الاتحاد

عربي ودولي

اجتماع بين الكوريتين في سيؤول غداً




سيؤول (أ ف ب) - توصلت الكوريتان أمس بعد محادثات ماراثونية الى اتفاق لعقد اجتماع بينهما على مستوى الحكومتين في سيؤول هو الأول بينهما منذ العام 2007. وتم التوصل الى الاتفاق حول عقد الاجتماع في سيؤول، يومي غد الأربعاء وبعد غد الخميس، بعد 18 ساعة من المحادثات بين مسؤولين من البلدين في بلدة بانمونجوم الحدودية. وبانمونجوم هي البلدة التي تم فيها توقيع اتفاق الهدنة الذي وضع حدا لحرب شبه الجزيرة الكورية(1950-1953).
واستمرت المحادثات التي بدأت صباح أمس الأول حتى وقت متأخر من ليل الأحد الإثنين. وكانت هذه المحادثات الثنائية الأولى بين الكوريتين منذ اكثر من عامين بعد أشهر من التوترات العسكرية على خلفية برنامج التسلح النووي الكوري الشمالي. وكان الهدف الرئيسي من هذه المحادثات تحديد جدول الأعمال ومكان الاجتماع وموعده.
وأعلنت وزارة إعادة التوحيد الكورية الجنوبية أن الجانبين توصلا إلى تفاهم جزئي حول بعض المسائل العالقة بين البلدين. وأضافت الوزارة أن “الجانبين أصدرا بيانات منفصلة حول نتائج المحادثات بعد أن فشلا في التقريب بين وجهات النظر لجهة مستوى الوفود وجدول الأعمال”.
من جهتها، أعلنت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية أن الاجتماع المقبل سيخصص قبل كل شيء لإعادة العلاقات التجارية بين البلدين وخصوصا إعادة فتح مجمع كايسونج الصناعي. وأُغلق المجمع الواقع في الأراضي الكورية الشمالية على بعد 10 كلم من الحدود، من قبل بيونج يانج في أبريل بعد تصعيد التوتر إلى أعلى مستوى له منذ أسابيع في شبه الجزيرة الكورية.
وأضافت وكالة الأنباء الكورية الشمالية “لقد تم الاتفاق على التباحث في المسائل العاجلة والملحة بين البلدين ومن بينها تطبيع النشاطات في منطقة كايسونج الصناعية”. ويتمتع المجمع الذي يعمل فيه أكثر من 50 ألف عامل من الشمال ومئات من المديرين من الجنوب بدلالة رمزية كبيرة، وهو يعتبر المصدر الأساسي من العملات الأجنبية للشمال.
وأنشئ المجمع في إطار “دبلوماسية شعاع الشمس” التي انتهجتها سيول بين 1998 و2008 لتشجيع الاتصالات مع كوريا الشمالية. ومن بين المواضيع التي سيتم التباحث بها في الاجتماع المقبل، “مسألة لم شمل الأسر” و”غيرها من القضايا الإنسانية”.

اقرأ أيضا

إقالة مفاجئة لقائد "الحرس الثوري" الإيراني