الاتحاد

الاقتصادي

تحديث موقع «أبوظبي للمؤتمرات» على الإنترنت وإطلاق مبادرات جديدة

 مبارك الشامسي يتحدث خلال المؤتمر الصحفي في أبوظبي أمس (تصوير شادي ملكاوي)

مبارك الشامسي يتحدث خلال المؤتمر الصحفي في أبوظبي أمس (تصوير شادي ملكاوي)

فهد الأميري (أبوظبي)

أطلق «مكتب أبوظبي للمؤتمرات» أمس موقعاً إلكترونياً محدثاً ومبادرات جديدة لدعم تطوير ملف الشراكات وعلاقات التعاون متعددة لأصحاب المصلحة في قطاع الأعمال بالإمارة. ويأتي ذلك احتفاءً بالذكرى السنوية العاشرة على إطلاق «المعرض العربي لسياحة الحوافز والفعاليات والمؤتمرات» (آي بي تي إم أرابيا) الذي انطلق أمس في فندق «جميرا أبراج الاتحاد».
ويستضيف المعرض جناحاً خاصاً لأبوظبي احتفاءً بنجاح هذه الفعالية الإقليمية المخصصة لدعم قطاع الاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض، بالتعاون مع «مكتب أبوظبي للمؤتمرات».
وقال مبارك حمد الشامسي، مدير «مكتب أبوظبي للمؤتمرات» خلال المؤتمر الصحفي على هامش المعرض : «نركز في معرض ’آي بي تي إم أرابيا‘ هذا العام على رفع مستوى الوعي بأهمية مرافق وفعاليات الأعمال المتنوعة التي توفرها أبوظبي، وتحديد نطاق تنافسي جديد للدعم بما يرسخ مكانة أبوظبي كمركز دولي رائد لفعاليات الأعمال والحوافز».
ويوفر الموقع الإلكتروني المحدث بوابة مهمة لتوجيه طلبات العروض في القطاع عبر استمارة جديدة وسهلة الاستخدام مؤلفة من 4 مراحل، وتضمن تقديم المساعدة المناسبة خطوة بخطوة، إلى جانب مستكشف مواقع تفاعلي يشمل جميع المواقع المجهزة بمرافق الأعمال ضمن الإمارة، وكذلك خريطة متعددة المصادر مدمجة مع موقع «تريب أدفايزر»، فضلاً عن دراسات حالة متشابهة حول فعاليات الإمارة».
وتم الكشف عن هذه الواجهة الإلكترونية أمس ضمن جناح أبوظبي بمعرض «آي بي تي إم أرابيا»، الحدث الرائد في قطاع الاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض العربية، حيث أطلق «مكتب أبوظبي للمؤتمرات» موقع abudhabi-cb.ae المعدل كجزء من استراتيجية أوسع نطاقاً أطلقتها «هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة» بهدف مواصلة تحديث عروضها الرقمية المقدمة للمستخدمين.
ومن المقرر أن يتم كشف النقاب أيضاً عن التحسينات الجديدة التي تمت إضافتها إلى مبادرة One Abu Dhabi الخاصة بتطوير ملف الشراكات بين القطاعين العام والخاص في الإمارة.
وتم في هذا السياق تشكيل لجنتين لتطوير القطاع تضم الأولى عدداً من شركاء الإمارة من أصحاب المصلحة الاستراتيجيين والحكوميين، فيما تضم الثانية مجموعة من أصحاب الفنادق ومنظمي المؤتمرات المتخصصة وغيرهم من شركاء القطاع.
وتهدف اللجنة الحكومية إلى تقديم الدعم الحكومي في مجال تخطيط وتنفيذ جميع الفعاليات المستقبلية لـ«مكتب أبوظبي للمؤتمرات»، فضلاً عن دعم مساعي الإمارة لتحتل مكانة حيوية رائدة عالمياً في قطاع فعاليات الأعمال. ويتعاون فريق عمل اللجنة مع المكتب لتحديد فرص تنمية ملف فعاليات القطاع، وتطوير أساس قوي لتنفيذ الفعاليات القادمة بغية تعزيز فرص فوز أبوظبي بملفات استضافة الفعاليات الدولية.
وتعقد لجنة فعاليات الأعمال اجتماعاتها لمناقشة التوجهات العالمية ضمن قطاع فعاليات الأعمال وفرص تطويره. كما تهدف إلى زيادة عدد الفعاليات التي تستضيفها أبوظبي بما يساعد على ترسيخ مكانة الإمارة في هذا المضمار، وإرساء شبكة قوية لتعزيز طرح العطاءات والعروض المقدّمة لاستضافة الفعاليات.
وتهدف هيكلية «لجنة تطوير القطاع السياحي» ــ التي تأسست عام 2013 وتقودها «هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة» ــ إلى تعزيز التفاعل على نطاق أوسع مع القطاع الخاص بهدف إرساء قاعدة تواصل متينة ومواءمة جهود القطاع لزيادة أعداد زوار الإمارة. وتهدف الاجتماعات الفصلية التي يعقدها «مكتب أبوظبي للمؤتمرات» إلى صياغة استراتيجيات لتطوير عطاءات استضافة الفعاليات بغية زيادة عدد المؤتمرات الدولية التي تستضيفها أبوظبي.
وقال مبارك الشامسي: «إن إطلاق موقع إلكتروني جديد لـ«مكتب أبوظبي للمؤتمرات» يتيح لمنظمي الفعاليات تقديم العروض بشكل مباشر، ويمكّن الشركاء من التعاون بشكل وثيق حول العطاءات. من جهة ثانية، توفر اللجنتان الجديدتان لتطوير القطاع السياحي الفرصة لإرساء شبكة فريدة من العطاءات التنافسية مع الشركاء والهيئات الحكومية وأصحاب الفنادق ومزودي الخدمات، وذلك وفق أسلوب تعاوني ومبسط وعالي الكفاءة».
ويعتزم «مكتب أبوظبي للمؤتمرات» في وقت لاحق من العام الجاري إطلاق نسخة جديدة من «برنامج سفير أبوظبي» الذي يتضمن مجموعة من الخبراء المحليين والأوساط الأكاديمية وقادة الأعمال والمسؤولين الحكوميين. ويسلط سفراء البرنامج الضوء على إمكانات أبوظبي وانجازاتها في مختلف القطاعات، فضلاً عن المساهمة بترسيخ مكانة العاصمة كوجهة رائدة لاستضافة الفعاليات ضمن فئات اقتصادية محددة.
واختتم الشامسي قائلاً: «تشكل أبوظبي وجهة مضيفة رسمية لمعرض «آي بي تي إم أرابيا»، ويوفر هذا الاجتماع السنوي لقادة القطاع منصة مثلى لطرح مثل هذه المبادرات الواعدة التي تتيح لـ«مكتب أبوظبي للمؤتمرات» الاستمرار بمواكبة المتطلبات الأساسية لتنمية قطاع الاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض في أبوظبي».

اقرأ أيضا

النفط يهبط بفعل زيادة المخزونات الأميركية