الاتحاد

أخيرة

البنك الدولي يدعو إلى تعليم نوعي في العالم العربي

دعا مسؤول في البنك الدولي في العاصمة الاردنية عمان أمس إلى إصلاح التعليم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا رغم الجهود التي بذلت، مؤكدا أن ''ما تم تحقيقه من نتائج ليس كافيا''· وقال مروان المعشر النائب الاول لرئيس البنك الدولي في مؤتمر صحفي بمناسبة إطلاق تقرير حول التعليم في منطقة الشرق الاوسط وشمال أفريقيا ''هناك حاجة ملحة على مستوى المنطقة الى إعادة توجيه منهجية التعليم في كافة مراحله وكل أشكاله نحو تعليم الطالب كيف يفكر، لا ماذا يفكر''·
وأشار البنك الدولي في تقريره الذي أطلق عليه ''الطريق غير المسلوك -إصلاح التعليم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا'' إلى ان بلدان المنطقة ''حققت تقدما في إصلاح أنظمتها التعليمية بهدف زيادة معدلات الالتحاق بجميع مستويات التعليم وسد الفجوة بين الجنسين في هذاالمجال''· إلا انه أوضح ان ''تلك الانجازات لا تزال أقل من مثيلاتها في بلدان أخرى لها المستويات نفسها من التنمية الاقتصادية''·
وقال التقرير الذي يعد السادس من نوعه ان الدول العربية خصصت حوالي خمسة بالمئة من إجمالي الناتج المحلي و20 بالمئة من الانفاق الحكومي على التعليم خلال الأربعين سنة الماضية· كما أشاد بدول عربية كالاردن ولبنان ومصر وتونس التي قال انها ''أبلت بلاء حسنا بشكل خاص'' في توفير التعليم للجنسين وتحسين نوعية التعليم والكفاءة في تقديمه في المراحل الثلاث بالمقارنة مع جيبوتي واليمن والعراق والمغرب·
وعلى الرغم من هذه الانجازات فإن التقرير قال ان على الدول العربية ان تبذل المزيد من الجهود لتحسين نوعية التعليم· وخلص التقرير الى ان ''جميع البلدان بغض النظر عن أوضاعها المبدئية'' تحتاج الى مسار جديد للإصلاح من خلال إيجاد تركيبة جديدة من الحوافز والمساءلة العامة الى جانب اتخاذ إجراءات لتحسين نتاج أسواق العمل·

اقرأ أيضا