الاتحاد

دنيا

مجوهرات معاصرة بلمسات كلاسيكية ترسم ملامح الأناقة

تشكيل فني بديع لبروش ملكي من الفضة المطلية بالذهب ومزخرفة بأحجار براقة متدرجة الألوان

تشكيل فني بديع لبروش ملكي من الفضة المطلية بالذهب ومزخرفة بأحجار براقة متدرجة الألوان

من وحي سحر إسبانيا وفنونها وكنوزها الحضارية، ولدت مجوهرات «آرتيه مدريد» لتجسد بتفردها وقيمتها الجمالية والفنية كل سمات الإبداع والذوق الرفيع، عبر صياغة راقية مغلفة بدفء الذهب وألق الفضة، تعكس أطيافاً متلألئة من نبض الحياة ورونق الألوان، ترجمتها تشكيلات فريدة من القطع والموديلات التي تتأرجح بين أصالة الماضي وأناقة الحاضر، راسمة أيقونات وتحف من الترف والدلال.

أزهار البياتي (الشارقة) - ولدت علامة (Arte Madrid) لترادف بلفظها الأسباني مفردات الفن وأسلوب الحياة، والتي تعكس بمضمونها أفكار الناس، مشاعرهم، ومبتكراتهم، فترمز لكل ما تمثله معاني الشغف والطموح، وتحمل بين طياتها فلسفة تحكي قصة حب متقد ورغبة عارمة بامتلاك الأشياء الفريدة، مازجة بصياغتها الفنية لقطع المجوهرات ما بين الطراز الكلاسيكي الفخم، وبين الاتجاه المعاصر في الموضة، عاكسة من خلال كل تصميم ونموذج أسطورة من الفن والرقي، تشي بخصوصية وفرادة، وتعد بأناقة وترف منقطعي النظير، مستقطبة بحضورها الطاغي كافة الأنظار، مستحوذة بجمالها الآسر كل المناسبات والمواسم، معبّرة بأفكارها المدهشة عن أجمل الصور والأشكال، بحيث تستحضر ترنيمات من زمن الماضي لتعيش الحاضر وترنو للمستقبل.
الأحجار الكريمة
تحمل مجوهرات «آرتيه مدريد» بين طياتها سمات الحرفية العالية ومهارة الصياغة المتقنة، متغلبة بذكائها على قيود الزمن وندرة الأحجار الكريمة في الطبيعة، لتواكبها بل وتنافسها جمالاً وإبهاراً من خلال تعمدها لاستخدام الأحجار الكريمة الصناعية المنشأ، موظفة في ذلك أحدث التقنيات العلمية الحديثة في هذا المجال، راسمة عبر أحجارها السويسرية العالية الجودة نماذج بديعة من قطع الجواهر، لتتألق من خلالها بمجموعات متنوعة من العقود، القلائد، الأساور، والخواتم والأقراط، بحيث تضاهي بها آخر خطوط اتجاهات الموضة العالمية، وتنسجم مع أذواق النساء الشغوفات بمتابعة مستجدات الأناقة والجمال.
المعادن
منذ انطلاقتها الميمونة في العام 1989 على يد «آل بارانكو» في مدريد، فقد تخصصت مجوهرات «آرتيه» بإنتاج الحليّ اليدوية الصنع، مستخدمة في صياغتها وصناعتها المميزة، أياد ماهرة تعتمد توظيف المعادن الخالصة من سبائك الفضة النقية، مع الذهب الصلب من عيار 14 و18 قيراط، بالإضافة لمعدن البلاتين، مشكلة من هذه العناصر الغنية، مجموعات مختلفة من الجواهر، لتصوغها بشكل وأسلوب متمرس قدير، يلبي كافة متطلبات الصلابة، الجودة، والحرفية التي يستلزمها تنفيذ كل قطعة وتصميم.
الألوان
تستحضر «آرتيه» عبر باقاتها الملونة من الجواهر، مساطر لونية شديدة الغنى والثراء، تندرج تحت حوالي 30 لوناً أساسياً، سامحة بظلال وألوان أخرى بالظهور لتربو على 3000 لون جديد، محلقة بكل طيف منها بحيوية وإثارة منقطعة النظير، عاكسة عبر رونق أحجارها ونضارتها العالية، آفاق بعيدة من السحر والخيال، لتستمد من الطبيعة نبضات حية ومثيرة للدهشة، بحيث تنسق قطعها القّيمة بعدة أحجام ودرجات لونية من الحجر الكريم، يربط بينها انسجام وتناغم ملحوظ.
لا شك أن للأسبان فلسفتهم في الحياة والتي تنادي دوماً بالاستمتاع بكافة معانيها وصيغها، ولعل هذا بالضبط ما تؤمن به «آرتيه» وتطبقه عبر صنعتها الفنية لقطع المجوهرات، عاكسة أنماطاً عدة منها مثلاً تشكيلة Deseo والتي تتزاحم من خلالها الأحجار والألوان فتحاط بلجة الذهب والفضة والبلاتين، مكونة موديلات مثيرة غاية في الروعة والجمال، أما تشكيلة Oriental فقد صممت خصيصاً لتسترجع إيحاءات من الحضارة الصينية، مازجة بين طراز الشرق الأقصى وسحر الأسبان، معبّرة عن مفردات الترف بنماذج معاصرة تستحضر جماليات الطبيعة من الأغصان والأوراق والأزهار، كما تعكس باقة «ريجيو» أو Regio والتي تعني كل ما هو ملوكي بالأسبانية، لمسات ملموسة من البلاطات الملكية وسمات التكلف والسفسطائية، عبر ابتكار قطع صغيرة وشديدة الأناقة من القلادات والخواتم والأقراط، التي تعود بكلاسيكيات راقية ستبقى حاضرة من نطاق الموضة على الدوام.

اقرأ أيضا