صحيفة الاتحاد

الإمارات

تأهيل شرطيات أبوظبي لمكافحة الحرائق

الشرطيات المتدربات على مهارات الإطفاء (من المصدر)

الشرطيات المتدربات على مهارات الإطفاء (من المصدر)

جمعة النعيمي (أبوظبي)

تبدأ أكاديمية الدفاع المدني بمدينة أبوظبي الدورة التأسيسية لعلوم الإطفاء والتي تستمر لمدة شهرين متتاليين بمشاركة 10 من العناصر النسائية الشرطية المنتسبات لإدارة الطوارئ والسلامة العامة بالقيادة العامة لشرطة أبوظبي. وتعتبر هذه الدورة الأولى من نوعها في مجال التدريب على مهارات الإطفاء للعنصر النسائي على مستوى الدولة، ما يؤهلهن للعمل كإطفائيات بحسب قائد عام الدفاع المدني بوزارة الداخلية اللواء جاسم محمد المرزوقي.
وقال المرزوقي إن الدورة تأتي في إطار استراتيجية وزارة الداخلية التي أرسى قواعدها الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، الهادفة إلى تأهيل العنصر البشري، وتعزيز جهود الوقاية لمواجهة المخاطر والتحديات، ونشر ثقافة التوعية في مجال السلامة العامة والوقاية من حوادث الحريق بين كافة أفراد المجتمع.

خطوة فريدة
وأكد قائد عام الدفاع المدني خلال لقائه بالمتدربات أن أكثر ما يميز هذه الدورة عن سابقاتها إنها تعتبر الأولى من نوعها التي يتدرب فيها العنصر النسائي على علوم الإطفاء، وأن احتضان الأكاديمية لهذه الدورة يعد خطوة فريدة ومتميزة على طريق الريادة التي تنتهجها دولة الإمارات العربية المتحدة في كل المجالات، وتأكيداً على دعم المرأة الإمارتية التي أثبتت جدارة وأهلية عالية في أداء دورها في مسيرة العطاء على الوجه الأكمل، مطالباً المتدربات ببذل الجهد والعطاء للمساهمة في إعلاء شأن الوطن وحماية مكتسباته.

استجابة سريعة
وأضاف المرزوقي أن الهدف من الدورة هو زيادة نسبة الوعي لدى المتدربات حول مخاطر الحريق، وتعريفهم بأنواع الحرائق وطرق مكافحتها،وإطلاعهم على التعليمات والإرشادات الضرورية التي يجب إتباعها عند حدوث حريق، إلى جانب رفع قدرتهم على الاستجابة السريعة والواعية لمتطلبات الموقف والتنسيق مع أجهزة الدفاع المدني في حالات الطوارئ، وللتأكيد على ضرورة تطبيق أرقى معايير الوقاية والسلامة في جميع المواقع المنتسبين إليها،مؤكداً أن الدفاع المدني يقوم دائماً بالتواصل مع شركائه الاستراتيجيين من مؤسسات وهيئات حكومية وخاصة لضمان نشر الوعي بين فئات المجتمع، وحفاظا على سلامة الجميع وحماية المنجزات الوطنية والثروات العامة والخاصة.

إمكانيات حديثة
من جانبه قال الملازم أول زايد سالم الجنيبي رئيس قسم التعليم والمناهج بأكاديمية الدفاع المدني إن الأكاديمية مؤهلة دائماً لاستقبال مثل هذه الدورات ولديها من الإمكانيات الحديثة ما يؤهلها للقيام بمهامها في مجال التدريب النظري والعملي على علوم الإطفاء بكفاءة واقتدار مشيرأ إلى أن الأكاديمية منذ نشأتها ساهمت بشكل كبير في تطوير قدرات ومهارات العنصر البشري في مجال الإطفاء والتعامل مع الحرائق باختلاف أنواعها.

حوادث افتراضية
وقال المساعد أول سلطان يوسف السويدي المسؤول عن تدريب المنتسبات إن الدورة تتضمن التدريبات النظرية والعملية في مجال الإطفاء والإنقاذ والإخلاء والوقاية والسلامة العامة، والتعرف على آليات ومعدات الدفاع المدني في الحوادث الافتراضية التي يتدربون عليها، وكذلك التعليمات والإرشادات الضرورية التي يجب إتباعها عند حدوث حريق، وتقديم تمارين عملية للفئات المستهدفة عن كيفية استخدام طفايات الحريق في أماكن عملهم.

استفادة كبيرة
من جانبهم ثمنت المشاركات في الدورة ما يتلقينه من تدريبات عملية ونظرية في مجال الإطفاء واتفقت كل من مساعد شيخة ، وشرطي أول مريم ، وشرطي أول نوف ، وشرطي أول نجود ،أن الدورة أكسبتهن معلومات قيمة عن الحرائق وأنواعها وكيفية التعامل معها،واكتساب المهارات الخاصة بعملية الإطفاء من خلال المشبهات التدريبية،مؤكدات على أن المعلومات التي كانت متوفرة لديهن ، أن إخماد الحرائق يتم بواسطة استخدام الماء فقط ، ولكن الدورة أطلعتهن على المزيد من المعلومات عن كيفية التعامل مع الحرائق بحسب نوعها فمنها من يتم إطفاؤه بالفوم وأخرى بالرغاوي وأخرى بالماء وغير ذلك من وسائل إطفاء.

تدريبات عملية
وأعربت كل من شرطي أول شوق، وشرطي أول أبرار، وشرطي أول عائشة،وشرطي أول وفاء وشرطي أول فاطمة عن سعادتهن بمشاركتهن في الدورة التأسيسية الأولى لعلوم الإطفاء للعنصر النسائي على مستوى الدولة ،وإنهن تدربن خلال الدورة على محاضرات نظرية وتدريبات عملية في مجال الإطفاء والإنقاذ والإخلاء والوقاية والسلامة العامة،بما يمكنهن من التعامل مع الحرائق بأنواعها المختلفة،وتنفيذ عمليات الإخلاء والإنقاذ في حال نشوب الحريق.