الاتحاد

أخيرة

إعلان القائمة القصيرة لـ «البوكر العربية» في مسقط

كشفت اللجنة المنظمة للجائزة العالمية للرواية العربية «البوكر العربية» عن قائمتها القصيرة، اليوم الثلاثاء، في مؤتمر صحفي عقد في النادي الثقافي في العاصمة العمانية مسقط.


وضمت القائمة ست روايات: اثنتان لكاتبين من فلسطين، هما «مديح لنساء العائلة» لمحمود شقير، و«مصائر: كونشرتو الهولوكوست والنكبة» لربعي المدهون، إلى جانب رواية «نوميديا» للمغربي طارق بكاري، و«عطارد» للمصري محمد ربيع، و«سماء قريبة من بيتنا» للسورية شهلا العجيلي، و«حارس الموتى» للبناني جورج يرق.


وقد اختيرت هذه الروايات من القائمة الطويلة التي ضمت 16 رواية، من بينها إصدارات لروائيين رواد مثل رواية «كتيبة سوداء» للمصري محمد المنسي قنديل، ورواية «في الهنا» للكويتي طالب الرفاعي والتي تقرر إيقاف انتقالها إلى مرحلة القائمة القصيرة بعد أن تبين أن طبعتها الأولى صدرت قبل الفترة المسموح بها للترشيح لهذه الدورة ما بين يوليو2014 ويونيو 2015.


ويلاحظ أن القائمة تمزج بين روائيين مخضرمين وشباب، وقالت الشاعرة والناقدة الإماراتية د. أمينة ذيبان، رئيسة لجنة التحكيم: «شهدت هذه الدورة ترشح أعمال مهمة تمثل تجارب روائية حديثة منفتحة على حقول غير مطروقة سابقًا تندمج فيها الذات الفردية والذات الجماعية.


وتشمل هذه الحقول فضاءات نفسية واجتماعية وسياسية وتاريخية، تتميز بانفتاحها على أشكال وأساليب سردية مبتكرة تسائل الموروث الروائي العربي وتتفاعل مع اللحظة المأساوية الراهنة.


واعتبرت ذيبان أن مهمة لجنة التحكيم اتسمت بالمتعة والتحدي، حيث ضمت اللجنة كلاً من الصحافي والشاعر المصري سيد محمود، والأكاديمي المغربي محمد مشبال، والأكاديمي والمترجم البوسنوي منير مويتش، والشاعر والناقد اللبناني عبده وازن.


يُشار إلى أن القائمة القصيرة للروايات الست قد اُختيرت من بين الروايات الـ16 للقائمة الطويلة التي كانت أُعلنت في الشهر الماضي يناير 2016، وهي القائمة التي اُختيرت من 159 رواية مرشحة للجائزة من 18 بلداً، تم نشرها خلال الاثني عشر شهراً السابقة.


وسيجرى الإعلان عن الفائز بالجائزة يوم الأربعاء 26 أبريل المقبل في احتفال سيقام في أبوظبي عشيّة افتتاح معرض أبوظبي الدولي للكتاب.


ويحصل الفائز بالجائزة على 50 ألف دولار أميركي فيما يحصل كل من المرشّحين الستة في القائمة القصيرة على 10 آلاف دولار أميركي.


وترعى الجائزة السنوية «مؤسسة جائزة بوكر» في لندن، بينما تقوم «هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة» في الإمارات العربية المتحدة بدعمها مالياً.


 

اقرأ أيضا