الاتحاد

الرئيسية

تدريب سري لـ الأبيض استعداداً للكويت

الأبيض  يفرض السرية على تدريبه الأخير

الأبيض يفرض السرية على تدريبه الأخير

يؤدي منتخبنا الوطني الأول تدريبه الأخير مساء اليوم استعداداً للقاء الكويت غداً في الجولة الأولى من المرحلة الثالثة للتصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا، وسوف يجرب المدرب ميتسو الخطة والتشكيلة في مران سري بعيداً عن العيون على ملعب المباراة باستاد محمد بن زايد·
وشارك جميع اللاعبين في تدريبات أمس الأول بما فيهم إسماعيل مطر الذي ظهر بمستوى جيد وسادت أجواء التفاؤل معسكر الفريق، وحرص الفرنسي برونو ميتسو مدرب منتخبنا على أن تكون كل فقرات المران خططية حيث تم التركيز فيها على الانتشار الجيد والتحرك الجماعي وتبادل المراكز والتمرير الدقيق تحت ضغط المنافس، ثم ركز في الفقرة الثانية على بعض الجمل بين لاعبي الوسط والهجوم التي تساعد على الوصول لمرمى الفريق المنافس بأقل عدد من التمريرات ثم أعطى تعليمات للاعبين بالتسديد من كافة الزوايا في محاولة لإزالة آثار العقم التهديفي الذي أصاب الفريق في المباريات الودية الأخيرة، وتألق في تلك الفقرة سبيت خاطر وإسماعيل مطر وأحمد خليل ونواف مبارك، وظهر اللاعب هلال سعيد بمستوى جيد يؤهله للمشاركة من البداية أمام الأزرق، كما لعب محمد قاسم العائد من الإصابة بجدية وتصميم بجوار راشد عبدالرحمن في الدفاع، وكان الحماس والقوة هما عنوان التدريب الأساسي، ولم تحمل الساعات الأخيرة في معسكر المنتخب أي أخبار غير ساره باستثناء احتمال غياب درويش أحمد بسبب عدم اكتمال شفائه من الآلام التي لحقت به في العضلة الضامة حيث لم يتمكن اللاعب من استكمال التدريب·
ويختار ميتسو قائمة الـ 18 اليوم حيث حرص المدرب على تأجيل إعلانها حتى اللحظات الأخيرة لمنح الفرصة أمام جميع اللاعبين لدخول القائمة·
وسوف يعقد الجهاز الإداري للأبيض والجهاز الإداري للأزرق الاجتماع الفني مساء اليوم لاعتماد قوائم المنتخبين ومطابقتها بالبطاقات الرسمية الخاصة باللاعبين واعتماد الموعد النهائي لمباراة الغد والتأكيد على مدربي الفريقين بحضور المؤتمر الصحفي بعد المباراة مع تحديد بوابات دخول خاصة لجماهير كل منتخب والنسبة المسموح بها للفريق الضيف وضرورة وصول اللاعبين إلى ستاد محمد بن زايد قبل المباراة بساعة ونصف الساعة وسوف يحضر الاجتماع طاقم التحكيم الاوزبكي ومراقب المباراة الهندي الذين وصلوا جميعا إلى أبوظبي·


