الاتحاد

عربي ودولي

براميرتس يلتقي الأسد والشرع

بيروت- الاتحاد: دمشق - وكالات الانباء: ذكرت وكالة الانباء السورية الرسمية 'سانا' أن الرئيس السوري بشار الاسد التقى قبل ظهر أمس سيرج براميرتس رئيس لجنة التحقيق الدولية في مقتل رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري والوفد المرافق له· وأضافت الوكالة أن فاروق الشرع نائب الرئيس التقى براميرتس·
وحضر اللقاءين أحمد عرنوس معاون وزير الخارجية والدكتور رياض الداوودي المستشار القانوني في وزارة الخارجية· ولم تقدم الوكالة المزيد من التفاصيل·
وكان مصدر بحزب البعث السوري الحاكم قد صرح بان براميرتس اجتمع مع الاسد لبحث دور سوريا المزعوم في واقعة اغتيال الحريري· وقال المصدر 'الاجتماع انتهى وعاد براميرتس الى لبنان·
وازدادت الضغوط السياسية والاقتصادية الدولية على سوريا منذ تقرير الامم المتحدة الذي اصدره ديتليف ميليس الذي كان يقود فريق التحقيق قبل براميرتس والذي خلص الى تورط مسؤولي امن سوريين كبار في قتل الحريري وقال إن سوريا تعرقل التحقيق·
واجتماع الامس هو الاول بين فريق التحقيق الدولي والرئيس السوري منذ بدء التحقيق في واقعة الاغتيال في يونيو الماضي·
وكان براميرتس قد غادر بيروت امس وسط اجراءات امنية مشددة جداً اتخذها الجيش اللبناني، وتكتم شديد، في موكب من عشر سيارات مصفحة متوجهاً الى دمشق·
وكان براميرتس قد عاد الى بيروت فجر امس واحيطت عودته بسرية تامة، وظهر فجأة في مقر اللجنة في 'المونتيفردي' صباح امس، وشوهد موكبه يغادر الفندق وسط اجراءات امنية مشددة اتخذت على طول الطريق ما بين المونتيفردي ونقطة المصنع الحدودية بين لبنان وسوريا·
وتأتي زيارة براميرتس الى دمشق متلازمة مع ضجة اعلامية حول الشاهد الذي كان سلف براميرتس القاضي الالماني ديتليف ميليس قد اطلق عليه اسم 'الشاهد الملك' زهير الصديق، ثم عاد ووصفه بـ'الكاذب'·
ففي حين ذكرت جريدة 'الديار' امس بان رئيس تحريرها الزميل شارل ايوب تلقى اتصالاً هاتفياً من الصديق اكد له عبره 'بانه لم يتهم الضباط اللبنانيين الاربعة باغتيال الحريري'، وابلغه: 'انه يريد قول الحقيقة وان كشفها سوف يسقط تيار 'المستقبل'، نقلت صحيفة 'المستقبل' (المتحدثة باسم تيار المستقبل) عن الصديق نفيه صحة ما ذكرته 'الديار'، ونسبت اليه قوله: 'الضباط اللبنانيون الاربعة متورطون في الاغتيال وان رموزاً سياسيين لم يتم اعتقالهم حتى الآن هم متورطون، وهناك سوريون غير الذين تناولتهم وسائل الاعلام والتقارير'· واتهمت 'المستقبل' الرئيس اميل لحود بترويج روايات كاذبة عن الصديق·
وكان لحود قد طالب بجمع الضباط الاربعة بالشاهد الصديق لمعرفة الحقيقة، واعتبر ان من حقهم مواجهة الشاهد (الملك) فاذا كانوا مرتكبين يجب محاكمتهم وانزال اشد العقوبات بحقهم، اما اذا لم يرتكبوا شيئاً فيجب اطلاق سراحهم في اسرع وقت ممكن، وطلب من وزير العدل شارل رزق ومن القضاء حفظ حق الضباط في مواجهة مع الشاهد الصديق باشراف رئيس لجنة التحقيق الدولية في باريس او في اي مكان آخر يختاره براميرتس·
على صعيد آخر، اثمرت الاتصالات المكثفة التي اجراها رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري عن وقف السجال السياسي الحاد بين اطراف مؤتمر الحوار الوطني قبل 48 ساعة من جلسة يوم الجمعة التي يتوقع ان تكون مفصلية في حسم النقاط المتبقية على جدول اعمال المؤتمر وهي ملف الرئاسة الاولى وسلاح المقاومة·وأكدت مصادر مواكبة لحركة اتصالات بري بان الاجواء توحي بعدم الاتفاق على التغيير الرئاسي يوم الجمعة، وهناك قناعة من معظم الفرقاء الـ14 بالتسليم باستمرار الرئيس اميل لحود في سدة الرئاسة حتى نهاية ولايته الممدة، ثم الشروع في تنفيذ ما كان اتفق عليه في الحوار على اعتبار ان مستقبل سلاح المقاومة يبحث فيه بعد تثبيت لبنانية مزارع شبعا وتحريرها واستعادة الاسرى اللبنانيين من السجون الاسرائيلية·
وكان لافتاً ان تكتل نواب 'الاصلاح والتغيير' الذي يتزعمه النائب الجنرال ميشال عون الذي سبق وجاهر غير مرة بانه سيطرح نفسه مرشحاً رسمياً للرئاسة في جلسة 28 الجاري الحوارية، أكد بعد اجتماع للتكتل ليل الاثنين - الثلاثاء، ان 'الازمة الرئاسية حلت بقبول الاكثرية ببقاء لحود'·
ورجحت مصادر المؤتمر بأن يعلن رسمياً يوم الجمعة عن تعليق الجلسات وابقائها مفتوحة على اي تطور قد يستجد، على ان يرتبط موعد اي اجتماع بالحدث الذي يستوجب ذلك·

اقرأ أيضا

قتيل وجرحى في انفجارين استهدفا دوريات أمنية في تونس