الاتحاد

عربي ودولي

اتساع رقعة الخلاف بين الكرملين والبيت الأبيض


موسكو-اف ب: ذكرمحللون أن روسيا التي تحرص على ان تعامل كقوة كبيرة في العالم،تواجه معضلة تتمثل في العواقب التي يمكن ان تترتب عن خلافها الكبير مع الولايات المتحدة حول كيفية التعامل مع تطلعات ايران النووية·
وقال فلاديمير بريبالوفسكي المحلل في مؤسسة 'بانوراما' في موسكو 'ان الضغوط الاميركية على روسيا تتزايد'·رغم أن روسيا تفاخرت برفضها المطالب الاميركية وتعهدت بمواصلة مساعدة ايران على بناء منشآتها النووية للطاقة وعلى بيعها انظمة دفاع جوي كما هو مقرر· وأفاد مراقبون أنه خلف اسوار الكرملين، يواجه بوتين ومساعدوه معضلة حول المدى الذي يمكن ان تصل فيه معارضتهم التكتيكية للولايات المتحدة بشان ايران·
وقال بريبالوفسكي ان 'روسيا تمتلك حق الفيتو في مجلس الامن الدولي وعليها ان تقرر ما اذا كانت مستعدة لاستخدامه لمنع اتخاذ اي تحرك قوي ضد ايران الان' في تناقض مع مساعي واشنطن·
واضاف 'اذا جرى تصويت في الامم المتحدة حول امر يمكن ان يفتح الطريق لعمل عسكري ضد ايران، فان روسيا ستستخدم الفيتو ضده بكل تاكيد·واذا جرى تصويت حول فرض عقوبات على ايران، فان روسيا ستستخدم الفيتو ضده كذلك'·
وقال رجب سافاروف مدير مركز الدراسات الايرانية الحديثة في موسكو الذي يدعم سياسات روسيا تجاه طهران 'لقد ان الاوان لكي تعيد روسيا تاكيد وجودها كقوة عالمية كبيرة'· واضاف 'ان لموسكو كل المصلحة في كسر احادية القطب التي تسود العالم حاليا ،وايران طريقة مثالية وفريدة للقيام بذلك'· الا ان بريبالوفسكي يخالفه الرأي ويقول ان المعارضة الروسية للولايات المتحدة هي كلامية محضة وانه في الحقيقة ليس لدى الكرملين السبل او الرغبة في اعاقة التحركات الاميركية بشان ايران· واوضح 'الكرملين لا يريد ان يتشاجر' مع الادارة الاميركية، مضيفا ان الكرملين 'سيتوصل الى تسوية·

اقرأ أيضا

الأمم المتحدة تدين الهجمات الإرهابية في نيجيريا