الاتحاد

عربي ودولي

مصرع بلجيكي في حلب وارتكاب متطوعين «جرائم حرب»


بروكسل (أ ف ب) - ذكرت الصحف البلجيكية أمس، أن شاباً بلجيكياً يقاتل في صفوف متشددين في سوريا، لقي حتفه بينما أوقف شقيقه عند عودته إلى بلجيكا، مشيرة إلى توقيف متطوعين بلجيكيين آخرين يشتبه بأنهم ارتكبوا «جرائم حرب». وتشعر السلطات البلجيكية بالقلق منذ أشهر لتوجه عشرات من الشبان المسلمين إلى سوريا للالتحاق بميليشيات متشددة وليس الجيش السوري الحر. وذكرت الصحيفة الفلمنكية «هيت نيوفسبالد» أن 30 من أعضاء هذه الجماعة، شكلوا كتيبة خاصة بهم وضعت بتصرف «جبهة النصرة» المرتبطة بتنظيم «القاعدة». وقال والد الشاب القتيل للصحيفة إن أحد هؤلاء المقاتلين طارق تاكيتلون (20 عاماً) ويتحدر من فيلفورد إحدى ضواحي بروكسل، قتل برصاصة في الرأس الجمعة المنصرم بينما كان نائماً في فيلا قريبة من حلب تحتلها الكتيبة. وهو ثالث مقاتل بلجيكي يقتل في سوريا كما قالت الصحف البلجيكية مشيرة إلى مقتل رابع دون أن يتأكد هذا الخبر.
ويعد شاب بلجيكي ثالث من الضاحية نفسها ويدعى حسين الوساكي (22 عاماً) قائد الكتيبة البلجيكية. ويبدو أنه عبر في مكالمة سجلتها الشرطة في ديسمبر الماضي، عن شعوره بالاعتزاز لأنه «جز عنق» جندي وقد يكون أحد المشاركين في تصوير تسجيل فيديو لشبان يتحدثون بالفرنسية والهولندية وهم يقطعون رأس رجل مسن بسكين. وروى شقيقه حكيم (21 عاماً) في يناير الماضي، لصديقته في بلجيكا أنه قتل أسيراً بدم بارد.

اقرأ أيضا

قائد الجيش الجزائري يثمن استجابة القضاء لمكافحة الفساد