الاتحاد

الاقتصادي

الشـــفافية ·· ســـر النجـــاح


إعداد- أيمن جمعة:
بغض النظرعن المكان الذي ينطلقون منه او القطاع الذي يعملون فيه·· الكل يجمع على وجود فورة في 'الشركات الجديدة الخاصة' وهو ما ظهر في تضاعف عدد الاكتتابات العامة خلال العامين الماضيين، لتصل قيمتها العام الماضي الى 167 مليار دولار· ويقول المراقبون إن الطريق لنجاح واستمرار هذه الشركات الوليدة وخاصة 'العائلية' منها يتمثل في اقامة علاقات جيدة مع المستثمرين وحملة الاسهم، حتى ولو كانوا جميعا من عائلة واحدة· ويشير جي نوهرا الشريك في 'التا بارتنرز' للاستشارات الادارية الى ان 'المستثمرين يريدون معرفة كل شيء بما في ذلك الانباء السيئة·· ويرفضون تماما المفاجآت التي تحدث نتيجة حجب المعلومات·' والقوانين التي تحكم العلاقة بين الشركات وحملة الاسهم، سواء كانت في اميركا أو اوروبا أو اسيا تقوم على فكرة الشفافية والوضوح، وتنص على نشر نتائج أعمال الشركات بشكل منتظم وعقد اجتماعات دورية· ولكن يبدو ان كثيرا من المؤسسات لا تلتزم بهذه القاعدة، فقد أظهرت فضائح شركات 'انرون' و'ورلد كوم' و'ادلفيا' ان المستثمرين كانوا اخر من يعلم بما يحدث في غرف الادارة· واذا كانت هذه من مشاكل الشركات الكبيرة فإنها المشكلة الأخطر على مستقبل الشركات الجديدة الخاصة، لان مثل هذه النوعية من الشركات عادة ما تتميز بضعف قوانينها الداخلية، كما ان القائمين عليها يتحركون من منطلق ان هناك 'ثقة بين المستثمرين والادارة وبالتالي فلا داعي للحديث الكثير عن الاوضاع الداخلية'· ويقول نورها 'السر في نجاح الشركات العائلية أو الصغيرة وهي في انطلاقتها الاولى، يتمثل في تزويد حملة الاسهم بكل المعلومات وفي الوقت نفسه التعامل الجيد معهم بما يجلعهم يستوعبون أداء الشركة· وهذا لا يعني فقط اعلان التقارير السنوية والدورية بل يمتد ليشمل ضمان وجود تدفق مستمر للمعلومات على مدى العام·' ويعتقد بول كونداكوس نائب رئيس العمليات في شركة 'اجورا' للاستشارات، ان هذا التدفق المستمر في المعلومات مطلوب بشدة، ويقول 'لا يتوقف الامر عند مجرد ابلاغ المستثمرين بالبيانات المالية بل وكل تفاصيلها الدقيقة بما في ذلك الاطلاع على تقدمها بشكل ليس شهري بل أسبوعي أيضا·' ويقترح كونداكوس تنظيم سلسلة من جلسات التواصل بين المستثمرين وصناع القرار، والعمل على ضمان وجود قنوات اتصال بين حملة الاسهم والمديرين بما يؤدي في نهاية الامر لجعل كل المعنيين بالشركة على دراية بكل صغيرة وكبيرة من شؤونها·
ويقول ستيفن ديكمان رئيس سب 'بي تي ادفايزوز' للاستشارات 'هذه العلاقة أشبه ما تكون بمزيج بين العلم والفن·· العلم يتمثل في توفير معلومات دائمة والفن يتمثل في ايجاد تواصل دائم والتعامل بذكاء مع توقعات المستثمرين في أوقات الشدة والرخاء بل وحتى قبل طرح الشركة للاكتتاب· اذا نفذت الادارة دورها الذي يتضمن تعيين شخص للتواصل مع المستثمرين، فإنها بذلك تكون قد أقامت جسور الثقة المطلوبة مع الجمهور· ويتعين استمرار هذه العلاقة حتى في أوقات عدم اليقين·' ولأهمية هذه العلاقة فقد وضعت بورصة لندن، تقريرا ارشاديا مختصرا في موقعها على الانترنت حول أفضل طرق التواصل بين الشركة والمستثمرين· ويقول كونداكوس من شركة 'اجورا'·· 'لا داعي للبحث عن مبررات او مسوغات لاهمية هذا التواصل·· يمكنك ان تتعامل مع الموضوع ببساطة·· عامل المستثمرين بالطريقة التي تحب ان تتعامل بها·'

اقرأ أيضا

الإمارات ثاني أكبر جناح في"أفريقيا التجاري" بجوهانسبورج