الاتحاد

عربي ودولي

بكين تطالب بدور في الشرق الاوسط

الرياض- وكالات الانباء: أبلغ الرئيس الصيني هو جينتاو المملكة العربية السعودية امس بان بلاده مستعدة للمساعدة في تحقيق الاستقرار في الشرق الاوسط· وقال الرئيس الصيني 'الشرق الاوسط منطقة حيوية ذات تأثير عالمي بحكم انه لا سلام ولا ازدهار في العالم بدون الاستقرار والتنمية في الشرق الاوسط·
' واضاف في كلمة امام مجلس الشورى بالمملكة العربية السعودية 'ان الصين وفي ظل الظروف الراهنة تستعد لبذل جهود مشتركة مع المملكة العربية السعودية وغيرها من الدول العربية لتدعيم السلام والتنمية في الشرق الاوسط وبناء عالم منسجم ينعم بالسلام الدائم والازدهار المشترك·' والرئيس الصيني في زيارة لمدة ثلاثة ايام لتعزيز الروابط السياسية والاقتصادية المتنامية مع السعودية التي كانت اكبر مصدر للنفط للصين العام الماضي حيث زودتها بنحو 17,5 في المئة من احتياجاتها النفطية·
والرئيس الصيني هو ثاني زعيم اجنبي يلقي كلمة امام مجلس الشورى السعودي بعد الرئيس الفرنسي جاك شيراك·
وقال في اشارة واضحة للصراع الاسرائيلي الفلسطيني والاوضاع في العراق 'منذ انتهاء الحرب الباردة تتطور اوضاع الشرق الاوسط في مجملها باتجاه الاستقرار والسلام ولكن تتخللها تناقضات وتحديات حيث تبقى القضايا الساخنة لفترة طويلة دون ايجاد حلول عادلة ومنصفة لها بينما تبرز تناقضات ونزاعات جديدة بين حين واخر ومازالت هناك اسباب عدم الاستقرار وعوامل غامضة تعرض السلام والامن في المنطقة للمخاطرة ولم تستثمر الامكانيات التنموية الهائلة في المنطقة الى حد كبير· وذكرت وسائل الاعلام السعودية ان الرئيس الصيني ناقش امس الاول هذه القضايا اضافة الى الازمة المتعلقة بالبرنامج النووي الايراني مع رئيس مجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن العطية الذي يتخذ من الرياض مقرا له· وقال العطية ان الصين ودول مجلس التعاون الخليجي الست قد توقع على اتفاقية للتجارة الحرة بحلول نهاية هذا العام· ووقعت الصين مع السعودية اتفاقات في مجالات النفط والامن وانظمة الدفاع والصحة ·
من جهته قال مسؤول صيني أمس ان الرئيس الصيني هو جينتاو بحث مع القيادة السعودية خلال زيارته للمملكة اقتراحا ببناء مخزون نفطي استراتيجي في الصين يزود بالنفط السعودي·
واضاف المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته لوكالة فرانس برس ان الاقتراح عرض اثناء مباحثات الرئيس الصيني مع العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز امس الاول موضحا ان الجانبين اعربا 'عن الرغبة' في ان يرى هذا المشروع النور·واوضح المسؤول ان المخزون سيقام في مدينة ساحلية في جنوب شرق الصين وستستخدمه الصين في حالات الطوارىء·
ولم يحدد المسؤول الصيني كميات النفط التي ستخزن في الصين، مكتفيا بتأكيد ان الرياض وبكين تبحثان في امكانية تنفيذ المشروع وسبل التعاون في تنفيذه· واجتمع الامير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران أمس مع جينتاو ·
وعلى صعيد آخر أعلن اللواء منصور التركي المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية في تصريحات نشرت امس أن قوات الامن في الدمام بشرق البلاد ضبطت سيارة بداخلها أسلحة وخرائط لبعض المواقع والمنشآت مشيرا إلى أن السلطات تحقق في مدى علاقة تلك السيارة بعناصر تنظيم 'القاعدة' الارهابي في المملكة·ونقلت صحيفة 'عكاظ' أمس عن التركي قوله إن السلطات تحقق بمدى علاقة 'الفئة الضالة' بسيارة 'جيب' عثر بداخلها على أسلحة على طريق الملك فهد بالدمام الجمعة الماضي ·
وقال التركي إنه بعد التدقيق في بيانات السيارة 'اتضح أن لوحة التسجيل لا تخصها وعند محاولة رفع رقم الهيكل اتضح أنه ممسوح وبتفتيشها عثر بداخلها على قنبلة يدوية مخبأة' إلى جانب 'ذخيرة حية لمسدس بالاضافة إلى خرائط لبعض المواقع والمنشآت بالمنطقة الشرقية وعدد من استمارات السيارات المزورة'·
وكانت السلطات السعودية قد أعلنت الثلاثاء الماضي اعتقال خمسة أشخاص آخرين على خلفية الهجوم الذي تعرضت له منشأة بقيق النفطية بشرق المملكة في 24 فبراير الماضي وهو الهجوم الذي تبناه تنظيم'القاعدة' الارهابي ·
وقال مصدر مسؤول بوزارة الداخلية السعودية إن المتابعة الامنية 'أسفرت عن ضبط خمسة آخرين بالاضافة إلى من سبق الاعلان عنهم وذلك ممن ارتبطوا بصلات مباشرة بأطراف الخلية المسئولة عن أحداث بقيق وقد ضبط بحوزة أحدهم أسلحة رشاشة وذخائر'·

اقرأ أيضا

الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا تجيز عودة روسيا