أرشيف دنيا

الاتحاد

فريق مواطنات ينشر ثقافة ركوب الدراجات الهوائية

هناء الحمادي (دبي)

تبنت 30 فتاة مواطنة هواية ركوب الدراجات الهوائية، بتشكيل فريق «uaecyclinggirls»، في إطار سعيهن لنشر ثقافة استخدامها كأسلوب حياة يومي، وتحفيز الناس على ممارسة الرياضة، نظراً لأهميتها في زيادة القوة العضلية والمرونة وخفض مستوى الدهون في الجسم، وتقوية العظام ومنع أمراض السمنة، فضلاً عن دورها في الحد من الانبعاثات الضارة التي تخلفها السيارات.

ولادة الفكرة
التعلق بهذه الهواية لم يكن وليد اللحظة فمنذ سنوات كانت رياضة ركوب الدراجات من الهوايات المفضلة لدى أسماء الجناحي، الحائزة شهادة هندسة الكمبيوتر من جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، ومؤسسة وقائدة فريق بنات الإمارات للدراجات الهوائية. إلى ذلك، تقول «خطرت فكرة إنشاء فريق نسائي يمارس هواية ركوب الدراجات ببالي أنا وزميلتي روضة العوضي، من باب نشر ثقافة ركوب الدراجات». وتتابع «انطلق فريق بنات الإمارات للدراجات الهوائية عام 2015 وضم 30 فتاة مواطنة، إلى جانب 5 من جنسيات مختلفة، وكانت الانطلاقة من نادي القدرة في دبي، والذي يحظى بشعبية كبيرة لأنه يوفر كل التجهيزات التي تجعله الأفضل في هذا المجال، حيث يوفر غرفاً لتبديل الملابس، ومقهى ومتجراً لتأجير الدراجات الهوائية، فضلا عن أنه مجهز بمسارين أحدهما يبلغ طوله 18 كم، وهو يسير بمحاذاة الجزء الشمالي من طريق القدرة، أما الآخر فطوله 50 كم ويمر عبر الكثبان الرملية ومنتجع باب الشمس».

مبادرة مجتمعية
وتقول روضة العوضي، تخصص عمارة في كلية العمارة والفن والتصميم في الجامعة الأميركية بالشارقة، إن ممارسة رياضة ركوب الدراجات الهوائية من الرياضات المهمة، ذات الفوائد الكبيرة على الصحة والبيئة.
وترى أن الإقبال الكبير من الإماراتيات على الانضمام للفريق مؤشر على الوعي بأهميته، فبعد أن كان عددهم 24 مشاركة أصبح اليوم 35، ما أسهم في نشر ثقافة ممارسة رياضة الدراجات الهوائية. وتضيف «معظم المشاركات من أعمار مختلفة نجتمع مع بعضنا أسبوعياً في مضمار القدرة أو ند الشبا، الذي يعد مكاناً مثاليّاً للدرّاجات الهوائية، فهو يقع قرب مضمار ميدان، ويوفر مناظر خلابة لوسط مدينة دبي وبرج خليفة، وتتوافّر في الحديقة ثلاثة مسارات مختلفة 4 كم، و6 كم و8 كم، تم إضاءتها مساءً لركوب الدرّاجات الليلي».
وعن أفضل أوقات الخروج مع المجموعة، تقول العوضي إن الصباح الباكر يعد من أفضل الأوقات لممارستها، حيث تكون الشمس معتدلة الحرارة، والازدحامات المرورية في أدنى مستوياتها.
وحول الأهداف التي يسعى الفريق لتحقيقها، تذكر العوضي أن الفريق مبادرة مجتمعية تشجيع الفتيات على ممارسة رياضة مهمة لصحة الجسم، بمعدل ساعتين وبسرعات معتدلة، فضلا عن أن ركوب الدراجات برفقة فريق يشيع التنافس بين العضوات، اللواتي يتبعن تعليمات قائد الفريق الجناحي، حول «التكنيك» السليم لقيادة الدراجات الهواية لمسافات طويلة في جو مفعم بالمتعة والفائدة.