محمد خلفان الرميثي:
المنتخب جاهز·· ولا داعي للقلق من النتائج الودية


أكد محمد خلفان الرميثي رئيس مجلس إدارة اتحاد كرة القدم أن الأبيض أصبح جاهزاً تماماً لمباراة الكويت، وأن الفريق استفاد كثيراً من التجارب الودية المهمة التي شارك فيها مع منتخبات وأندية كبيرة، وقال على هامش حضوره الاجتماع التنسيقي الخاص بالترتيب للمباراة إن تجربة العراق أثبتت أن الأبيض بحالة جيدة، وأنه يتحسن بدليل الأداء الجماعي في الدفاع والهجوم والاصرار الكامل من اللاعبين على تنفيذ تعليمات الجهاز الفني بكفاءة عالية ولم يشعروا بالقلق لأنهم يواجهون بطل آسيا بل على العكس كانوا أقرب للتعادل في الشوط الثاني·
ونفى الرميثي أن تكون خسائر المنتخب في المباريات الودية قد أثرت على اللاعبين سلبيا أو أفقدتهم الثقة بالنفس، مؤكداً أن كل التجارب التي خاضها المنتخب قبل بطولة الخليج انتهت بالخسارة ومع ذلك فقد كانت الاستفادة منها كبيرة برغم أن الخسائر كانت بنتائج كبيرة، وشدد أن المباريات الرسمية هي الأهم وأنه لكي تكسب المباريات الرسمية لابد أن تلعب مع الفرق الكبيرة وتتعلم منها ولاعبونا لديهم القدرة على التمييز بين التجارب والمباريات الرسمية وادراك الخطط التي يستهدفها الجهاز الفني من تلك التجارب·
وعن مجموعة الأبيض التي تضم إيران والكويت وسوريا قال إنها مجموعة صعبة ولكنها متوازنة، وأنه يفضل أن لا يتحدث عن قوة أو ضعف فرق المجموعة وأن يتم التعامل مع المباريات بالقطعة بحيث نفوز في المباراة الأولى ثم نفكر فيما بعد في المباراة الثانية أمام سوريا، وبعدها نفكر في إيران، مشيراً إلى أن تلك المجموعة أفضل من غيرها في قرب المسافات بين الدول بما يسهل السفر·
وقال الرميثي إنه متأكد أن اللاعبين ليسوا بحاجة للاجتماع بهم أو تحفيزهم وانه اكتفى بحضور المباريات الودية ومتابعة شؤونهم اولا بأول وقد وجد ما يسره ويطمئنه من خلال الالتزام الكامل والحرص على تحمل المسؤولية·
وأضاف الرميثي أن مباراة الكويت ستكون مباراة الجمهور وأنه يتمنى أن تعيد تلك المباراة أجواء بطولة الخليج الأخيرة، وأن لديه ثقة كاملة في امتلاء ستاد محمد بن زايد عن آخره، ولم يوجه الدعوة لاحد من أجل الحضور ولم يدفع روابط الجماهير على العمل في اتجاه محدد معتبراً أن الحس الوطني سوف يكون هو الدافع المشترك للجميع سواء من جماهير الأندية أو روابط المشجعين·


يونس خوري:
المباراة الأهم في مشوار التصفيات

يقول يونس خوري عضو مجلس إدارة اتحاد كرة القدم الذي حرص على حضور كل تدريبات الأبيض أنه يشعر بالتفاؤل من حالة الانسجام والتفاهم الشديدة بين اللاعبين التي شاهدها، وبالاصرار الكبير على تقديم الأفضل·
وأكد أن مباريات التصفيات لها طبيعة خاصة ويجب أن تفوز فيها بكل اللقاءات التي تقام على ارضك ثم تحقق نتائج إيجابية خارج ملعبك، ونحن نعلم جيداً أن جماهير سوريا وايران ستملأ الملعب وستكون دافعا قويا لفرقها في تحقيق نتائج طيبة ومن هذا المنطلق نطالب جمهورنا بالوقوف خلف الفريق مثلما فعل في مباراة فيتنام وقبل ذلك في بطولة الخليج، وكل الفرق في المجموعة متشابهة ومتقاربة بما في ذلك منتخب إيران الذي لم يقدم الأداء المنتظر منه في البطولة الآسيوية الأخيرة ·
وتابع: مباراة الكويت هي الأهم في مشوار التصفيات لأنها ستمنح الفريق الفرصة الأولى في الانطلاق وستنعكس على الحالة النفسية للاعبين في باقي اللقاءات خاصة أنها ستقام على ارضنا ووسط جماهيرنا، ومباريات المنتخبات الخليجية تكتسب أهمية خاصة لأنها جميعا ''ديربي'' وتحظى باهتمام الجماهير والمحللين، والأزرق ليس فريقا سهلا لأنه استعد جيدا من خلال معسكر اعداد طويل، ومن يلعب خارج أرضه في بداية المشوار يكون امامه فرصتان لتحقيق نتيجة طيبة إما بالفوز او التعادل اما من يلعب على ارضه فلديه فرصة واحدة وهي تحقيق الفوز لأن المباريات خارج أرضه لها حساباتها الأخرى·

عبدالله حسن:
محاضرة نظرية الليلة

قال عبدالله حسن مدير المنتخب إن معدلات التركيز عند كل اللاعبين بلغت الحد الأقصى لها حاليا، مشيرا إلى أن الجهاز الفني سوف يعد محاضرة نظرية الليلة لشرح طريقة اللعب على شريط الفيديو ومراجعة أدوار اللاعبين، وأن ميتسو فضل اراحة اللاعبين أمس والاكتفاء بتدريب قصير في صالة الحديد بالفندق على أن يختتم تدريباته اليوم بالمران الأخير على ملعب المباراة· وأكد أن المدرب درس مجموعة من شرائط الفيديو الخاصة بلقاءات الكويت الودية الأخيرة وتوصل لقناعات مهمة عنه، وأنه تم تصوير مباراة الكويت وعمان، مشيراً إلى أن تلك المباراة تحديدا تضم 80 % على الأقل من التشكيلة التي سيلعب بها الأزرق بعد عملية الاحلال والتجديد الشاملة في أعقاب بطولة الخليج الأخيرة·

