الاتحاد

عربي ودولي

إيران تهدد بتجميد تعاونها مع الطاقة الدولية


عواصم - وكالات الأنباء: صعدت إيران لهجة تحديها للمجتمع الدولي، وأطلقت أكثر من تهديد عبر مسؤوليها، ملوحة بسلاح النفط، وأوفدت مسؤولين من وكالة الطاقة الذرية الايرانية الى فيينا لبذل مساع دبلوماسية أخيرة لتسوية الخلاف القائم بين طهران والوكالة الدولية والطاقة الذرية، مقابل انقسامات في مجلس الأمن وتصعيد أميركي اسرائيلي غربي، فيما بدأت الصين وروسيا تنسيق مواقفهما باتجاه تبني الحل السلمي·
فقد هدد أمين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني ورئيس الملف النووى علي لاريجاني أن بلاده ستجمد تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وتقطع علاقتها معها إذا فرضت عليها عقوبات مؤكدا مواصلة الانشطة النووية الايرانية· وقال إن 'العقوبات لن تتمكن من إيقاف نشاطاتنا النووية السلمية وإذا فرضت علينا عقوبات فإننا سنجمد تعاوننا مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية'، مؤكدا استعداد بلاده للتعاون في اطار الوكالة الدولية·
وحذر من ان اي 'اجراءات متشددة تفرض على ايران بشأن ملفها النووي ستنتج عنها عواقب وخيمة على امدادات النفط'، مشيرا الى أن إيران لا تعتزم طرح خيار النفط كسلاح·
واعلن ان ايران ستواصل برنامجها النووي سرا اذا ما تعرضت لهجوم عسكري· محذرا من ان 'عملا عسكريا ضد ايران لن يؤدي الى وقف البرنامج' وإن الخسائر ستصيب الطرفين·
واعلن ان ايران توسع نشاطات تخصيب اليورانيوم، وقال ان 'المرحلة الاولى كانت مناجم (اليورانيوم) والمصنع لانتاج الكعكة الصفراء، والمرحلة الثانية كانت تحويل اليورانيوم في اصفهان، والمرحلة الثالثة كانت البحث والتطوير في نطنز'· واضاف 'تم انجاز هذا العمل وتشغيل سلسلة (من الطاردات المركزية المترابطة) على ان يتم تشغيل الباقي في المستقبل'·
من جانبه عبر هاشمي رفسنجاني رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام في ايران عن استعداد بلاده لتقديم الضمانات لطمأنة المنطقة والعالم مقابل الاعتراف بامتلاك ايران لدورة الوقود النووى وعمليات التخصيب· وقال'ان الولايات المتحدة وحلفاءها يقومون وبطريقة غير صحيحة بتنظيم جبهة مضادة لايران'· ودعا الدول الغربية للاستسلام للحقائق والتعامل معها وفتح حوار مع ايران بدلا من الاستغراق في الحملات الدعائية ضد ايران وبرنامجها النووي· وألقى باللوم على روسيا في عمليات التأخير المستمرة لبدء المرحلة الاولى من تشييد محطة بوشهر النووية·
وتوجه أمس غلام رضا أغازاده ونائبه محمد سعيدي من وكالة الطاقة الذرية الايرانية الى فيينا لبذل مساع دبلوماسية أخيرة لتسوية الخلاف القائم بين طهران والوكالة الدولية والطاقة الذرية ، قبل انتهاء المهلة المحددة من مجلس الأمن·
وفي أثينا حيث تبدأ زيارة رسمية قالت وزيرة الخارجية الاميركية كونداليزا رايس أمس إن إعلان إيران أنها ستقطع علاقاتها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وتسرع بعجلة برنامجها النووي في حالة فرض عقوبات عليها لن يؤدي سوى إلى عزلة طهران عن المجتمع الدولي· وأضافت 'إذا قررت إيران إبعاد الوكالة الدولية للطاقة الذرية فهذا لن يؤدي سوى إلى عزل نفسها عن المجتمع الدولي· وقالت' إن النظام الايراني أعلن أنه يريد الطاقة النووية المدنية لكن مع الوضع في الاعتبار سلوكه السابق فإننا لا يمكننا استبعاد أن يكون هدفه الحقيقي هو إقامة برنامج للاسلحة النووية·
واعلن المندوب الاميركي لدى الامم المتحدة جون بولتن ان مجلس الامن الدولي سينظر في مسودة قرار تطالب ايران بالامتثال لطلب تجميد كل نشاطات تخصيب اليورانيوم وتستند الى الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة· وقال إن اعضاء مجلس الامن ال15 سيناقشون هذا الاسبوع الاجراءات التي يمكن اتخاذها ووضع الخطوط العريضة لاستراتيجية مشتركة تجاوبا مع تقرير سيرفعه مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي حول برنامج ايران النووي·
من جانبه حث وزير الدفاع الصيني كاو جيانشوان ونظيره الروسي سيرجي إيفانوف المجتمع الدولي على التوصل إلى حل دبلوماسي للازمة الراهنة بشأن البرنامج النووي الايراني· وقال في لقائه بنظيره الصيني 'إن روسيا والصين تؤيدان اتخاذ إجراءات سياسية ودبلوماسية (بشأن إيران)'·
وأضاف 'لا نرى بديلا عن المفاوضات وأن روسيا والصين تتخذان مواقف تكاد تكون متطابقة بشأن هذه المسألة'· داعيا 'لاتخاذ قرارات سياسية ودبلوماسية' معربا عن أمله في 'أن تبدي السلطات الايرانية رد فعل إيجابيا'·
وصرح متحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية بأن فرنسا حددت مبدئيا الثاني من مايو لعقد اجتماع يضم مسؤولين سياسيين من ألمانيا وفرنسا وبريطانيا ممثلة للاتحاد الأوروبي ومن الولايات المتحدة وروسيا والصين وذلك لبحث القضية النووية الإيرانية· وقال المتحدث جان بابتيست ماتي إن المسؤولين سيبحثون الخطوات القادمة إزاء إيران بعد انقضاء المهلة المحددة·
وقال روبرتش بولنز رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الالماني إنه على الولايات المتحدة التمهل لبعض الوقت قبل مطالبة مجلس الامن الدولي باتخاذ اجراء ضد ايران· ونصح بولنز الولايات المتحدة بالدخول في حوار مباشر مع ايران حول دواعي قلق واشنطن الامني· داعيا لتفعيل المقترح الروسي واقناع ايران به·
وحذر متحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية الهندية من أن المواجهة أو استخدام القوة ضد إيران يمكن أن تصعد من التوترات في المنطقة ويجب تفاديه بأي ثمن· وقال إن'المواجهة أو التهديد واستخدام القوة يمكن أن يزيد التوترات في منطقة تمثل أهمية رئيسية للهند، ودعا لتسوية سلمية، مؤكدا حق إيران في تطوير طاقة نووية لأغراض سلمية·

اقرأ أيضا

أبو الغيط يؤكد التزام الجامعة العربية بتقديم كلّ الدعم للسودان