السبت 28 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
كورنيش أبوظبي مقراً لقرية سباق «فولفو المحيطات»
كورنيش أبوظبي مقراً لقرية سباق «فولفو المحيطات»
13 يونيو 2011 21:54
أعلنت “هيئة أبوظبي للسياحة” اختيار منطقة كاسر الأمواج على كورنيش أبوظبي مقراً لـ “قرية الوجهة السياحية” الجاري بناؤها خصيصاً على مساحة 55 ألف متر مربع لاستضافة أسطول يخوت “سباق فولفو للمحيطات”، والجمهور الكبير المتوقع توافده من مختلف أنحاء العالم إلى العاصمة التي ترحب بالمرحلة الثالثة من السباق مع الاحتفال برأس السنة الميلادية الجديدة. وستقع “قرية الوجهة السياحية” بالقرب من “قرية التراث” وستطل على أفق مدينة أبوظبي، وتعتبر محوراً رئيسياً في خطط استضافة مرحلة توقف “سباق فولفو للمحيطات” في أبوظبي وبرامج أنشطة الزوار والجمهور التي تعتزم الهيئة تنظيمها على مدى أسبوعيّن. مركز للإبحار وعينت الهيئة “شركة التطوير والاستثمار السياحي” لإدارة عملية تطوير الموقع وفق تصميم يتيح استخدامه كمركز للإبحار الشراعي عقب مغادرة أسطول يخوت “سباق فولفو للمحيطات” شواطئ العاصمة. وستعمل الشركة على زيادة عمق هذا الجانب من بحيرة الكورنيش ليسمح بمرور يخوت السباق ذات الغاطس 4,5 متر إلى جانب بناء طوافات عائمة دائمة، وسيكتمل تشييد البنية التحتية خلال شهر سبتمبر، في الوقت الذي سيستمر فيه بناء الهياكل المؤقتة حتى شهر ديسمبر عندما يجري تركيب 130 من حاويات وأجنحة معدات ومرافق ضيافة فرق “سباق فولفو للمحيطات” في الموقع. وستستقبل القرية، التي توازي مساحتها حوالي 8 ملاعب لكرة القدم، الجمهور مجاناً بصفة يومية بدءًا من 30 ديسمبر المقبل وحتى 14 يناير 2012، وتتوقع الهيئة استقطابها لنحو 100 ألف زائر. وستستلهم القرية التي ستتسم بطابع تفاعلي، التراث البحري العريق لأبوظبي، وستوفر أنشطة عائلية وترفيهية، منها معارض وعروض فنية وأجهزة للألعاب الإلكترونية، ومرافق لخدمات الضيافة ومناطق للألعاب ومنافذ لبيع الأطعمة والمشروبات ومحلات لبيع البضائع الرسمية. مناطق للفرق وتعمل الهيئة جنباً إلى جنب مع منظمي الجولات السياحية والفنادق وشركات الطيران وشركائها من الجهات العاملة بصناعة السياحة على طرح برامج وعروض شاملة لزيارة أبوظبي خلال استضافتها لـ “سباق فولفو للمحيطات”. وتم تخصيص مناطق خاصة للفرق، مصممة على شكل يخوت طوافة، والتي ستسمح للجمهور بالتعرف عن قرب على يخوت السباق من طراز “فولفو أوبن 70” وأطقمها ومغامرتهم الصعبة لمسافة 5,430 ميل بحري من كيب تاون إلى أبوظبي. وستضم القرية كذلك منطقة مخصصة لـ “فريق أبوظبي للمحيطات” الذي تدعمه الهيئة والمكون من 11 رياضياً، ويعتبر أول فريق من المنطقة العربية يتنافس على لقب “سباق فولفو للمحيطات”. دعم بري وستشيّد الهيئة مركز الدعم البري للفريق في قلب “قرية الوجهة السياحية”، في خطوة هي الأولى من نوعها في تاريخ السباق، وسيتألف المركز من جدران شفافة، وقسم خاص بالإبحار الشراعي مفتوح للجمهور، كما يجري تطوير مركز تفاعلي يتيح للجمهور التواصل مع الفريق و”سباق فولفو للمحيطات”. علاوة على ذلك، سيتم عرض