نهير الشمري:
جاهزون للأبيض

قال نهير الشمري كابتن المنتخب الكويتي إن المباراة ستكون حماسية لأنها تجمع بين فريقين لهما مكانة كبيرة سواء كان على المستوى الخليجي أو الآسيوي وأضاف أن فريقه استعد لهذه المواجهة الصعبة على أكمل وجه من خلال المعسكر الذي أجراه في الفترة الأخيرة بعمان·
وقال: جاهزون للمنتخب الإماراتي ونضع الفوز في نصب أعيننا وهذا حق مشروع لكل منتخب في المجموعة وبكل تأكيد المهمة لن تكون سهلة خاصة وأننا نلعب أمام منافس قوي وعنيد يمتاز بالأداء الجماعي وبالتالي نحن مطالبون بمضاعفة الجهد والتركيز طوال المباراة·
وعن الضغوطات التي يواجهها لاعبو المنتخب بسبب الظروف الصعبة التي تعيشها الكرة الكويتية قال: هذا الأمر ليس بالجديد علينا فمستوى الكرة الكويتية بشكل عام تأثر كثيراً بسبب هذه الظروف ونحن كلاعبين سنبذل قصارى الجهد من أجل تحقيق الجماهير الكويتية في الفترة المقبلة·

مفاجأة الطقس

فوجئت بعثة المنتخب الكويتي بحالة الطقس البارد التي تسود البلاد وظهر ذلك واضحاً في التدريب الأول حيث حرص الجهاز الفني على إراحة اللاعبين خوفاً من تعرضهم إلى التهابات برد·

السفارة الكويتية تحتفي بالبعثة

أقامت سفارة الكويت لدى الدولة مأدبة غداء أمس على شرف تواجد البعثة الكويتية حضره أعضاء السفارة والجهازان الإداري والفني واللاعبون·


الأزرق يختتم استعداداته اليوم
مشرف المنتخب: المباراة حساسة·· وهدفنا النقاط الثلاث





محمد البادع




أبوظبي - يختتم المنتخب الكويتي تدريباته اليوم على الملعب الفرعي باستاد مدينة زايد الرياضية استعداداً للقاء منتخبنا غداً، وكان الفريق قد أجرى مرانه الأساسي أمس على ملعب ستاد محمد بن زايد بنادي الجزيرة الذي يستضيف المباراة وذلك بناء على طلب الجهاز الفني للفريق بقيادة رادان حيث وقف المدرب على التشكيلة الأساسية التي سيعتمد عليها في المباراة وخيارات طريقة وتكتيكات اللعب·
وكان المنتتخب الكويتي أجرى أول تدريب له أمس الأول على ملعب مدينة زايد استمر قرابة الساعة ركز فيها الجهاز الفني على تدريبات اللياقة واللعب في مساحات ضيقة من خلال الضغط على حامل الكرة·
من ناحيته أكد سامي أبو يابس مشرف المنتخب الكويتي أن المواجهة حساسة وهدفنا سيكون الفوز بالنقاط الثلاث، وبكل تأكيد نواجه منتخباً قوياً وصعباً يلعب على أرضه وبين جمهوره بالإضافة أيضاً إلى أنه يضم مجموعة متجانسه ويعيش حالة من الاستقرار الفني منذ ايام ''خليجي ''18 كما أنه نظم بطولات عديدة طوال الفترة الماضية أثرت بشكل إيجابي على المستوى الفني للفريق، مشيراً إلى أن خط الوسط يعتبر الأخطر في تشكيلة المنتخب الإماراتي·
وقال: أتمنى أن يتفوق المنتخبان الإماراتي والكويتي في خطف بطاقتي التأهل إلى الدور النهائي من التصفيات وبطبيعة الحال يبقى المنتخب الإيراني هو الأوفر حظا للتأهل بحكم الخبرة الكبيرة الموجودة في لاعبيه المحترفين·
وعن النتائج السلبية التي حققها الأزرق في الفترة الماضية قال: أعتقد بأن الإعداد كان ممتازاً بغض النظر عن النتائج التي رافقت المنتخب ففي المباريات الودية النتائج لا تكون مهمة بقدر ما يكون الأداء جيداً فعلى سبيل المثال منتخب الإمارات لم يسجل هدفاً طوال المباريات الست الماضية التي لعبها وبالتالي لا يمكن الحكم عليه لأن الطابع الرسمي يختلف كلياً عن المباريات الودية·
وتطرق قائلاً: الإصرار والمعنويات العالية يسودان لاعبيـــنا ولمســنا ذلك من خلال الالتزام الواضح الذي ظهر به خلال الفترة الماضـــية فالجمـــيع على قدر كبير من المسؤولية الملقاة على عاتقهم حيث إن كل لاعب حريص على تقديم قصارى جهده في هذا المحفل المونديالي·

اقرأ أيضا

ارتفاع حصيلة ضحايا تفجيرات سريلانكا إلى 359 قتيلاً