صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

منح أصحاب الهمم ترخيص «تاجر أبوظبي»

خليفة المنصوري (يمين) وعبدالله الحميدان يبرمان الاتفاقية (من المصدر)

خليفة المنصوري (يمين) وعبدالله الحميدان يبرمان الاتفاقية (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

وقعت دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي ومؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة وذوي الاحتياجات الخاصة، اتفاقية تعاون مشترك بهدف دعم أصحاب الهمم على مستوى إمارة أبوظبي من خلال تمكينهم ودمجهم في مجتمع الأعمال بأبوظبي والدولة بشكل عام، عبر تنفيذ عدد من المشاريع والبرامج والمبادرات المشتركة، من أهمها إصدار رخصة تجارية لأصحاب الهمم من فئة «تاجر أبوظبي» تحت مسمى «رواد أعمال أصحاب الهمم».
وقع الاتفاقية أمس، بمقر الدائرة كل من خليفة بن سالم المنصوري وكيل الدائرة وعبدالله عبد العالي الحميدان أمين عام المؤسسة بالإنابة، بحضور عدد من المسؤولين من الجانبين.
وتنص الاتفاقية التي تأتي ضمن المبادرات المجتمعية للجهات الحكومية بمناسبة عام زايد 2018، على أن تقوم مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة بتزويد دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي ببيانات أصحاب الهمم الراغبين بالتسجيل في مبادرة «تاجر أبوظبي» حسب القوانين والسياسات المتبعة لدى الدائرة، ودعم مهارات وقدرات وخبرات أصحاب الهمم لتمكينهم من الانخراط في سوق العمل.
وقال خليفة بن سالم المنصوري وكيل الدائرة: إنه تم توجيه مركز أبوظبي للأعمال التابع للدائرة للعمل من أجل توفير التسهيلات والممكنات المعنية بتقديم الدعم اللازم لأصحاب الهمم بهدف تسهيل دمجهم في مجتمع قطاع الأعمال بإمارة أبوظبي، وذلك من خلال تسخير الإمكانات والقدرات التي يتمتعون بها وجعلها ذات قيمة وفائدة لهم وللمجتمع بشكل عام، مشيراً في هذا السياق إلى أن الدائرة أعفت أصحاب الهمم من رسوم الخدمة الذهبية التي يقدمها مركز أبوظبي للأعمال لأصحاب الأعمال احتفاء بعام زايد.
وأكد حرص الدائرة على تسخير مبادرة «تاجر أبوظبي» التي تم إطلاقها العام الماضي لتكون نافذة أصحاب الهمم إلى سوق العمل، حيث سيتم بموجب الاتفاقية مع مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية تبسيط الإجراءات وتوفير المعلومة الدقيقة الشاملة والمتكاملة عن طبيعة الأنشطة التجارية التي يمكن أن يستفيد منها أصحاب الهمم، وذلك من خلال تنظيم ورش تدريب وتوعية لأصحاب الهمم وأولياء أمورهم بمقر المؤسّسة، بهدف التعريف بهذه الأنشطة وجدوى المشروعات المتناهية الصغر، خاصة الخدمية منها.
وأشاد خليفة المنصوري بمستوى التعاون والتنسيق المشترك بين الدائرة وزايد العليا، مؤكداً في هذا السياق حرص الدائرة على تقديم كل أشكال الدعم بما يحقق الأهداف المشتركة في دمج أصحاب الهمم في المجتمع من خلال مساعدتهم على إبراز قدراتهم وإمكاناتهم وتسخيرها بما يعود بالفائدة عليهم، وجعلهم عنصراً فاعلاً ومؤثر في مجتمع دولة الإمارات.
من جانبه، قال عبدالله عبد العالي الحميدان: إن المؤسسة تعمل وفقاً لتوجيهات سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، على دمج وتأهيل وتدريب أكبر عدد من منتسبيها من فئات أصحاب الهمم، وجعلهم أفراداً فاعلين في المجتمع، من خلال وحدة التوظيف والتهيئة البيئية في المؤسّسة، مؤكداً أن دمج تلك الفئات في سوق العمل من شأنه أن يرفع كفاءتهم وزيادة ثقتهم بنفسهم، ويجعلهم أشخاصاً قادرين على العمل والإنتاج.
وأشاد أمين عام المؤسسة بالإنابة بالدور الحيوي والمهم الذي تقوم به المؤسسات التي تقوم بتوظيف أصحاب الهمم، ودورهم الكبير والمهم بالمساهمة في دمجهم، وجعلهم أفراداً فاعلين في المجتمع، موجهاً شكره وتقديره لدائرة التنمية الاقتصادية على تلك المبادرة التي تسهم بدمج وتمكين أصحاب الهمم منتسبي المؤسّسة في المجتمع.
وبموجب اتفاقية التعاون المشترك، تعمل دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي على تدريب موظفي مؤسّسة زايد العليا على برنامج إصدار الرخصة إلكترونياً عبر الموقع الإلكتروني للدائرة أو تطبيق ADBC في مقرها، فضلاً عن دعم الفعاليات والأنشطة والمؤتمرات والمحافل الاجتماعية الخاصة بأصحاب الهمم والتي من شأنها تعزيز المفاهيم الإنسانية والوطنية والقيم الاجتماعية ذات الاهتمام المشترك بين الطرفين.
كما تقوم الدائرة بتعيين مندوب بمقرها يمثل أصحاب الهمم يعمل على التنسيق وتقديم الدعم اللازم لهم لتسخير كل الإمكانيات وتوفير الاستشارة الفردية لهم بالتنسيق مع «المؤسسة»، وذلك في إطار التعرف بأدوار ومهام مندوب أصحاب الهمم في جهات العمل.