الاتحاد

الإمارات

«التربية»: «باركود» لأوراق امتحانات الثاني عشر بدءاً من العام الدراسي المقبل


دينا جوني (دبي) - كشف علي ميحد السويدي وكيل وزارة التربية والتعليم بالإنابة، أنه بدءاً من العام الدراسي المقبل 2013 - 2014، سوف تبدأ الوزارة تطبيق ما يسمى بالـ”باركود” أو الرمز التعريفي على الأوراق الامتحانية الخاصة بالطلبة في صفوف الثاني عشر في القسمين العلمي والأدبي، كجزء متمم من التعديلات التي أدخلتها العام الجاري على مسيرة الورقة الامتحانية.
ولفت السويدي في تصريح لـ”الاتحاد”، إلى أن مهمة “الباركود” سوف تقلل من الخطأ البشري خلال الامتحانات الفصلية، بالنسبة للتأكد من أعداد الأوراق الواردة من اللجان الامتحانية ومراكز التصحيح، بما يتوافق مع أعداد الطلبة في كل لجنة، وكذلك إدخالها بشكل سريع في النظام الإلكتروني الخاص بالوزارة، ما يسهل عملية مراجعتها في وقت لاحق. واعتبر أن تنفيذ هذا الأمر لا يتطلب أي عمالة إضافية في مراكز الفرز والتصحيح، وإنما شخص واحد فقط يعمل على إدخال كل الأوراق الامتحانية في النظام.
ولفت إلى أن الوزارة سبق أن طبقت تلك الخطوة خلال الاختبارات الوطنية، بعد تقييمها وتقدير فاعليتها وآثارها الإيجابية، فقررت مواءمتها بما يناسب الامتحانات الفصلية لنقل نجاح التجربة إلى نطاق أوسع.
وأكد السويدي أنه من خلال تلك التعديلات التي تدخلها إدارة التقويم والامتحانات على كل الجوانب المحيطة بالورقة الامتحانية الخاصة بصفوف الثاني عشر، فإنها بذلك تبعد كل مظاهر الخطر عن الورقة الامتحانية، وإمكانية تسريبها لأي طرف من الأطراف.
وقال إن الوزارة قد بدأت منذ الفصل الدراسي الأول من تطبيق عدد من الإجراءات خلال الامتحانات، مثل حصر دورة الورقة الامتحانية بين المطبعة، ومركز التوزيع، ومن ثم مدير المدرسة، وصولاً إلى الطالب.
وقال إن الورقة الامتحانية لجمع المواد الدراسية أصبحت تصل للطالب في مغلف مغلق، وليس كمجموعة من الأوراق المفتوحة كما كان يحصل في السابق. ويمنع منعاً باتاً على أي من الأساتذة أو رؤساء اللجان أو المراقبين، فتح تلك المغلفات، مشدداً على أن الطالب هو العنصر الوحيد الذي يحق له الاطلاع على مضمون الورقة الامتحانية.
وكانت الوزارة قد عممت على مديري المناطق التعليمية، ضرورة إيفائها بأسماء مختلف الأطراف التي سوف تستلم تلك المغلفات من الوزارة، بالإضافة إلى الأشخاص المخوّلين بتوزيعها داخل اللجان على الطلبة، بالإضافة إلى تحديد المقر الرسمي الذي سوف تتخذه كل منطقة تعليمية مركزاً لتسلم وإعادة توزيع مغلفات الأسئلة الامتحانية.
كما ذكرت الوزارة عدداً من الضوابط العامة الخاصة بالامتحانات الفصلية، منها منع دخول أي طالب يصل متأخراً 15 دقيقة إلى لجان الامتحان، إلا بعذر واضح ومقنع، وكذلك منع توزيع المغلفات التي تحتوي الورقة الامتحانية قبل 15 دقيقة من دخول الطلبة إلى اللجان.
وأشار السويدي إلى أنه بعد انتهاء الطالب من الإجابة عن أسئلة الامتحان، فإن عليه إعادة الورقة إلى المغلف نفسه، ومن ثم نقلها إلى لجان التصحيح في الصندوق نفسه الذي وُزعت منه.

اقرأ أيضا

أصدره حمدان بن محمد.. قرار بتنظيم تشغيل المركبات ذاتية القيادة بدبي