الاتحاد

الإمارات

مواطنون: الإعفاء من القروض يزيل معاناة الأسر

جانب من مدينة ابوظبي

جانب من مدينة ابوظبي

عمر الحلاوي، إيهاب الرفاعي (العين، منطقةالظفرة)

أكد مواطنون بمدينة العين أن قرار الإعفاء من سداد مستحقات القروض السكنية للمواطنين المتقاعدين وأسر المواطنين المتوفين، يزيل كثيراً من المعاناة عن هذه الأسر، لافتين أن مثل هذه المبادرات لا تتأتى سوى من قيادة رشيدة تعمل على توفير متطلبات العيش الكريم لمواطنيها وتتلمس احتياجاتهم وتبادر، من دون طلب، باتخاذ قرارات تلبيتها، مشيرين إلى عدم استغرابهم مثل هذه المبادرات كونها قيادة تخرجت من مدرسة «زايد العطاء».
وعبر سعيد خميس محمد الحوسني عن سعادته الكبيرة بهذه المبادرة، مؤكداً أن قرار الإعفاء سيزيل عن كاهله وأسرته معاناة كبيرة بدفع الأقساط الشهرية مع راتبه للتقاعد الذي لا يكفي لظروف ومتطلبات المعيشة الراهنة، واصفاً المكرمة الكبيرة بالجميل الذي لا يمكن رده إلا بالوفاء والولاء للقيادة الرشيدة التي لا يوجد مثلها في عالمنا الراهن، حيث تعمل على توفير كافة متطلبات الحياة الكريمة للمواطنين وتسعى لسعادتهم وتدفع عنهم المديونية وتوفر لهم السكن الملائم، مؤكدا أنها قيادة سباقة في الخير وأياديها البيضاء في كل مكان. وعبر الحوسني عن فخره بكونه إماراتياً، ما يجعله مرفوع الرأس أينما حل، لما قدمته وتقدمه الإمارات من مبادرات وعطاءات إنسانية، مؤكداً أن قيادة بهذا الكرم تتمناها كل شعوب العالم.
وأكد عبد الله محمد عبد الرحمن آل علي، أن الفرحة لم تفارقه منذ تلقي هذا الخبر الرائع الذي أسعد كل أفراد أسرته، وأصبحوا يهنئون بعضهم البعض ويشكرون القيادة الرشيدة على هذا العطاء غير المحدود، لافتاً إلى المكرمة العظيمة التي لا تتأتى إلا من قيادة تشعر بحاجة كل مواطن على حدة، ما جعل الإماراتيين يشعرون كأنهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو يجد القيادة الرشيد بعطائها وحكمتها ملبية على الفور.
واعتبر المواطن راشد سيف سعيد المقبالي أن المكرمة أحد أسعد القرارات التي سمعها منذ عامين، حيث سبق أن تقدم بطلب للإعفاء ولم يكن يساوره شك إطلاقا في استجابة القيادة الرشيدة، المعروفة دوماً بمد يد العون للغريب قبل القريب، مرجعاً ذلك إلى كون القيادة الرشيدة تخرجت من مدرسة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والتي ما زالت تخرج المئات ممن تعلموا من تلك المدرسة المعطاء.
وقال راشد سيف مسلم الشامسي: إن من لا يشكر الناس لا يشكر الله، وواجب على كل مواطن أن يشكر القيادة الرشيدة لما تقدمه من جهود لرفاهية شعبيها وتوفير مقومات العيش الكريم لكافة فئاته، لافتاً إلى أنه كان يدفع 50 ألف درهم سنوياً، وبفضل هذه المكرمة سيتمكن من استخدام هذا المبلغ في تكاليف الحياة.
من جانبه، قال راشد سعيد بلاصلي الشامسي إنه تلقى خبر المكرمة عبر اتصال هاتفي وكان في غاية السعادة، حيث إنه يدفع شهرياً نحو 2200 درهم قسطاً للقرض السكني، مثمناً كرم القيادة الرشيدة وسعيها لرفع الأعباء عن كاهل الأسر المواطنة.
وأشاد أحمد حسين محمد فدعق الهاشمي، أحد المستفيدين من قرار الإعفاء، بدعم القيادة الرشيدة للمواطنين، موضحاً أن أي كلام لا يفي ما يشعر به أبناء الشعب نحو القيادة الرشيدة التي لم تدخر جهداً في سبيل تحقيق الرفاهية للمواطن، وتحرص دائماً على توفير الحياة الكريمة لأبناء الشعب ودعمهم في المجالات كافة وأوضح أن قرار الإعفاء من القروض السكنية أثلج صدور الجميع ليس لكونه خفف عبئاً كبيراً على المستفيدين وساهم في توفير حياة سعيدة ومستقرة لهم فحسب، بل لكون القرار يعكس مدى حرص قيادتنا الرشيدة الدائم على الإحساس بالمواطن في المواقف كافة، لافتاً إلى أن قيادتنا دائماً وأبداً إلى جانب أبنائها، تأخذ بأيديهم وتساعدهم وتحقق لهم الرخاء والرفاهية، وهو ما يجعل أي حديث لا يفي قيادتنا الرشيدة حقها، ولا يوجد من الكلمات ما يعبر عما يشعر به أبناء شعب الإمارات نحو قيادتنا الحبيبة.

