الاتحاد

الاقتصادي

93,4 مليار درهم التبادل التجاري بين الإمارات وأميركا خلال 2015 بنمو 2%

مصنع بوينج في الولايات المتحدة (الاتحاد)

مصنع بوينج في الولايات المتحدة (الاتحاد)

مصطفى عبدالعظيم (دبي)

ارتفعت المبادلات التجارية السلعية بين دولة الإمارات والولايات المتحدة الأميركية خلال عام 2015، إلى 93,4 مليار درهم (25,4 مليار دولار) مقارنة مع 91,2 مليار درهم (24,8 مليار دولار) لعام 2014، بنمو 2,2%، بحسب بيانات مركز الإحصاء الأميركي.
ووفقاً لبيانات المركز التابع لوزارة التجارة الأميركية، بلغت صادرات دولة الإمارات إلى الولايات المتحدة خلال الفترة من يناير وحتى نهاية ديسمبر الماضي نحو 9,03 مليار درهم (2,46 مليار دولار) مقارنة 10,2 مليار درهم (2,8 مليار دولار) للفترة ذاتها من عام 2014، فيما زادت في المقابل الصادرات الأميركية إلى الدولة خلال عام 2015 بشكل طفيف لتصل إلى نحو 84,3 مليار درهم (22,97 مليار دولار) مقارنة مع 82,9 مليار درهم (22,06 مليار دولار) عام 2014.
وأظهرت بيانات المركز استحواذ دولة الإمارات على 30% من إجمالي تجارة الولايات المتحدة الأميركية مع دول مجلس التعاون الخليجي خلال عام 2015 الماضي والمقدرة بنحو 304 مليارات درهم (83 مليار دولار).
وأظهرت البيانات استحواذ دولة الإمارات على أكثر من 44% من صادرات الولايات المتحدة إلى دول مجلس التعاون الخليجي خلال عام 2015 والتي بلغت نحو 190,8 مليار درهم (52 مليار دولار)، لتحافظ الدولة بذلك على ترتيبها كأكبر سوق للصادرات الأميركية في المنطقة بقيمة واردات بلغت 84,3 مليار درهم (22,9 مليار دولار)، تلتها المملكة العربية السعودية بواردات قيمتها 72 مليار درهم (19,6مليار دولار).
وأظهرت البيانات، ارتفاع الفائض في الميزان التجاري بين البلدين خلال عام 2015 إلى 75 مليار درهم (20,5 مليار دولار) لمصلحة الولايات المتحدة مقارنة مع 70,2 مليار درهم (19,25 مليار دولار) في العام 2014.
وتقوم الإمارات العربية المتحدة بتصدير وإعادة تصدير العديد من السلع إلى الولايات المتحدة الأميركية، خاصة السلع الإلكترونية والاستهلاكية والأحجار الكريمة، وغيرها من السلع غير النفطية.
وتعد دولة الإمارات، أكبر سوق للصادرات الأميركية في منطقة الشرق الأوسط، تلتها المملكة العربية السعودية، خاصة في مجال الآلات ومعدات النقل والطيران والصناعات والأغذية والمنتجات المعدنية.
ووفقاً للبيانات الشهرية، سجلت الصادرات الإماراتية إلى الولايات المتحدة خلال ديسمبر الماضي زيادة نسبتها 35% بعد أن ارتفعت إلى نحو 990 مليون درهم (269,5 مليون دولار) مقارنة مع 709,4 مليون درهم (193 مليون دولار) للشهر ذاته من عام 2014.
وفي المقابل، استقرت الواردات من الولايات المتحدة عن نفس المستوى المسجل في ديسمبر 2014 عند 7,3 مليار درهم ليبلغ بذلك إجمالي التجارة بين البلدين في ديسمبر الماضي نحو 8,3 مليار درهم.
ووفقاً للبيانات الشهرية، بلغ إجمالي التبادل التجاري بين البلدين في شهر نوفمبر الماضي 7,77 مليار درهم، فيما بلغ في شهر أكتوبر نحو 8,1 مليار درهم.
وسجلت الصادرات الإماراتية إلى الولايات المتحدة سبتمبر الماضي انخفاضاً قدره 45,3% بعد أن تراجعت إلى 616 مليون درهم مقارنة مع 1,12 مليار درهم للشهر ذاته من العام الأسبق، في حين بلغت واردات الدولة من الولايات المتحدة في سبتمبر نحو 8,55 مليار درهم مقارنة مع 7,58 مليار درهم، بارتفاع قدره 13%.
وبحسب بيانات شهر أغسطس الماضي، فقد بلغت التبادل التجاري بين البلدين نحو 6,6 مليار درهم، وذلك مقارنة مع 7 مليارات درهم في الشهر ذاته من العام الماضي، حيث بلغت صادرات الولايات المتحدة إلى الدولة خلال أغسطس الماضي نحو 5,9 مليار درهم فيما بلغت وارداتها من الإمارات نحو 688 مليون درهم. يشار إلى أن إجمالي المبادلات التجارية السلعية بين دولة الإمارات والولايات المتحدة الأميركية بلغ خلال عام 2014، نحو 91,4 مليار درهم (24,9 مليار دولار)، مقارنة مع 97,9 مليار درهم، (26,7 مليار دولار) لعام 2013.

«بوينج» أكبر مصدر
دبي (الاتحاد)

شهدت الصادرات الأميركية إلى 22 دولة عربية خلال عام 2015 انخفاضاً ملحوظاً باستثناء الإمارات والسعودية، حيث ارتفعت الصادرات إلى الإمارات بنسبة 5% وإلى السعودية بنسبة 4%، وذلك وفقاً لبيانات أصدرتها غرفة التجارة الأميركية عن تجارة الولايات المتحدة مع العالم العربي. وحسب البيانات، فقد واجه المصدرون الأميركيون تحديات عديدة العام الماضي، أبرزها استمرار انخفاض أسعار النفط التي ترجمت إلى فرص مبيعات أقل للشركات الأميركية، واستمرار قوة الدولار في الضغط على تنافسية أسعار البضائع الأميركية.
وأفادت البيانات بأن ترتيب أعلى 5 وجهات للصادرات الأميركية في العالم العربي لم تتغير خلال السنوات الماضية بقيادة الإمارات بقيمة 22,9 مليار دولار ثم السعودية بـ19,7 مليار دولار، ومصر بـ4,7 مليار دولار. وظلت مبيعات النقل بقيادة بوينج أكبر فئة بضائع مصدرة إلى العالم العربي بإجمالي مبيعات 25 مليار دولار، لتشكل ثلث (37%) إجمالي صادرات أميركا إلى العالم العربي خلال 2015، وانضم إلى جانب معدات النقل في قائمة أعلى خمسة قطاعات تصديرية، الآلات غير الكهربائية ، بـ8,8 مليار دولار، والحواسيب والإلكترونيات بـ 6,6 مليار دولار والمواد الكيميائية بإجمالي 4,1 مليار دولار، والمعدات والأجهزة والمكونات الكهربائية بإجمالي 3,1 مليار دولار

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد: الرؤية الواضحة جعلت بلادنا نموذجاً عالمياً للعيش والعمل