رياضة ممتعة
والتحقت سميرة بوحميد، «بكالوريوس سياحة» بالفريق بعد أن عرفت عنه عن طريق حسابه في «إنستغرام»، حيث تعرفت على كل تفاصيل الفريق، وأهدافه ما ولد لديها الرغبة بالانضمام إليهم.
وعن تجربتها، تقول «التجربة جديدة وجميلة، فمن الممتع ممارسة رياضة ركوب الدراجات بعيداً عن أعين الفضوليين، خاصة أن نقطة الانطلاق غالباً ما تكون في ند الشبا أو مضمار القدرة». وتضيف: «رغم أن لدي هواية ركوب الخيل فقد وجدت أن ممارسة رياضة أخرى يضاف إلى رصيدي في اكتساب خبرة ثانية لتعلم المزيد من الرياضات المفيدة»، مشيرة إلى أن ركوب الدراجة ليس أمراً ترفيهياً كما يعتقد البعض، فهي رياضة ممتعة وبسيطة وتساعد في التخلص من الضغوط والحصول على الراحة النفسية. وتأمل بوحميد بأن تسهم مبادرة الفريق بتشجيع المزيد من الفتيات على ممارسة هذه الرياضة، والتوعية بأهميتها على مستويات الصحة والبيئة، مؤكدة أنها خلال المشاركة مع الفريق تعلمت الكثير من أسس ركوب الدراجات الهوائية واستفادت من النصائح والتوجيهات التي تقدمها قائدة الفريق.
خبرات ومهارات
ورغم أنها تمارس كرة السلة وتعدها من الرياضات المهمة في حياتها، فإن إيمان أحمد، طالبة جامعية انضمت إلى فريق الإمارات للدراجات الهوائية بدعوة من أختها التي التحقت به قبل ثلاث سنوات، وتقول: «بالإضافة إلى ممارسة كرة السلة، أمارس رياضة الجري، وبفضل حبي للتغير وجدت نفسي التحق بفريق الدراجات، الذي يتميز بروح التعاون، فالجميع يتعلم ويستفيد من بعضه البعض»، موضحة «بعد الالتحاق به استفادت كثيراً من إرشادات العضوات المؤسسات، اللواتي لم يبخلن علينا بتقديم الدعم، لاكتساب الخبرات والمهارات في ركوب الدراجات، ما أسهم في صقل مهاراتنا بالشكل الصحيح، فضلا عن تمتعي بلياقة بدنية عالية، فرياضة ركوب الدراجات تقوي العضلات، وتنشط الدورة الدموية وتحمي المفاصل السفلية من الجسم، وتحسن حالة القلب والشرايين، وهو تمرين أساسي لمن يحاول التخلص من الوزن الزائد».
وانضمت دلال الجناحي، تخصص علم النفس من جامعة أوريغون الأميركية، إلى فريق الإمارات للدراجات الهوائية بدعوة من قائدته أسماء الجناحي، مؤكدة أنه بالإضافة إلى فوائدها الجمة إلا أن تواجدها مع أكثر من 30 فتاة يشكل تحدياً يساعد في نشر ثقافة هذه الرياضة بين الفتيات، كما أنها فرصة لممارسة وتعلم أساليب ركوب الدراجات، وفرصة للاستمتاع بالأجواء الجميلة في مضمار القدرة وند الشبا.

مشاركات واسعة
عن مشاركات الفريق، تذكر أسماء الجناحي، مؤسسة وقائدة فريق بنات الإمارات للدراجات الهوائية، أنه شارك في سباقات ميني دبي تور 2016 -2017، وتراي ياس 2015، وسباق ند الشبا الرمضاني 2016، أما فيما يتعلق بالمشاركات في الفعاليات، فقد شاركن في جولة الدراجات في دبي مع وزير الصحة الهولندي، وطواف دبي الوردي 2015-2016، ومهرجان اتصالات للدراجات الهوائية 2017، ونبض دبي 2016، والحلقة النقاشية في يوم المرأة الإماراتية 2016، بالإضافة إلى فعالية اليوم الوطني الرياضي في نادي زعبيل للسيدات 2017، والمشاركة في فعالية تشكيل أكبر علم بشري بالدراجات في اليوم الوطني الـ 44.

اقرأ أيضا