضيها.
من جهته، فوجئ فؤاد السنيورة رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق رئيس الكتلة البرلمانية لتيار المستقبل، باعتراف أمين الحزب حسن نصر الله بالتدخل المباشر في سوريا وإرساله أعداداً من المقاتلين، مشيراً إلى أن قطاعاً كبيراً من شيعة لبنان لا يؤيدون مواقف الحزب.

اقرأ أيضا

الآلاف يتظاهرون في إندونيسيا بحجة "تزوير" في الانتخابات