الاتحاد

الاقتصادي

أبوظبي تستضيف مؤتمر النفط والغاز الأحد المقبل


يرعى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة، مؤتمر 'النفط والغاز في الشرق الاوسط '2006 الذي يبدأ فعالياته يوم الأحد المقبل ويستمر حتى الثاني من مايو المقبل بفندق قصر الامارات في أبوظبي، وتقوم بتنظيم واستضافة المؤتمر مؤسسة ابوظبي الوطنية للبترول 'ادنوك' ومؤسسة 'كونفرانس كونيكشن' المشهورة بشهرتها العالمية في مجال تنظيم مؤتمرات النفط والغاز وصناعة الطاقة·
ويبحث المؤتمر كافة الجوانب المتعلقة بصناعة الطاقة في ضوء التطورات الراهنة على صعيد اسواق النفط العالمية، وذكرت مؤسسة 'كونفرانس كونيكشن' في موقعها على الانترنت ان جلسات المؤتمر ستبحث أوضاع أسواق النفط وصناعة التكرير عالميا، وآفاق صناعة الغاز والغاز الطبيعي المسال في الشرق الاوسط، واستشراف أوضاع صناعة أنشطة المصب، والاسعار، ومخاطر الادارة، واتجاهات اسواق البنزين والنافتا والديزيل وتداعيات التطورات السياسية في المنطقة على الصناعة بوجه عام·
وأضافت المؤسسة انه سيتم بحث كل هذه القضايا من خلال محاور رئيسية، وهي العلاقة بين الطلب والعرض وأسواق النفط العالمية، في ضوء تنامي الطلب العالمي المتسارع وبمعدلات تفوق الزيادة في الانتاج، وهل سيؤدي ارتفاع الاسعار الى تراجع الطلب؟ وهل التراجع الطفيف الذي طرأ مؤخرا على الطلب الصيني ستكون له آثار جوهرية؟ وما التداعيات المتوقعة لتنامي التكنولوجيات الحديثة في مجال الطاقة البديلة بما في ذلك انتاج سيارات هيدروجينية؟
ويبحث المؤتمر أيضا أوضاع صناعة التكرير التي تتأرجح أوضاعها صعودا وهبوطا ومدى ارتباط مستقبلها بتزايد الاعتماد على الخام الثقيل، وما يفرضه هذا التحول من الحاجة لتكنولوجيات جديدة في عمل المصافي، وأوضاع الاحتياطيات العالمية، والطاقات الانتاجية وتأثير التقلبات الجغرافية السياسية في الشرق الاوسط على هذه النقاط، ومستقبل سوق الغاز الذي يواصل نموه بلا هوادة وبأسعار قوية، خاصة وان منطقة الشرق الاوسط لا تزال هي القاعدة الرئيسية للغاز الطبيعي المسال ومشاريع تصديره· فما هي المشروعات الجديدة المتوقعة؟ وهل ستواصل ايران مساعيها لزيادة صادراتها ام تتراجع عن طموحاتها؟
ويحضر المؤتمر مسؤولون تنفيذيون كبار من شركات نفط وطنية وشركات عالمية رائدة ووكالات حكومية وخبراء دوليون من مؤسسات متخصصة في الابحاث والاستشارات وشركات تعمل في مجال انتاج الغاز والتنقيب عنه اضافة الى شركات التكرير والبتروكيماويات· كما يشارك محللون اقتصاديون، والقائمون على تجارة النفط ومشتقاته، اضافة الى مهندسين دوليين وشركات مقاولات تدعم صناعات الطاقة· ويشارك أيضا شركات تخزين النفط وبعض ملاك السفن والحاويات المستخدمة في عمليات الشحن وممثلون عن الموانئ· ومن الجانب المالي يشارك ممثلون عن مؤسسات استثمارية من القطاع الخاص وبنوك التنمية·
وذكرت مؤسسة 'كونفرانس كونيكشن' ان المؤتمر وهو الاقدم من نوعه في الشرق الاوسط حصل على دعم ورعاية من أكثر من 100 شركة كبرى تعمل في صناعة النفط والغاز وملحقاتها، ومنها كونوكو وبنك المؤسسة المصرفية العربية ومجموعة بكتل وشيفرون ودي اتش ال ودويتشه بنك واكسون موبيل وطيران الخليج وجيه بي مورجان وسابك السعودية وشل وتوتال واونكال اضافة الى مجلس الطاقة العالمي· ويأتي انعقاد مؤتمر النفط والغاز في الشرق الاوسط 2006 متزامنا مع 'أسبوع النفط والغاز في الشرق الاوسط' الذي يبدأ أعماله يوم 29 أبريل وحتى الرابع من مايو· ويبحث أسبوع النفط والغاز، استراتيجيات النفط في الشرق الاوسط والانظمة المالية الدولية واتفاقات مشاركة الانتاج وكذلك مخزونات البتروكيماويات·

اقرأ أيضا

النفط يرتفع ووكالة الطاقة تخفض توقعاتها للطلب