الاتحاد

عربي ودولي

لندن: دور مهم لمسقط في علاج توترات إيران والغرب


مسقط (د ب أ) - قال السفير البريطاني لدى سلطنة عمان، جيمي باودن، إن “إقامة مسقط علاقات جيدة مع طهران والدول الغربية يخولها لكي تضطلع بدور حيوي في معالجة التوترات بين الجانبين”، كاشفا عن وجود اتصال بريطاني مع السلطنة في ملفات المنطقة مثل الملفين السوري واليمني. وذكر باودن في تقرير حصلت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) على صورة منه قبل نشره أن سلطنة عمان لديها سياسة ثابتة طويلة في الحفاظ على علاقات جيدة مع جميع البلدان والمملكة المتحدة تحترم إلى حد كبير هذا الموقف، لافتا إلى “وجود تعاون وثيق مع العمانيين في اليمن حيث تريد بلدينا تحقيق الأمن الذي تحتاجه اليمن والنمو الاقتصادي والرخاء وهي عوامل أساسية تشكل جزءا من الشروط المسبقة لاستقرار اليمن على المدى الطويل”.
وأضاف في التقرير المقرر نشره على مواقع السفارات البريطانية في الخليج، الأسبوع المقبل أن “موقف عمان الفريد من إقامة علاقات جيدة مع طهران والدول الغربية يعني أنها يمكن أن تضطلع بدور حيوي في معالجة التوترات بين الجانبين. نحن على اتصال وثيق مع عمان في شأن المأساة التي تتكشف في سورية ونتشارك هدف التوصل إلى حل سياسي للأزمة الراهنة”.
وأشار جيمي بادون إلى أن بلاده “تناقش مع الحكومة العمانية جميع القضايا ومنها حقوق الإنسان في إطار علاقتنا الوثيقة” ، مضيفا “ خلافا لما حدث في بعض البلدان العربية الأخرى لقد استجاب السلطان ( قابوس بن سعيد) لاحتجاجات عام 2011 من خلال الاستماع إلى آراء شعبه. وقام بإجراء إصلاحات اقتصادية جذرية لتحسين مستوى معيشة مواطنيه، كما قام بتعزيز سلطة مجلس الشورى المنتخب”.
وبحسب التقرير ، كانت الصادرات البريطانية إلى سلطنة عمان عام 2012 بقيمة 451 مليون جنيه استرليني والصادرات العمانية إلى المملكة المتحدة بقيمة 120 مليون جنيه استرليني فضلا عن 195 مليون جنيه استرليني من الصادرات غير المنظورة، وقد كانت هناك زيادة في التجارة في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري مقارنة مع العام السابق.
وأوضح أن الصادرات البريطانية المنظورة إلى عمان شملت “ آلات صناعية، عربات، معدات توليد الكهرباء، أجهزة كهربائية، ومعدات الدفاع .

اقرأ أيضا

مجلس الأمة الجزائري يبدأ إجراءات رفع الحصانة البرلمانية عن عضوين