الاتحاد

عربي ودولي

ألف رحلة للسجون الطائرة الأميركية عبر أوروبا


عواصم العالم - وكالات الأنباء: أكد كلاوديو فافا مقرر لجنة التحقيق الخاصة في البرلمان الأوروبي أمس ان أكثر من مئة رحلة سرية تابعة لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي ايه) عبرت منذ عام 2001 مطارات وأجواء أوروبية، من دون ان تطلب الدول الاوروبية اي معلومات حولها فيما قالت اللجنة إن الحكومات الأوروبية تغاضت عن عمليات خطف ونقل واحتجاز نفذتها الولايات المتحدة ضد من يشتبه بأنهم من المتشددين على الأراضي الأوروبية· واستنادا الى معلومات قدمتها هيئة الرقابة الجوية في أوروبا، قال فافا ان 'أكثر من الف رحلة للاستخبارات الأميركية' عبرت أوروبا من دون ان تطلب الدول الاوروبية اي معلومات عن تلك الرحلات (هويات الركاب)· واعتبر المقرر ان الحكومات الاوروبية اثبتت 'قصورا غير بريء' ولا يمكنها ان تتجاهل طبيعة تلك الرحلات التي 'يوحي عددها والمسافات التي عبرتها انها لم تتوقف فقط للتزود بالوقود'· وقال فافا ان اللجنة البرلمانية لا تملك سلطة التحقيق، لكنها قامت بجلسات استماع عدة أكدت ان الاستخبارات الاميركية 'كانت مسؤولة بوضوح عن خطف واحتجاز إرهابيين مفترضين على أراضي دول أعضاء' في الاتحاد الاوروبي· وذكر التقرير أن بلدانا مثل إيطاليا والسويد والبوسنة والهرسك تغاضت عن عمليات خطف واحتجاز وحبس نفذتها الاستخبارات الاميركية ضد من يشتبه بأنهم من المتشددين على أراضي تلك الدول· وأشار التقرير إلى أن 'السي·آي·إيه· مسؤولة بوضوح عن الاختطاف والاحتجاز والحبس غير القانوني على أراضي دول أعضاء بالاتحاد الاوروبي' مضيفا أن تلك الانشطة تنتهك بشكل خطير اتفاقيات حقوق الانسان·وأكد تقرير اللجنة أيضا أن السي·آي· إيه استأجرت طائرات بأسماء شركات وهمية لنقل المشتبه بهم إلى بلدان أخرى بما فيها مصر والأردن وسوريا وأفغانستان 'حيث غالبا ما يستخدم التعذيب خلال الاستجوابات'· ودعا أعضاء البرلمان الاوروبي إلى تبني تشريع جديد بالاتحاد الاوروبي حول استخدام المطارات الاوروبية وحثوا الدول الاعضاء على تعزيز مراقبة أنشطة أجهزة الاستخبارات الاجنبية على أراضيها·
وفي تطور جديد قالت الشرطة انه تبين ان سلسلة من الطرود المريبة عثر عليها في غرب لندن أمس غير ضارة بعد تلقي تحذير اعقبه قيام ضباط شرطة باغلاق منطقة مزدحمة بالعاصمة واستدعاء خبراء قنابل· وضرب حصار امني حول منطقتي شيبردز بوش وهامرسميث جروف بالمدينة بعد ان حذر افراد من الجمهور الشرطة بشأن الطرود· وقد افرج أمس عن اثنين من أصل أربعة أشخاص اعتقلوا في أسكتلندا في اطار قانون مكافحة الارهاب دون توجيه اي تهمة اليهما، كما اعلن محاميهما أمس· من جانبه اقر مجلس النواب الاميركي بالاجماع ليلة الثلاثاء الاربعاء مشروع قانون للحفاظ على خصوصية الاتصالات الهاتفية يشدد العقوبات على الذين يخرقون القوانين للحصول على معلومات عن الاتصالات الهاتفية التي يقوم بها الأفراد· ويعاقب القانون الجديد ليس فقط الحصول غير المشروع على معلومات عن الاتصالات الهاتفية للافراد مثل الحصول على لائحة الارقام المطلوبة، بل ايضا شراء او بيع تلك المعلومات· وقد وجهت محكمة في كاليفورنيا الى شاب اميركي من اصل باكستاني تهمة اجراء تدريبات في معسكر ارهابي تابع للقاعدة في باكستان لتنفيذ اعتداءات في الولايات المتحدة· الى ذلك قال جاكوب كيلنبرجر رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن المعتقلين في سجن القاعدة العسكرية الاميركية بجوانتانامو بكوبا يلقون معاملة أفضل· واضاف كيلنبرجر أن اوضاع الاعتقال في سجن جوانتانامو 'تحسنت بشكل ملحوظ' على مدى الاعوام الاربعة الماضية·

اقرأ أيضا

الحكومة الفنزويلية تعلن إفشال محاولة "انقلاب"