الاتحاد

الرياضي

جوزيه: واجهنا فريقاً للفيراري بدراجات بخارية

أحمد عبد المطلب:
من غينيا الاستوائية·· عادت بعثة الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي مساء أمس إلى القاهرة بعد أن أدى الفريق مباراة الذهاب بدور الـ16 بدوري الأبطال الأفريقي أمام فريق رينا سيمنتو والتي انتهت بالتعادل السلبي وسط ظروف غاية في الصعوبة دفعت مسؤولي الأهلي إلى التقدم بشكوى رسمية إلى الاتحاد الأفريقي (كاف) قبل وصول الفريق ردا على المشكلات والأزمات التي واجهت البعثة والصعوبات التى تعرضوا لها منذ السفر إلى غينيا بداية من المعاملة السيئة للغاية ومروراً بسوء حالة الملعب الذي أقيمت عليه المباراة وانتهاء بالحكم السنغالي ديارا بازارا الذي أدار المباراة·
وبدون الحصول على فترة راحة قرر البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني للفريق عودة اللاعبين للتدريبات اليوم استعدادا لمباراة اسمنت السويس بعد غد في الجولة الثانية والعشرين بالدوري·· والتي لن يتمكن محمد أبوتريكة نجم الفريق من اللحاق بها بعد إصابته بكدمة شديدة وتغييره اضطراريا في لقاء بطل غينيا· وقال جوزيه إن حكم المباراة أصر على أن يكون اتجاه اللعب دوماً نحو مرمى الأهلي بقرارات عكسية مستفزة لمصلحة صاحب الأرض ولابد من وقفة أمام هذه التجاوزات التنظيمية التي تقوم بها الأندية الأفريقية مشيرا إلى أن التعادل نتيجة ليست سيئة في ظل الظروف التي احاطت بالمباراة من درجة الحرارة المرتفعة والرطوبة العالية وأرضية الملعب الصلبة بالإضافة لصغر مساحته بشكل ملحوظ ولكن ذلك لا يعنى أبداً أنه راض عن الأداء الذي جاء متواضعاً إلى حد كبير·
وقال المدير الفني للأهلي إن المنافس لعب بحماس شديد من بداية المباراة مستغلاً إقامتها على أرضه ومؤازرة جماهيره التي أحاطت بأسوار الملعب ولاعبوه معتادون على اللعب بهذه الظروف وكانوا أشبه بمن يقود الفيراري ويواجه لاعبين يقودون دراجات بخارية·· واعترف جوزيه بضعف الناحية الهجومية للأهلي خلال المباراة وقال إنه لم تكن هناك فرصة حقيقية سوى الهدف المؤكد الذى أضاعه حسن مصطفى في منتصف الشوط الثاني وأن اللاعبين تأثروا في الجوانب التكتيكية بسبب عدم تدريب الفريق قبل المباراة ومنذ أن رحل من القاهرة مساء الثلاثاء الماضي لضعف وسوء ملاعب التدريب في غينيا الاستوائية بينما تفوق المنافس في ثلاث نقاط مستغلا تأثر الأهلي بدرجة الحرارة والرطوبة وضعف مستوى الحكم وأخيراً عدم خشيته من الخسارة لانه لعب المباراة وهو غير باك على شىء وهو يواجه البطل· واعتبر جوزيه فريق رينا سيمنتو عادي المستوى ولم يظهر منه لاعب مميز وأن الأهلى قادر على تخطى هذه العقبة في لقاء الإياب بعد أسبوعين·· وأن نفس الموقف حدث في بطولة العام الماضى حين تعادل الأهلي مع فيلا الأوغندي بكمبالا ثم فاز عليه بالستة في القاهرة · وقال إن التغييرات الثلاثة التي أجراها خلال اللقاء كان لها دور في ضبط الإيقاع واختار الوقت المناسب للدفع بكل لاعب وكان لابد من مشاركة محمد عبد الله وعمرو سماكة لاستغلال مهاراتهما العالية لصغر مساحة الملعب · وأضاف أن إصابة أبوتريكة قبل نهاية الشوط الأول بعد تعرضه للخشونة زادت الموقف صعوبة ولم يكن هناك اللاعب الذى ينقل الكرة لمرمى المنافس ولخط الهجوم (فلافيو ومتعب) بعد استبداله بأكوتي مانساه قبل انطلاق الشوط الثاني وإن كان الأخير كافح كثيراً ولعب دوراً في تحجيم لاعبى سيمنتو بعد أن ضعف مجهود حسن مصطفى وحسام عاشور بفعل الرطوبة العالية· وشدد جوزيه على ان الظروف تعاكس فريقه لكنه سيتعامل مع الأمر الواقع·· وأن المباريات المتتالية تجعله يفقد لاعباً تلو الآخر وبات من الصعب على الأهلي أن يعود لمستواه المعروف هذا الموسم لأنه لا وقت لإجراء أي تعديل أو تصحيح كما أن صفوف الفريق منذ انتهاء كأس الأمم الأفريقية لم تكتمل· من جانبه اعرب حسام البدرى المدرب العام للأهلي عن اسفه الشديد من الأوضاع السيئة التي واجهها فريقه خلال تواجده فى غينيا الاستوائية وقال إنني سافرت إلى كل دول القارة الأفريقية تقريباً لكني لم أجد مثل هذا البلد ولا هذه المعاملة السيئة للغاية·· وواجهنا ظروفاً لا يستطيع أن يتحملها بشر وكان من الطبيعي أن نخسر في مثل هذه الأجواء التي كانت جميعها ضدنا لكن لاعبينا كانوا رجالاً بمعنى الكلمة وصمدوا وبذلوا كل ما لديهم من جهد على مدار الشوطين وتحدوا كل الصعوبات بما في ذلك الحكم السنغالي الذي أدار المباراة والذي خطط بكل قوة لفوز الفريق الغينى بلا مبرر على الإطلاق·
واضاف لقد شعرنا في كثير من الفترات أنه منحاز ضدنا لأقصى درجة وتغاضى بطريقة لا يخطئها أحد عن احتساب ركلة جزاء سليمة مائة بالمائة لمصلحتنا وكانت كل كرة مشتركة يحتسبها على الأهلي مهما كان الوضع·· إننى لا أدري لماذا كان هذا الحكم يلعب بهذه الصورة·· وعموما كان التعادل بطعم الفوز لأن الأهلي تعرض لمخطط واضح للهزيمة في غينيا الإستوائية لكن الحمد لله عدنا بلا خسارة وواصل الفريق نتائجه الطيبة على المستوى الأفريقي·

اقرأ أيضا

مصر تنتظر الفوز الثاني... والهدف الأول لصلاح