يخت تدريب الفريق بجوار قسم الإبحار الشراعي، وهي المرة الأولى كذلك في مسيرة “سباق فولفو للمحيطات”. وسيحيط باليخت هياكل وحوامل متحركة، بحيث يستطيع الزوار القيام بجولات برفقة أحد أعضاء الطاقم البري لـ “فريق أبوظبي للمحيطات”، واكتشاف أجواء العمل على متن اليخت والتحديات الكبيرة التي يواجهها طاقمه. وتعتزم الهيئة تنظيم قائمة واسعة من الفعاليات على مدى أسبوعيّن احتفالاً باستضافة “سباق فولفو للمحيطات” بما في ذلك حفلات موسيقية، وحفل استقبال رسمي لأول اليخوت الواصلة إلى أبوظبي، وسباقات للمحترفين والهواة داخل الميناء، وأنشطة تفاعلية وعائلية في مختلف أنحاء المدينة. برنامج تدريب كما تنفذ الهيئة برنامجاً موسعاً للتدريب العملي على الإبحار الشراعي خلال مرحلة التوقف في أبوظبي، بالتعاون مع شركائها من الجهات المعنية في الإمارة، وذلك بالاعتماد على خبرات “سباق فولفو للمحيطات” التي تتجاوز 40 عاماً، وسيتضمن البرنامج أكاديميات للمبتدئين الراغبين في تجربة مغامرة الإبحار الشراعي للمرة الأولى إلى جانب عروض لسباقات سفن الداو الشراعية التقليدية. وجهة عالمية وأشار مبارك حمد المهيري، مدير عام “هيئة أبوظبي للسياحة” والعضو المنتدب لـ “شركة التطوير والاستثمار السياحي”، إلى أن خطط استضافة هذا السباق العالمي تضمن ترك إرث بحري دائم لأبوظبي والأجيال المقبلة، وتعزز أيضاً طموحات أبوظبي الرامية إلى ترسيخ مكانتها كوجهة عالمية مفضلة للرياضات والأنشطة البحرية خلال فصل الشتاء. وقال: “ستصبح أبوظبي الوجهة المناسبة للترحيب بعام 2012، مع تنظيمها لباقة واسعة من الاحتفالات والفعاليات الرائعة حسب أرقى المستويات العالمية، وتمنح هذه الأنشطة الزوار فرصة التعرف على تراثنا البحري، وتاريخ “سباق فولفو للمحيطات”، واكتشاف جوانب جديدة عن الإبحار الشراعي كرياضة ممتعة وهواية صحية”. وأوضح المهيري: “نتطلع إلى مساهمة هذه المبادرة في تعزيز انتشار الرياضات البحرية وسباقات اليخوت الشراعية في المجتمع المحلي، ويجمع أبوظبي بالبحر علاقة طويلة وتراث عريق، ونرغب في تحفيز المواطنين والمقيمين على ممارسة الأنشطة البحرية”. ويبدأ “سباق فولفو للمحيطات 2011 - 2012” من أليكانتي، إسبانيا خلال شهر أكتوبر 2011، ويختتم في جالواي، آيرلندا صيف العام المقبل، ويتنافس على لقبه فرق تضم بحارة محترفين على متن يخوت حديثة من طراز “فولفو أوبن 70”. تعاون مع كبير وتتعاون “هيئة أبوظبي للسياحة” مع عدد من الهيئات الحكومية والمؤسسات الخاصة لضمان تنظيم ناجح لأول مرحلة توقف لـ”سباق فولفو للمحيطات” في منطقة الشرق الأوسط، بما في ذلك “نادي أبوظبي للشراع واليخوت”، نادي اليخوت المضيف الرسمي والشريك الرئيسي في مبادرة استضافة مرحلة توقف “سباق فولفو للمحيطات” في أبوظبي وبرامج التدريب البحري للناشئين. وتعمل الهيئة كذلك مع “نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية”، المركز الفني الرئيسي، والذي سيحتضن المقار الخاصة بالفرق والمركز الإعلامي ومركز المصورين ومجمع البث التلفزيوني العالمي.
المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©