الاتحاد

الاقتصادي

المجلس الاستشاري لجمارك دبي يستعرض التصورات المستقبلية

ابن سليم يتحدث خلال اجتماع المجلس الاستشاري لجمارك دبي (من المصدر)

ابن سليم يتحدث خلال اجتماع المجلس الاستشاري لجمارك دبي (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

قال سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس إدارة موانئ دبي العالمية، رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة، إن دولة الإمارات العربية المتحدة تعاملت مع الأوضاع الاقتصادية العالمية المضطربة بحكمة، مستندةً إلى رؤية واضحة واستراتيجيات مستدامة تكفل تنويع مصادر الدخل والبنية الاقتصادية للدولة، وتكاتفت لتحقيقها جهود القطاعين العام والخاص، الأمر الذي عزز قدرة الدولة على الحفاظ على مكانتها المتقدمة في تقارير التنافسية العالمية.
جاء ذلك خلال الاجتماع الدوري الأول لعام 2016 للمجلس الاستشاري لجمارك دبي، الذي عقد بحضور سلطان أحمد بن سليم، وأحمد محبوب مصبح، رئيس المجلس الاستشاري لجمارك دبي، وأعضاء المجلس من الدائرة، ورؤساء وممثلي قطاعات العمل في دبي، وتم خلاله الاطلاع على إسهامات عدد من مجالس ومجموعات العمل وتصوراتها المستقبلية في تحقيق خطة دبي 2021، من خلال عروض قدمها ممثلوها في الاجتماع.
وأكد سلطان أحمد بن سليم حرص جمارك دبي إشراك العملاء في تطوير الخدمات الجمركية وقنوات تقديمها باعتبارهم المستفيد النهائي منها، ولهذا الغرض تم إنشاء المجلس الاستشاري لجمارك دبي الذي يمثل فرصة مثالية للتعرف على ملاحظات أعضائه واقتراحاتهم التطويرية للعمل الجمركي، وإشراكهم في عملية صنع القرارات المتعلقة بهذه الخدمات، باعتبارهم ممثلين لكافة مجالات العمل التجاري في الدولة.
من جهته، أكد أحمد محبوب مصبح، مدير جمارك دبي، أن ملاحظات واقتراحات أعضاء المجلس الاستشاري والعملاء مصدر أساسي لتحسين وتطوير الخدمات الجمركية، ويتم التعامل معها بكل إيجابية.
في إطار اهتمام جمارك دبي برفع قدرات موظفيها وتعزيز كفاءتهم الفنية، أعلن أحمد محبوب مصبح أنه سيتم دراسة إلحاق عدد من الموظفين ببرنامج دبلوم «الفياتا» العالمي على نحو مستمر، بالتنسيق مع اللجنة الوطنية للشحن والإمداد، مشيداً بجهود قطاع الشحن واللوجستيات للاقتصاد الوطني ضمن قطاعات العمل الأخرى.
حضر الاجتماع من جانب جمارك دبي، كل من عبد الله محمد الخاجة، المدير التنفيذي لقطاع إدارة المتعاملين، وسعيد أحمد الطاير، المدير التنفيذي لقطاع السياسات والتشريعات، وأحمد الفلاسي، المدير التنفيذي لقطاع الموارد البشرية والمالية والإدارية، وإدريس بهزاد، مدير إدارة العملاء، مقرر المجلس، وخليل صقر بن غريب، مدير إدارة الاتصال المؤسسي، بالإضافة إلى رؤساء ومجموعات العمل.
وقال سلطان أحمد بن سليم إن عام 2016 يشهد إطلاق جمارك دبي لمزيد من المبادرات والمشاريع التي من شأنها تسريع حركة التجارة الدولية المشروعة عبر المنافذ الجمركية بدبي، بالتعاون مع المجلس الاستشاري والشركاء الاستراتيجيين، لتكمل مسيرة المبادرات التي أطلقتها الدائرة في عام 2015 لهذا الغرض؛ وفي مقدمتها الممر الافتراضي والمشغل الاقتصادي.
ولفت إلى أن الإمارات تدعم في هذا الإطار مبادرة الصين لإحياء طريق الحرير الذي يربط قارات آسيا وإفريقيا وأوروبا ويمر عبر 56 دولة، بتكلفة تبلغ 47 مليار دولار، وسيعزز هذا المشروع الطموح مركز الإمارات ودبي استراتيجياً واقتصادياً وتجارياً على الصعيد العالمي، نظراً لموقعها الاستراتيجي، وما توفره للمستثمرين والتجار والخطوط الملاحية البحرية والجوية من بنية تحتية متطورة.
وقال أحمد محبوب مصبح إن التواصل الفعّال مع العملاء المسجلين في الدائرة، والبالغ عددهم نحو 184 ألف شركة وعميل، يعد عاملاً أساسياً لنجاحها، ودعم جهودها المبذولة في الحفاظ على أمن واستقرار المجتمع والاقتصاد.

خطة 2021
وتم خلال الاجتماع تقديم 4 عروض حول إسهامات عدد من مجالس ومجموعات العمل وتصوراتها المستقبلية في تحقيق خطة دبي 2021، ودورها في تعزيز الابتكار والإبداع لدى التجار ورجال الأعمال والعاملين في هذه القطاعات الاقتصادية الحيوية. وقدمت نادية عبد العزيز، رئيسة الجمعية الوطنية للشحن والإمداد، عرضاً بعنوان «جودة الابتكار وخدمة العملاء»، استعرضت فيه تجربة الجمعية التي عملت على تحديث استراتيجيتها لتتوافق مع أهداف دبي 2021، وطرح مبادرات ساعدت في تعزيز رضا عملائها، مثل خدمات التدريب الإلكتروني ونظام الشكاوى والاقتراحات الإلكتروني، مما أسهم في تحسين أداء الشركات والقطاع بشكل عام.

اقرأ أيضا

8 مليارات درهم صافي دخل البنوك في أبوظبي خلال الربع الأول