صحيفة الاتحاد

الرياضي

«الماتادور» يتحفز لافتراس مقدونيا من أجل الصدارة

نيقوسيا(أ ف ب)

يبدو المنتخبان الإسباني والإيطالي لكرة القدم مرشحين للاستمرار في صدارة المجموعة السابعة من التصفيات الأوروبية المؤهلة إلى نهائيات مونديال 2018 في روسيا، عندما يخوضان اختبارين سهلين اليوم في الجولة الرابعة لمنافسات المجموعة التاسعة.
ويتقاسم المنتخبان الإسباني والإيطالي صدارة المجموعة برصيد 7 نقاط، ويواجهان منتخبين يتقاسمان المركز الأخير من دون رصيد هما مقدونيا وليشتنشتاين على التوالي.
وتلعب إسبانيا «الماتادور» على أرضها وتحديداً في غرناطة في غياب هداف تشيلسي الإنجليزي دييجو كوستا وقائدها مدافع ريال مدريد سيرجيو راموس وصانع ألعاب برشلونة اندريس إنييستا وزميله في النادي الكتالوني المدافع جوردي البا بسبب الإصابة.
لكن المدرب خولن لوبيتيجي يملك من الأسلحة ما يكفي لإكرام وفادة مقدونيا، في مقدمتها مهاجم ريال مدريد الفارو موراتا وهداف أتلتيك بلباو المخضرم اريتث ادوريث «35 عاماً» الذي يعود إلى التشكيلة منذ خروج إسبانيا من الدور ثمن النهائي لكأس أوروبا الأخيرة في فرنسا.
وتألق ادوريث بشكل لافت في الآونة الأخيرة ورفع رصيده التهديفي إلى 10 أهداف بينها خماسية في مرمى جنك البلجيكي الخميس الماضي في الدوري الأوروبي «يوروبا ليج».
وعلق لوبيتيجي على أداء ادوريث قائلاً: «لقد حقق إنجازاً صعباً بالنسبة إلى مهاجم، وهو تسجيل 5 أهداف في مباراة واحدة.. ولكنه كان ضمن مخططاتنا قبل مباراة الخميس لأننا كنا نتابعه وقدم مباريات جيدة في الأشهر الماضية.. إنه في قمة مستواه ويمكنه أن يساعدنا ويقدم إلينا أشياء كثيرة».
وطالب لوبيتيجي لاعبيه بعدم الإفراط في الثقة خلال مواجهة مقدونيا كون الأخيرة أحرجت الطليان في الجولة الثالثة وخسرت بصعوبة وفي الوقت القاتل 2-3 بعدما كانت متقدمة 2-1.
وتخوض إسبانيا مباراة دولية ودية قوية ضد الإنجليز الثلاثاء المقبل على ملعب ويمبلي في العاصمة لندن.
وبدورها تخوض إيطاليا «الآزوري» مواجهتها السهلة نسبياً أمام ليشتنشتاين وهي منقوصة الصفوف بسبب الإصابة خصوصاً مدافع يوفنتوس اندريا بارزالي وزميله في الفريق لاعب الوسط كلاوديو ماركيزيو ومهاجم نابولي مانولو جابياديني.
ولن تجد إيطاليا أي صعوبة لكسب النقاط الثلاث والاستعداد لمباراتها الدولية الودية ضد ألمانيا الثلاثاء المقبل في ميلانو.
وتملك ويلز فرصة سانحة لاستعادة نغمة الانتصارات بعد تعادلين متتاليين، عندما تستقبل صربيا المتصدرة في قمة منافسات المجموعة الرابعة.
وافتتحت ويلز التي فجرت المفاجأة في كأس أوروبا الأخيرة، عندما بلغت دور الأربعة، التصفيات بفوز ساحق على مولدافيا برباعية، لكنها سقطت في فخ التعادل أمام مضيفتها النمسا 2-2 وضيفتها جورجيا 1-1. وتعول ويلز على نجم ريال مدريد الإسباني جاريث بيل للإطاحة بصربيا وانتزاع الصدارة مستغلة القمة الساخنة بين النمسا الرابعة وجمهورية إيرلندا شريكة صربيا في الصدارة.
وتملك صربيا وجمهورية إيرلندا 7 نقاط بفارق نقطتين أمام ويلز و3 نقاط أمام النمسا.
وفي المجموعة ذاتها، تلعب جورجيا الخامسة بنقطة واحدة مع مولدافيا الأخيرة بلا رصيد.
وفي المجموعة التاسعة، تلتقي كرواتيا مع آيسلندا في قمة نارية لفض شراكة الصدارة (7 نقاط لكل منهما).
ويدرك برازيل أوروبا صعوبة المهمة أمام آيسلندا التي تركت صدى طيباً في الكأس القارية في فرنسا الصيف الماضي، وهم يعولون على سجلهم الرائع أمام ضيوفهم في 4 مباريات جمعت بينهم حتى الآن، حيث فازوا 3 مرات مقابل تعادل واحد وسجلوا 9 أهداف مقابل هدف واحد دخل مرماهم.
وفي المجموعة ذاتها، تأمل أوكرانيا الثالثة (5 نقاط) في استغلال القمة بين كرواتيا وآيسلندا للانقضاض على الصدارة في حال تعادلهما، وذلك عندما تستضيف فنلندا الخامسة برصيد نقطة واحدة.
وترصد تركيا فوزها الأول في التصفيات بعد تعادلين مخيبين، عندما تستضيف كوسوفو شريكة فنلندا في المركز الأخير بنقطة واحدة.