صحيفة الاتحاد

الرياضي

المنسي: إصرارنا على الفوز حسم موقعة الميناء

رأفت الشيخ:
وضع الانتصار الذي حققه العين أمس الأول على الميناء العراقي بهدفين مقابل هدف زعيم كرة الإمارات على ابواب التأهل إلى ربع النهائي بعد ان رفع رصيده إلى 10 نقاط ومازالت له مباراتان متبقيتان أمام كل من الهلال السعودي وماشال الأوزبكي ، ورغم غياب عدد كبير من نجوم الفريق للإصابة وتأخر الفريق بهدف في الشوط الأول إلا ان خبرات لاعبي العين الآسيوية ظهرت في الشوط الثاني وحققوا الفوز وانتزعوا ثلاث نقاط غالية من الميناء العراقي·
وقال محمد المنسي مدرب العين ان البطولة وصلت الى مرحلة حاسمة وكل مباراة تعتبر مباراة مهمة ولا مجال للتفريط في أى نقطة، مؤكدا أننا كنا ندرك جيدا قيمة المباراة وأهمية الفوز بها، وكنا نعرف أيضا أنها لن تكون سهلة على الاطلاق لأن مستوى الفريق العراقي في خط بياني متصاعد لكن اصرارنا على الفوز بالنقاط الثلاث كان أكبر من أي شيء وقد نجحنا في السيطرة تماما على المباراة منذ بدايتها وحتى نهايتها وكانت الكرة بين أقدام لاعبينا أغلب الوقت وكان من المتوقع أن نفتتح النتيجة وضاع منا هدف في الدقيقة الأولى من المباراة، لكن الذي حدث أن الفريق العراقي سجل هدفا من كرة مرتدة وهذا صعب من مهمتنا قليلا بسبب التوتر وتعجل تسجيل هدف التعادل·وأضاف المنسي أنه في النصف الثاني نجحنا فى تسجيل هدفين وحسمنا المباراة لصالحنا دون أن نتجاهل أن الفريق العرافي قدم مباراة جيدة·
وواصل المنسي بقوله تعليقا على الموقعة القادمة مع الهلال السعودي في الرياض بقوله لا نريد أن نستبق الأحداث، نحن فرصتنا الأكبر لكن لاتزال هناك فرصة لكل من الهلال وماشال الأوزبكي ونحن نعتبر كل مباراة كأنها مباراة كؤوس بالنسبة لنا وبالطبع نقاتل لحسم البطاقة لصالحنا·
التحكيم هو السبب
على الجانب الآخر قال عقيل صياح مدرب فريق الميناء العراقي ان فريقي فريق شاب ويضم لاعبين صغار السن وقد لعبنا من أجل الفوز بالمباراة أو التعادل على الأقل، ونجحنا في التقدم بهدف ثم حدثت اصابة للاعب الارتكاز ستار جبار وهو من أهم اللاعبين لدوره الكبير في ربط الدفاع بالهجوم وبعد خروجه سيطر العين على منطقة المناورات وزادت كثافة لاعبيه الهجومية مع التراجع الذي حدث في أداء لاعبي الوسط، مضيفا أن العين فريق كبير وله تاريخه وسمعته المعروفة على المستوى الآسيوى وقد قدمنا مباراة طيبة أمامه·واتهم مدرب الميناء العراقي الحكم بظلم فريقه مؤكدا أن ضربة الجزاء التي احتسبها على فريقه وجاء منها هدف التعادل هي سبب الهزيمة وهي ضربة جزاء غير صحيحة على الاطلاق مؤكدا أنه تعرض للظلم أيضا في القطارة من الحكم الذى احتسب ضربة جزاء غير صحيحة على فريقه·
موقعة الميناء
وعندما نعود إلى تفاصيل موقعة الميناء سنجد أن العين بدأ المباراة بقوة وكاد ان يسجل مبكرا في الدقيقة الأولى من المباراة وبالتحديد بعد مرور 25 ثانية فقط من صافرة البداية أرسل علي الوهيبى من اليمين كرة جميلة على رأس دياكيه فلعبها قوية توقعها الجميع هدفا ولكن الحارس العراقي تمكن من ابعاد الكرة ببراعة، ولو سجل العين هدفا في الدقيقة الأولى لتغيرت المباراة تماما ولكن وبينما كانت المبادرة الهجومية عيناوية وبينما كان الكل يتوقع هدفا بنفسجيا مبكرا كانت