الثلاثاء 17 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
مستشار أوباما السابق يحذر من ركود يمتد سنوات
13 يونيو 2011 21:43

حث لاري سمرز المستشار السابق للبيت الأبيض، على التوسع في تخفيضات ضريبية على أجور العمال الأميركيين، محذراً من أن الاقتصاد الأميركي يواجه خطر ركود يمتد لسنوات على غرار ما تعانيه اليابان ما لم يحصل على دفعة جديدة. وقال سمرز، وهو أستاذ بجامعة هارفارد ووزير خزانة سابق في إدارة الرئيس بيل كلينتون، إن “من السابق لأوانه” سحب الدعم المالي المقدم للاقتصاد في نهاية 2011. تأتي تعليقات سمرز في وقت يبحث فيه المشرعون الجمهوريون والديمقراطيون سبل خفض العجز الأميركي، بينما يدرس زملاؤه السابقون في إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما خفضاً مؤقتاً في ضريبة يدفعها أرباب العمل على الأجور. وقال سمرز إن ركود الاقتصاد الأميركي كان سيتجدد ما لم يتوصل أوباما العام الماضي إلى اتفاق مع الأعضاء الجمهوريين في الكونجرس لتمديد إعانة بطالة وخفض ضريبي على أجور العمال. وكان الاتفاق جزءاً من حزمة أوسع نطاقاً شملت مد أجل تخفيضات ضريبية للأثرياء تعود إلى عهد بوش. وكتب سمرز “ينبغي مواصلة الدعم المالي بل وتمديده ليشمل خفض ضريبة الأجور لأرباب العمل، إضافة إلى الموظفين”، مضيفاً “رفع نسبة خفض ضريبة الأجور من اثنين بالمئة إلى ثلاثة بالمئة سيكون مرغوباً فيه أيضاً”. وقال إن التكلفة ستزيد على 200 مليار دولار. وأوضح “تفسح تلك الإجراءات المجال لتحسن ملموس في الأداء الاقتصادي على مدى الأعوام القليلة المقبلة، مما سيترجم إلى زيادات ملموسة في القاعدة الضريبية وتخفيضات في نفقات حكومية ضرورية”. وفي مقابلة أدلى سمرز بمزيد من التفاصيل عن الفكرة قائلاً إن المئتي مليار دولار ستغطي كلًا من زيادة الخفض الضريبي وتمديده حتى 2012. وأضاف أن الاقتصاد سيستفيد من 100 مليار دولار إضافية في شكل إنفاق على البنية التحتية على مدى الأعوام المقبلة.

المصدر: واشنطن
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©