الاتحاد

الرياضي

جائزة الإبداع الرياضي تبدأ تسلم ملفات الترشح للدورة الخامسة



دبي (الاتحاد) - أشادت الأمانة العامة لـ “جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي” بتجاوب القطاع الرياضي في الدولة والوطن العربي والاتحادات الرياضية الدولية للمشاركة والتنافس في الدورة الخامسة، الأكبر من نوعها في القطاع الرياضي في العالم من حيث قيمة الجوائز وشموليتها لأكبر عدد من فئات المبدعين الرياضيين، حيث تم بالفعل استلام الملفات التي تقدم بها رياضيون ومؤسسات رياضية للتنافس في فئات الجائزة الثلاث على المستويين المحلي والعربي، وهي فئة الإبداع الرياضي الفردي التي تمنح للأفراد من اللاعبين والمدربين والإداريين والحكام الذين حققوا إبداعات رياضية على المستوى المحلي والعربي والدولي، وفئة الإبداع الرياضي الجماعي التي تمنح الجائزة فيها للفرق التي حققت إبداعات رياضية على المستوى المحلي والعربي والدولي، وفئة الإبداع المؤسسي التي تمنح الجائزة فيها للجهات الرياضية التي حققت إبداعات رياضية على المستوى المحلي والعربي والدولي.
وحثت الأمانة العامة للجائزة جميع الراغبين في التقدم بملفات الترشح سواء عبر البريد الالكتروني أو من خلال البريد العادي أو زيارة مقر الجائزة بمقر مجلس دبي الرياضي لتسليم ملفاتهم والتأكد من مطابقتها لشروط التقديم، على أن يتم ذلك قبل موعد نهاية التقديم المقرر 31 أغسطس 2013. وشجعت اللجنة الذين ليست لديهم مشاركات رياضية خلال ما تبقى من يونيو الجاري وشهري يوليو وأغسطس المقبلين على تقديم ملفاتهم بأسرع وقت والتأكد من توفر كل الوثائق المطلوبة بدلا من انتظار الايام الأخيرة لتقديم الملفات في وقت واحد مما يؤدي إلى الضغط على المتقدمين والعاملين في الجائزة واحتمالية عدم توفر الوقت الكافي لاستكمال الوثائق المطلوبة لجميع الملفات.
كما تم التنويه على مكافأة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي راعي الجائزة لدعم فئة الرياضيين الناشئين، حيث أمر سموه بتخصيص فئة للمبدعين الناشئين للمرة الأولى يفوز بها 3 رياضيين لتكون خير مشجع ومحفز لهم لمشوارهم الرياضي المقبل.
جدير بالذكر أن الأمانة العامة للجائزة عقدت مؤخرا لقاء موسعا مع العاملين في القطاع الرياضي تم فيه شرح منطلقات الجائزة وأهميتها والدور الذي تلعبه كقاطرة لقيادة التطور الرياضي وترسيخ ثقافة الإبداع في العمل الرياضي، كما تم في اللقاء التأكيد على أهمية الفرصة المتاحة أمام الرياضيين والفرق والمؤسسات الرياضية والمبدعين في جميع مجالات الرياضة والداعمين لها للفوز بإحدى فئات الجائزة وذلك لوجود ثلاث فئات مخصصة للرياضيين الإماراتيين في مجال التنافس الفردي والجماعي والمؤسسي، حيث يتنافسون فيما بينهم للفوز بالجائزة وهو الأمر الذي يعزز حظوظهم في الحصول عليها وتسلم درع الإبداع الرياضي في الحفل المهيب المقرر له يوم 6 يناير 2014.

اقرأ أيضا

اللجنة المنظمة لسباق القفال تراقب حالة البحر