حياة كريمة
وثمن مسفر مفرح علي الأحبابي، مستفيد من القرار، جهود القيادة الرشيدة، دعمهم وتوفير الحياة الكريمة والمستقرة لأبنائهم المواطنين، وتوجه بالشكر والثناء إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على دعمهما المتواصل للتخفيف على المواطنين متطلبات الحياة من أجل أن ينعم الجميع بحياة سعيدة ومستقرة.

أيادٍ بيضاء
وأكد سعيد محمد دلهم الهاجري، مستفيد من القرار، أن قرارات قيادتنا الرشيدة ومبادراتها التي لا تنتهي والتي تصب جميعها في مصلحة المواطن والوطن، تؤكد مدى المكانة التي يشغلها أبناء الشعب في فكر ووجدان قيادتنا التي تحرص دائماً على دعم المواطن وتوفير حياة مستقرة وسعيدة له، موضحاً أن الأيادي البيضاء لقيادتنا ومبادراتها التي لا تنتهي تؤكد أن شعب الإمارات سعيد ومحظوظ بهذه القيادة الحكيمة الرشيدة.

دعم متواصل
ورأى سعيد مبارك سيف علي الصالحي، مستفيد، أن ما تقدمه قيادتنا الرشيدة من دعم متواصل ومبادرات لا تعد ولا تحصى لأبناء الإمارات، يضاعف من مسؤولية المواطن نحو قيادتنا الرشيدة التي تحرص دائماً على أن يكون المواطن في أعلى المراكز، وأن ينعم دائماً بالاستقرار والحياة السعيدة، موضحاً أن مبادرة إعفاء 211 مواطناً من سداد مستحقات القروض السكنية في أبوظبي، بهدف توفير الحياة الكريمة وتحقيق الاستقرار الأسري للمواطنين، يؤكد أن المواطن دائماً في فكر قيادتنا الرشيدة.

قيادة حكيمة
وتوجه عيضة ناصر حمد الكربي، مستفيد من قرار الإعفاء، بالشكر إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على ما يقدمونه دائماً للدولة حتى صارت من أكثر الدول تقدماً ورقياً.
وقال: «نحن نشكر الله عز وجل أن منحنا قيادة حكيمة ورشيدة تعمل ليل نهار لراحة المواطن والعمل على تلبية احتياجاته، وأن توفر له الرخاء والسعادة».

«أبوظبي للإسكان»: احتياجات المواطنين أولويات قيادتنا
أشار بشير خلفان المحيربي مدير عام هيئة أبوظبي للإسكان بالإنابة، إلى أن هذا القرار يعكس حرص القيادة الرشيدة على وضع احتياجات المواطنين في مقدمة أولوياتها وتسخير الطاقات لتوفير حياة كريمة لأبناء الوطن، كما أوضح أن الهيئة تبذل قصارى جهدها في دراسة الطلبات المقدمة للمتعاملين للإعفاء من القروض وسرعة البت فيها، حسب سياسات هيئة أبوظبي للإسكان، وأضاف بأن إعفاءات التقاعد من سداد قيمة القرض أو ما تبقى منه متاحة للمتقاعدين المواطنين من ذوي الدخل المحدود عند الإحالة إلى التقاعد عن العمل وفقاً للتشريعات ذات العلاقة، وبعد دراسة الملاءة المالية للمواطن.
وأكد خلف عبد الله رحمه الحمادي، مدير عام صندوق أبوظبي للتقاعد أن قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بإعفاء المتقاعدين من ذوي الدخل المحدود من سداد مستحقات القروض السكنية جاء من منطلق حرص سموه على توفير العيش الكريم للمواطنين، ورغبة القيادة الرشيدة في تقديم كافة التسهيلات التي تحقق الاستقرار الاجتماعي خاصة لذوي الدخل المحدود.
ولفت إلى أن ضم فئة المتقاعدين للمشمولين بالإعفاء من القروض السكنية للمرة الأولى يأتي استكمالاً لحزم المزايا والخدمات التي توفرها الدولة للمتقاعدين خاصة محدودي الدخل منهم مما يسهم في الارتقاء بجودة حياتهم.

