الاتحاد

عربي ودولي

تشيرنوبيل في ذكراه العشرين دمار يمتد إلى المستقبل


عواصم-وكالات الأنباء: احتفل مشاركون في أوكرانيا يحملون الشموع بالذكرى السنوية العشرين لكارثة تشرنوبيل النووية واحيوا ذكرى الذين ماتوا فيما تعهد الزعماء بالعمل من اجل عدم تكرار ما حدث مرة اخرى· وتدفق مئات الاشخاص الذين يحمل كل منهم شمعة ببطء عبر شوارع سلافوتيتش البلدة التي اقيمت لايواء عمال وحدة تشرنوبيل بعد أسوأ حادث نووي في العالم وقع في 26 ابريل نيسان عام ·1986
وتقول الامم المتحدة ان سبعة ملايين شخص مازالوا يعيشون في اراض بها مستويات اشعاع غير امنة· وقالت شخصيات دولية ان الدرس الرئيسي هو تبني اسلوب مشترك للامان النووي· ودعا محمد البرادعي مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي ساعدت في التحقيق في الحادث الى تعاون أوثق 'وخاصة في وقت نشهد فيه توسعا في الطاقة النووية لتلبية الطلب المتزايد على الطاقة في اجزاء كثيرة من العالم·
ومازال الخبراء منقسمين بشأن السبب الدقيق لانفجار المفاعل الذي وقع بعد أن أوقف مهندسو المحطة تشغيل معدات الامان في المفاعل لاجراء تجربة علمية حيث فقدوا السيطرة على أحد المفاعلات النووية·
من ناحية أخرى تستعد المعارضة في عاصمة روسيا البيضاء منسك لتنظيم مظاهرات اليوم لاحياء ذكرى الكارثة رغم أن الحكومة تحظر المظاهرات العامة·
وتضع الوكالة الدولية للطاقة الذرية هدفين متلازمين نصب أعينها وهما السيطرة على الانشطة الرامية لامتلاك أسلحة نووية وكذلك تشجيع استخدام الطاقة النووية للاغراض السلمية·ولاقت الوكالة الدولية انتقادات لتقليلها من حجم الكارثة التي نجمت عن انفجار المفاعل·
وتؤكد شبكة 'التخلي عن الطاقة النووية' التي تضم 720 جمعية فرنسية ان 'خطر حدوث كارثة جديدة مثل تشرنوبيل اكبر اليوم من اي وقت مضى، وخصوصا في فرنسا حيث المفاعلات قديمة وتعاني من ضغوطات مالية كبيرة'·وتضيف الشبكة ان 'ما يزيد الخطورة ان فرنسا باتت اكثر عرضة للزلازل وشركة الكهرباء الفرنسية ترفض دفع 1,9 مليار يورو ضرورية لتحديث المفاعلات'·
وقالت نشرة أخبار الساعة في أبوظبي في افتتاحيتها ان تقرير للجماعة السلام الاخضر الذي صدر مؤخرا استنادا إلى بحث صادر عن أكاديمية روسيا البيضاء للعلوم يشير إلى أن من بين ملياري شخص تضرروا من الغبار المشع في كارثة /تشرنوبيل' سيصاب 270 ألفا منهم بالسرطان نتيجة لذلك ويتوقع أن يتوفى منهم نحو 93 ألفا· واشارت النشرة التي تصدر عن مركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية الى تقرير السلام الأخضر الذي يؤكد إن حالات الإصابة بالسرطان في روسيا البيضاء ارتفعت بنسبة 40 في المئة خلال الفترة بين 1990 و2000 وارتفعت معدلات الإصابة بالسرطان بين الأطفال بواقع 88 ضعفا·

اقرأ أيضا

"الناتو" يعرب عن قلقه إزاء سلوك إيران في المنطقة