الاتحاد

عربي ودولي

40 قتيلاً و79 جريحاً بتفجير انتحاري نفذته امرأة في بغداد

طفل عراقي مصاب بتفجير انتحاري استهدف مدخل الإمام الكاظم في بغداد

طفل عراقي مصاب بتفجير انتحاري استهدف مدخل الإمام الكاظم في بغداد

قتل 40 شخصا بينهم 16 إيرانيا وأصيب 79 آخرون بينهم 32 إيرانيا بتفجير انتحاري نفذته امرأة وسط تجمع لزوار في نقطة تفتيش في منطقة الكاظمية على مقربة أمتار من ضريح الإمام موسى الكاظم شمال غرب العاصمة· كما أصيب سبعة أشخاص في عبوتين ناسفتين استهدفت إحداهما حافلة لزوار إيرانيين في ديالى التي تسلمت الحكومة العراقية المسؤولية الأمنية فيها من القوات الأميركية·
وقال المتحدث الامني اللواء قاسم الموسوي في بيان إن امرأة كانت ترتدي حزاما ناسفا تمكنت من الوصول الى إحدى نقاط التفتيش الأمنية بالقرب من ضريح موسى الكاظم وفجرت نفسها بين حشد من الزوار· وأضاف أن العدد الاولى للضحايا بلغ نحو 40 قتيلا و79 مصابا· وأوضح أن قوات الأمن تتخذ سلسلة تدابير لمنع تكرار هذا الاختراق الامني، مضيفا انه جرى تعزيز قوات الامن حول الكاظمية·
من جهته قال اللواء قاسم عطا المتحدث باسم عمليات بغداد إن الانتحارية فجرت نفسها عند حاجز للتفتيش قرب باب القبلة احد مداخل ضريح الكاظم اثناء مرور موكب حسيني يشارك في احياء ذكرى عاشوراء، مؤكدا أن ''نصف القتلى تقريبا من الزوار الايرانيين''
واوضح عطا أن ''فرق الاسعاف والدفاع المدني المتواجدة في المنطقة اسعفت الجرحى قبل نقلهم الى المستشفيات القريبة من مكان الحادث''، وقال إن ''الاجراءات الامنية المتبعة في الكاظمية خلال أيام محرم تسير وفق ما هو مخطط لها''·
وقال أحد عناصر الأمن في مكان الإنفجار إن ''المرأة فجرت نفسها خلال إخضاعها للتفيتش الخاص بالنساء مما أسفر عن سقوط عدد كبير من الضحايا فضلا عن إلحاق أضرار جسيمة بالمحال التجارية المجاورة''· وأضاف إن ''مواكب وخيم نصبت لتقديم الطعام والشراب للزوار دمرت إثر التفجير''· وأوضحت مصادر في مستشفى مدينة الطب أن جناح الطوارئ تسلم 22 جريحا جميعهم من الزوار الايرانيين، مضيفة أن معظم الجرحى من الرجال· وفرضت قوات الامن إجراءات أمنية مشددة، وتم قطع الجسر الذي يربط بين الاعظمية والكاظمية بالإضافة الى جسر آخر·
وانتقد فاضل الانباري الأمين العام للعتبة الكاظمية المقدسة ضعف الإجراءات الأمنية في الكاظمية· وقال ''إن هذا الانفجار جاء بسبب ضعف التدابير الأمنية بحيث اخترقت الانتحارية الإجراءات الأمنية ووصلت إلى باب القبلة وحاولت الوصول إلى داخل الحرم وفجرت نفسها قرب السياج الحديدي الخارجي''·
وفي بغداد أيضا أصيب ثلاثة أشخاص بينهم جندي عراقي بانفجار عبوة ناسفة أمس في منطقة السيدية جنوب غرب العاصمة· كما اعتقلت قوات الأمن 6 مسلحين وابطلت مفعول عبوة ناسفة في الحلة بمحافظة بابل·
وفي المقدادية شمال شرق بعقوبة بمحافظة ديالى التي تسلمت السلطات العراقية أمس مسؤوليتها الأمنية استهدفت عبوة ناسفة حافلة تقل عددا من الإيرانيين القادمين لزيارة المراقد الدينية، مما أسفر عن إصابة أربعة منهم، كما اعتقلت شرطة ديالى 7 مطلوبين جنوب بعقوبة·
وفي السياق قال محافظ ديالى رعد رشيد إن القوات الأميركية سلمت الحكومة العراقية المسؤولية عن مجالس الصحوة في المحافظة أمس في خطوة أخرى صوب تحرر الجيش الاميركي تدريجيا من العمليات القتالية اليومية·
وأضاف إنه يعتبر تسليم المسؤولية عن مجالس الصحوة خطوة كبيرة خاصة في محافظة كانت يوما إحدى البقاع الساخنة وكان لمجالس الصحوة دور كبير في تحقيق الامن فيها·
إلى ذلك صرح محافظ كربلاء عقيل الخزعلي أمس بأن أكثر من 50 ألف عربي أجنبي وصلوا إلى المحافظة لإحياء ذكرى عاشوراء· وقال الخزعلي إن ''أعداد العرب والأجانب الوافدين إلى كربلاء في تزايد مستمر ووصل العدد حتى الآن إلى 50 ألف زائر من مختلف الجنسيات العربية والآسيوية والأوربية''، شكل الإيرانيون نسبة كبيرة منهم

اقرأ أيضا

فرنسا تحظر الاحتجاجات في الشانزليزيه