بداية الأهداف عراقية لكن لم يكن هناك شك في قدرة لاعبي العين على التعويض والفوز ووعد لاعبو العين بذلك بين شوطي المباراة وسجلوا هدفين في النصف الثاني ورفع العين رصيده الى عشر نقاط حصيلة ثلاثة انتصارات على الميناء مرتين وعلى الهلال السعودي وتعادل واحد مع ماشال الأوزبكي وحافظ على صدارة المجموعة واقترب جدا من حسم البطاقة لصالحه·وقبل الحديث عن المباراة وتفاصيلها، واقتراب العين تماما من بطاقة المجموعة بعد خسارة الهلال في ملعبه ووجود مباراة للعين مع ماشال الأوزبكي في القطارة يجب التوقف عند الظروف العصيبة التي واجهت العين قبل المباراة، فلم يلحق يستروفيتش باللقاء ولم يصحب البعثة بعد خروجه من المستشفى لأن حالته الصحية لم تسمح له بالمشاركة، وغاب القائد فهد علي وعاني رامي يسلم من ورم في انكل قدمه ليفقد العين ثلاثة عناصر مهمة وأساسية فيما رفض المنسى المجازفة والمغامرة باشراك كيلي منذ البداية لابتعاده عن الملاعب نحو شهر وأشركه في النصف الثاني·
ولم يتوقف الأمر عند ذلك، ففي التدريب العيناوي الأول يوم الاثنين هبت عاصفة ترابية وتوقف المران نحو خمس عشرة دقيقة قبل أن يستكمله الفريق مرة أخرى وسط أمطار خفيفة، وفي المران الثاني هطلت أمطار غزيرة وواصل الفريق مرانه تحت المطر، وقام حمد بن نخيرات العامري بموقف رائع حيث بعث رسالة واضحة وجميلة للاعبيه وهي أنه معهم في كل الظروف، فقد وقف يشاهد ويتابع المران تحت الأمطار الغزيرة في موقف جميل من اداري يملك ذكاء هائلا ·
نفس الأسلوب
أما المباراة فقد جاءت مثلما توقع المنسي ولاعبوه، الفريق العراقي لعب بنفس الأسلوب وهو الدفاع المكثف مع الاعتماد على الكرات الطويلة خلف دفاع العين، فيما لعب العين بتشكيلته المعروفة حيث وليد سالم في المرمى وأمامه الرباعي حميد وجمعة عبد الله وجمعة خاطر وصالح عبيد ثم هلال سعيد وسبيت خاطر في قلب الوسط وأمامهم دياكيه وفي اليمين الوهيبي وفي اليسار شهاب أحمد ثم فيصل علي في المقدمة ·
وبينما العين يبادر بالهجوم خطف نواف صلاح هدفا من كرة خلف دفاع العين سددها لحظة خروج وليد لمواجهته ارتطمت بالقائم وهزت الشبكة، وبقى العين يسيطر على الكرة ولاحت له عدة فرص حقيقية حيث سدد شهاب كرة ثابتة بجوار القائم وكرة عرضية قوية من صالح عبيد مرت من أمام فيصل وكرة صاروخية من سبيت من ضربة حرة مرت فوق العارضة وكرة مدوية أطلقها دياكيه مرت بجوار القائم وفي المقابل لاحت كرة خطيرة لفريق الميناء بعد نصف ساعة ·
نقطة تحول
مع بداية النصف الثاني حاصر العين الفريق العراقي فى نصف ملعبه وزاد دور سبيت الهجومي وزادت سرعة الأداء العيناوي وفي الدقيقة الأولى أطلق دياكيه صاروخا مر بجوار القائم مباشرة ويسدد سبيت فوق العارضة وهجمة جميلة قادها هلال سعيد أحد أفضل لاعبي المباراة ولكن فيصل سدد خارج المرمى ثم يحتسب الحكم ضربة جزاء بعد ست عشرة دقيقة سجل منها كيلي الذى لعب بدلا من شهاب هدف التعادل، كيلى لعب مهاجما بجوار فيصل وان تأخر أيضا خلفه قليلا، ثم حسم العين الموقعة بهدف بديع من كرة ثابتة قذفها دياكيه جميلة مسجلا هدف الفوز وكاد العين أن يخطف هدفا ثالثا حيث بقى الفريق الأخطر والأكثر سيطرة ومحاولات على المرمى·· لكن في النهاية حقق العين ما سعى له وهو العودة بنقاط المباراة الثلاث·