متقاعدون: القرار يحقق الاستقرار الاجتماعي
أكد مواطنون متقاعدون من المستفيدين من الإعفاء من قروض الإسكان، أن توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بإعفاء المواطنين المتقاعدين وأسر المتوفين من قروض الإسكان، تأتي في إطار اهتمام القيادة الرشيدة بالمواطنين وتلبية احتياجاتهم من السكن، بما يحقق الاستقرار والأمن الاجتماعي لتلك الأسر. وأعرب مواطنون متقاعدون عن سعادتهم البالغة بتلك المبادرة التي تخفف كثيراً من أعبائهم الأسرية.
وقال جاسم أحمد خميس الحوسني: «نشكر الله أن حبانا بهذه القيادة الرشيدة التي لا تدخر جهداً إلا وبذلته من أجل الحفاظ على المواطنين في مختلف فئاتهم العمرية»، مؤكداً أن الرعاية التي يوفرها الشيوخ للمواطنين تكفل العيش الكريم والرخاء للأسر المواطنة.
وقال: «المواطنون يعيشون في نعمة كبيرة بفضل الله عز وجل ثم المبادرات التي يقدمها أصحاب السمو الشيوخ للمواطنين من أجل توفير السكن الملائم الذي يضمن الاستقرار العائلي ويسهم في دفع المجتمع إلى مزيد من التطور والتقدم».وتوجه المواطن أبوبكر عبدالله حسين بجزيل الشكر إلى القيادة الرشيدة مثمنا الجهود التي يبذلها أصحاب السمو الشيوخ من أجل العزة والاستقرار للمجتمع. وقال: نحن كشعب إماراتي محظوظون بهذه القيادة الحكيمة التي تبذل الغالي من أجل توفير أفضل مستويات العيش للمواطنين وأسرهم».
وتابع: «إن المسكن من أهم احتياجات الإنسان التي توفر له الاستقرار النفسي والاجتماعي، وما توجيهات الإعفاء من أعبائه إلا نقطة في بحر عطاءات قيادتنا».
وقال المواطن توفيق محمد صالح المرزوقي: «إن شيوخنا يضعون دوماً مصلحة المواطن في مقدمة أولوياتهم سعياً لتوفير سبل العيش الكريم لهم وأسرهم، ما ينعكس بعظيم الأثر على الأسر والعائلات المواطنة، بما يحققونه من وفر في معاشاتهم»، مؤكداً أن «توجيهات وأوامر القيادة الرشيدة أدخلت البهجة والسعادة على قلوب مئات العائلات وأفرادها». وتوجه المواطن مبارك علي مبارك المنصوري، بالشكر الجزيل لأصحاب السمو على مبادراتهم الكريمة التي من شأنها أن تخدم المتقاعدين، داعياً الله أن يحفظ شيوخ الدولة على ما يقدمونه من رعاية للمواطنين من أجل تقديم كافة الخدمات من المسكن والتعليم والرعاية الصحية والمعاش التقاعدي الذي يوفر العيش الكريم بعد التقاعد.
واعتبر المواطن حسين صالح الهمامي المنصوري أن تقديم الشكر أمر قليل على شيوخنا، حفظهم الله ورعاهم، حيث إنهم لا يدخرون وسعاً من أجل راحة الأسر والعائلات المواطنة، مؤكداً أن قرار الإعفاء من قروض الإسكان يعود بتوفير جزء من المعاش التقاعدي لرغد العيش. وقال المواطن محمد راشد علي راشد النعيمي: «أدام الله على الشعب الإماراتي نعمة القيادة الحكيمة التي تعمل ليل نهار من أجل مصلحة المواطنين وأسرهم، وتولي الجميع العناية والرعاية من الأطفال والمرأة الإماراتية والرجال في مختلف مراحلهم العمرية».

رد جميل الوطن
قال طلال ابن المواطن المتقاعد سعيد سالم العكبري: «أتحدث نيابة عن والدي الذي لم يتمكن من الحديث، وأتوجه بجزيل الشكر والامتنان إلى القيادة الرشيدة على دعمها لوالدي وإعفائه من باقي قرض المسكن.. لقد أدخلت هذه المبادرة السعادة إلى قلوبنا جميعاً».
وأضاف « أبعث برسالة إلى الشباب أن يخلصوا للوطن في مختلف مجالات العمل وبذل الجهود في مراحل التعليم المختلفة، لتهيئة أنفسهم لخوض العمل بالتخصصات كافة»، مشدداً بأهمية إدراك شباب المواطنين والمواطنات للجهود التي تبذلها الدولة من أجلهم، ما يتعين عليهم بذل الجهود لرد جميل الوطن.

 

اقرأ أيضا

نيويورك أبوظبي تطلق برنامج منحة «الشيخ محمد بن زايد» لعام 2019