الاتحاد

الاقتصادي

13% زيادة مبيعات الكمبيوتر في الربع الأول

إعداد: محمد عبدالرحيم
قفزت شحنات أجهزة الكمبيوتر في جميع أنحاء العالم في الربع الأول من العام بخطوات هائلة غير متوقعة، بينما فقدت الشركة المصنعة الأولى لأجهزة الكمبيوتر الشخصي في العالم بعض أراضيها لصالح المنافسين وفقاً لتقارير صدرت من شركتين للبحوث، أما أجهزة الكمبيوتر المحمولة فقد استمرت تشهد نمواً أقوى بكثير من ذلك الذي تشهده كمبيوترات سطح المكتب · وقال شارلس سملدرز نائب رئيس شركة جارتز للبحوث احدى الشركتين اللتين صدرت عنهما التقارير 'ظلت الأسواق الناشئة وطلب المستهلك في المناطق المتقدمة تمثل العجلة الرئيسية التي تدفع النمو في جميع أنحاء العالم'· وكما ورد في صحيفة 'انترناشونال هيرالد تريبيون' مؤخراً فإن شركة البحوث الثانية 'آى دى سى' التي تتخذ من مدينة فرامينجهام بولاية ماساشوسيتس مقراً لها حددت نسبة هذا النمو بمعدل 12,9 في المئة خلال الربع الأول من العام مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي بمقدار 53,2 جهاز للكمبيوتر الشخصي تم شحنها في هذه الفترة الأخيرة وفقاً لتقديرات أولية · أما شركة مارتز في ستام فورد بولاية كونيكتيكت فقد وضعت هذا النمو في مستوى أكبر من ذلك بمعدل 13,1 أي بمقدار 57,14 مليون جهاز تم شحنها، ولكن النمو في جميع أنحاء العالم استمر يتجاوز النمو في الولايات المتحدة الأميركية حيث اعلنت شركة آى دي سي عن زيادة بمعدل 5,3 في المئة بينما قدرته شركة جارتز بنسبة 7,4 في المائة، وكذلك فإن معدل النمو في جميع أنحاء العالم للربع الأول تفوق أيضا على توقعات شركة أي دي سي لشهر مارس التي بلغت 11,8 في المئة بينما فشلت النتائج الأميركية في اللحاق بتوقعات اى دي سي التي بلغت معدل 6,7 في المائة·
ومن جهة أخرى ازدادت حدة المنافسة بين أكبر شركتين مصنعتين لأجهزة الكمبيوتر الشخصي ديل وهيوليت باكارد وكلتاهما يتخذ من الولايات المتحدة الأميركية مقراً له، وذكرت جارتز أن ديل شهدت انخفاضاً في حصتها في صناعة شحن أجهزة الكمبيوتر بمعدل 16,5 في المئة في الربع الأول من مستوى 16,9 في المئة قبل عام من الآن، حيث شحنت شركة ديل كميات تزيد بمعدل 10,2 في المئة من أجهزة الكمبيوتر الشخصي عما تمكنت من شحنه في الربع الأول من العام الماضي، وذكرت جارتز أن هذا الرقم يعتبر الأقل من نوعه الذي تحققه ديل منذ الربع الثالث في عام ،2001 وقد وضعت كل من جارتز وآى دي سي الحصة السوقية لشركة ديل في مستوى 18,1 في المئة من المعدل الذي كان مقدرا لها بنسبة 18,6 في المئة·
وكما تقول لورين لونيردي مديرة البرامج في شركة 'آى دي سي' انها المرة الأولى في تاريخ شركة ديل التي لا نشهد فيها عدم وجود نمو فعلي وكذلك المرة الأولى منذ العام 1996 التي تقبل فيها نسبة النمو عن 5 في المائة'·
وفي الولايات المتحدة الأميركية حققت شركة ديل أقل معدل في النمو، فيما يتعلق بالجزء الخاص بالمستهلكين الأفراد، ولكنها سجلت نمواً أقوى في الجزء الذي يتعلق بالشركات والمؤسسات والأعمال التجارية ذات الحجم المتوسط·
ووضعت كلتا الشركتين مستوى النمو في شركة هيوليت باكارد في مستوى بحوالي 22 في المئة وقد حددت شركة مارتنرو حصة هيوليت باكارد السوقية بمعدل 14,9 في المائة بينما ذكرت شركة اى دي سي بأنه بنسبة 16,4 في المائة، أما مجموعة لينوفو الصينية التي استحوذت أثناء الربع الثاني من العام الماضي على الأعمال التجارية لأجهزة الكمبيوتر في شركة انترناشونال بيزنيس ماشين 'أي بي أم' أعلنت المرتبة الثالثة بحصة سوقية بمعدل 6 في المئة بعد عملية الاندماج وفقاً لشركة جارتنر للأبحاث بينما قدرت شركة آي دى سي حصة لينوفو بمقدار 6,4 في المئة، ثم تأتي بعد ذلك شركة أيسر التايوانية بحصة سوقية بلغت حوالي 5 في المئة في حين جاءت شركة سيمنز لتكمل حلقة قائمة الخمسة الكبار بحصة بحوالي 4 في المئة·
وتقول لينوردي في شركة آي دى سي إن التباطؤ الذي تشهده شركة ديل في النمو 'ربما يعد المسرح للمزيد من المعارك فيما يختص بالأسعار في خلال الفترة المقبلة · وفي الوقت الذي سوف يساعد فيه هذا الأمر على زيادة حجم المنتجات إلا أنه سوف يؤثر بشكل سلبي على مستوى الأرباح'·

اقرأ أيضا

6.04 مليون سائح أجنبي لأبوظبي ودبي خلال 3 أشهر